مقابلة: يوم من حياة حجيبة فهمي إحدى الراقصات في فرقة بيونسيه

حجيبة فهمي, راقصة مغربية, بيونسيه, مهرجان الكوتشيلا, الرقص'
هل سبق أن أخبرت نفسك كيف يمكن أن يبدو الأمر عندما تعتلين خشبة المسرح كل ليلة إلى جانب إحدى أيقونات عالم الغناء؟ حجيبة فهمي هي من القلة المختارة والتي تمتلك الجواب على هذا السؤال.

تعمل هذه الراقصة وعارضة الأزياء ومصممة الرقصات وهذه الظاهرة الفريدة في عالم الموسيقى والرقص مع ملكة الغناء بيونسيه ولا أحد سواها وذلك على مدار نصف العقد الماضي. من انضمامها إلى المغنية في رحلاتها العالمية ذات الشعبية الواسعة إلى المشاركة في ذلك الأداء المميز في مهرجان الكوتشيلا ، تستحق حجيبة وبلا أدنى شك المتابعة... لايفوتنا  أن نذكر لك أن صوتها قد ظهر ضمن إحدى أغنيات بيونسه. تحدثنا هذه المواهبة الفرنسية المغربية عن أحلامها في عالم الرقص، وعن الملكة بيونسيه وكيف تكمّل جذورها شغفها للرقص.

هاربرز بازار أريبيا: ما هي أولى ذكرياتك مع الرقص؟
حجيبة فهمي: يمكنني القول أنها ذكرى اشتراكي في أداء للرقص عندما كنت في حوالي السابعة أو الثامنة من العمر، فقد بدأت بالرقص في سن السادسة. كما كنت أشترك في العديد من مسابقات الرقص ولا أزال أتذكر تلك الفترة من حياتي بوضوح.

هاربرز بازار أريبيا: هل كنت تطمحين أن تصبحي راقصة محترفة؟
حجيبة فهمي: طالما أتذكر أن شغفي كان دائماً للرقص والأداء على خشبة المسرح. وقد تحول هذا الشغف ببساطة إلى مهنة في هذا مجال.

هاربرز بازار أريبيا: ماهي أهم المحطات في مسيرتك المهنية في مجال عالم الرقص حتى الآن؟
حجيبة فهمي: هناك الكثير منها والتي أود أن أشير إليها - لقد عملت في مشاريع متنوعة. فمن التجارب التي أحببتها في مسيرتي المهنية هي العمل مع شركة جان كلود جالوتا المرموقة للرقص المعاصر، والتي انضممت إليها في عام 2009 وهي من أولى الفرص التي حظيت بها مهنياً. كما كانت لدي تجربة غيرت حياتي عندما شاركت في برنامج So You Think You Can Dance ’هل تعتقد أنه بإمكانك الرقص؟‘ بنسخته الفرنسية في عام 2012 ، والتي كانت أول تجربة لي في برامج التلفزيون والمواهب الشهير هذا. ولن أنسى أبدًا المرة الأولى التي أعمل فيها مع بيونسيه وذلك ضمن الفيديو الموسيقي لأغنية "Standing On The Sun" في عام 2013. حيث التقيت بها لأول مرة عند تصوير هذا الفيديو - ناهيك عن أننا كنا في جزر البهاما! وبالطبع ، كان تعاوني مع Nike في عام 2015 مميّزًا بالنسبة لي لأننا قمنا بتصوير الفيديو في مراكش.

هاربرز بازار أريبيا: كيف كانت تجربة الأداء في البوتشيلا أي (بيونسيه في مهرجان الكوتشيلا) ؟ أخبرينا كيف وصلت إلى هناك؟
حجيبة فهمي: تجاوزت تجربة الأداء ضمن فعاليات مهرجان الكوتشيلا العام الماضي كل توقعاتي كراقصة وكفنانة. وكانت كل لحظة قضيتها أثناء ذلك تستحق العناء فضلاً عن القيمة العاطفية الكبيرة التي تحملها، ابتداءً بعملية التمرين على الأداء والتي استغرقت وقتاً طويلاً للغاية، ووصولاً إلى تلك اللحظة التي اعتليت فيها خشبة المسرح.
وخلال هذه العملية كنا فريقًا مترابطًا اختارت بيونسيه أعضاءه وعملت على توحيد صفوفه، وشاركتنا موهبتها الفنية الرائعة وبادلتنا بكل ثقة رؤيتها. أعمل مع بيونسي على مر السنوات الست الماضية، وبعد كل هذا الوقت لم تتوقف بيونسيه يوماً عن إثارة إعجابي ودهشتي بالطريقة التي تدفع فيها حدودها الإبداعية، وكيف تسعى دائمًا إلى إعادة ابتكار وخلق كل ما هو جديد خاص بها. إنه لأمر يلهمني كل يوم.
أحببت أيضًا الرسالة التي أرسلتها بوتشيلا إلى العالم. أول امرأة سوداء تتصدر هذا المهرجان الأيقوني - آمل أن تكون مثالاً يحتذى به في التاريخ وأن تلهم أجيال عديدة قادمة.

