بالمان تعود للمشاركة في فعاليات باريس للأزياء بعد 16 عاماً من الغياب

إعداد ترجمة فاطمة الزهراء منعم / Nov 1 2018 / 20:19 PM

والمدير الإبداعي أوليفيير روستينغ سيرتقي بالدار إلى مستوى أعلى في شهر يناير القادم

بالمان تعود للمشاركة في فعاليات باريس للأزياء بعد 16 عاماً من الغياب

تعتزم الدار الفرنسية العريقة بالمان للعودة إلى منصات عروض الأزياء للمرة الأولى بعد انقطاع طويل دام 16 عاماَ، وذلك في شهر يناير القادم.

وقال المدير الإبداعي للدار أنه يتطلّع لإعادة العلامة إلى جذورها الباريسية، مؤكداً أنّ تصاميم وابتكارات الدار ستشمل أيضاً الأكسسوارات والعطور ومستحضرات التجميل. وكانت الدار الفرنسية قد شاركت للمرة الأخيرة في عرض للأزياء في العام 2002 بإشراف أوسكار دي لا رنتا الذي استقال بعدها من منصبه كمدير إبداعي للدار.

وتشير التنبؤات إلى أن بالمان ستكون قادرة على تحقيق النجاح والمزيد من الأرباح نظراً لأنّ 80% من مبيعات العلامة مصدرها الألبسة الجاهزة. وتشتهر دار بالمان بحسها الأنثوي الفاخر وبأسلوبها الخاص بالتطريز، والذي من المتوقع أن نعود لرؤيته بكثرة في التصاميم الراقية والجاهزة التي ستقبل على اقتنائها النجمات لإطلالاتهنّ على السجادة الحمراء.

منذ استلامه منصب المدير الإبداعي للدار في عام 2011، نجح روستينغ، الذي كان لا يزال في الـ25 من العمر، أن يقدم منتجات وتصاميم العلامة إلى سوق جديدة قوامها الفئة الشبابية. حتى أنّه يحظى بقاعدة واسعة من الزبائن الأوفياء للدار يعرفون باسم "جيش بالمان"، ومن بينهم جيجي حديد، وكيندال جنير، وريهانا، وبيونسيه.

يُذكر أنّه في العام 2015، تعاونت الدار مع علامة H&M، لابتكار مجموعة من أزياء الشارع الراقية والتي نفذت من الأسواق خلال ساعات قليلة. حيث تعطّل موقع H&M الإلكتروني من كثرة الطلبات، فيما لم يتردد عدد كبير من الزبائن من إمضاء الليل أمام متاجرها للتأكد من حصولهم على تصاميم  هذه المجموعة الاستثنائية.