هاربرز بازار أريبيا: هل تعتقدين أن تراثك المغربي قد أثرى أو ألهم بطريقة أو أخرى حبك للرقص؟
حجيبة فهمي: بالتأكيد. إن الذكريات المطبوعة في ذاكرتي عندما كنت أخرج مع والدتي وأخواتي جميعها تتضمن الرقص والموسيقى. فقد اعتدنا إقامة العديد من الحفلات في المنزل وأتذكر تماماً كيف كان منزلنا يعج دوماً بالضيوف الذين يرقصون ويغنون. تعتبر عناصر الكرم والمرح وتسلية الآخرين جزءً من تقاليد الثقافة التي أنتمي إليها وهذا يعكس بطريقة معينة ما أشعر به عندما أكون على خشبة المسرح.

هاربرز بازار أريبيا: ماهي نصيحتك إلى الراقصات اليافعات في المنطقة؟
حجيبة فهمي: لا أخفيك فمهنة الرقص هي طريق صعبة مليئة بالكثير من التضحيات التي كان علي تقديمها. ومن ضمن ذلك كان قضاء الكثير من الوقت بعيدًا عن المنزل والأسرة الأمر الذي كان  عاطفياً صعباً، حيث كان من الممكن في كثير من الأحيان أن أتمرن في الولايات المتحدة أو أقوم بجولة في أي جزء آخر من العالم. إذ كان الأمر يتطلب التغيب عن بعض المناسبات العائلية المهمة وعدم عيش تجربة الطفولة أو المراهقة النموذجية ، وكمراهقة ، أقضي وقت فراغي بشكل مختلف تمامًا عن الأخريات اللواتي في نفس عمري.
ولكن عندما أنظر إلى الوراء لايسعني سوى الشعور بالفخر الكبير لأنني جعلت حلمي حقيقة واقعية: لقد تطلب الأمر قوةً وشغفاً لما أقوم به. ولعل أول أمر يجب التغلب عليه هو الخوف من أن تقال لك كلمة "لا". لقد سمعت "لا" مرات عديدة طوال مسيرتي ، وبعد التفكير فيما حصل، يمكنني القول أن كل مناسبة مررت فيها جعلتني أقوى وأكثر عقلانية بل وأكثر تركيزًا على أهدافي. يمكنني أن أؤكد على حقيقة أن أي شيء ممكن إذا ركزت قدراتك الذهنية عليه كما لا تنسى أبدًا أصولك.

هاربرز بازار أريبيا: ماهي تمارينك الرياضية الروتينية؟
حجيبة فهمي: أقوم بالتمرين مع مدربي الخاص وعادة أذهب إلى الصالة الرياضية وأحب تجاذب أطراف الحديث أثناء ممارستي للرياضية وأفضل أن أكون برفقة أحد يشجعني على التمرين.
هاربرز بازار أريبيا: كيف تحصلين على الشعور بالاسترخاء؟
حجيبة فهمي: في قلب مدينتي عندما أستمع إلى الموسيقى أو أشاهد أحد الأفلام المشوقة، كما أن المنتزه مكان أقصده للاسترخاء والراحة ولايقل المتحف أهمية بالنسبة لي لقضاء وقت ممتع. وعندما أكون في البيت أحب أن آخذ مغطساً أو أن أتصل بصديقة مقربة لتأتي لزيارتي.
هاربرز بازار أريبيا: هل تشعرين بالذنب عندما تستمتعين بتناول نوع معين من الطعام؟
حجيبة فهمي: الكثير من الطعام المغربي... لكنني لا أشعر بالذنب حيال ذلك...

أبقي عيونك مركزة على حجيبة وبقية فريق رقص بيونسيه خلال مشاهدتك لفيلم المغنية الجديد Homecoming والذي ستعرضه شبكة نيتفليكس ويدور حول توثيق تجربة عرض بوتشيلا Beychella الأيقوني

BY

حجيبة فهمي, راقصة مغربية, بيونسيه, مهرجان الكوتشيلا, الرقص'