معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة تزيح الستار عن التحفة النادرة من رامبرانت

فنون ومعارض, فنون., معارض, معارض فنية, نورة الكعبي
تعرض هذه اللوحة النادرة، التي تعود إلى حوالي عام 1655 وظلت حتى وقت قريب في منزل الفنان في أمستردام، للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، حيث سيتم عرضها أمام الجمهور في سوذبيز دبي في مركز دبي المالي العالمي أمس واليوم فقط

استقبلت سوذبيز دبي معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مساء أمس (الاثنين)، كضيفة شرف في المعرض الخاص بإزاحة الستار عن التحفة الفنية النادرة للفنان رامبرانت؛ أحد أعظم الفنانين في تاريخ الفن الغربي، حيث كشفت معاليها النقاب عن اللوحة بحضور إدوارد غيبس رئيس سوذبيز الشرق الأوسط، وكاتيا نونو رئيس سوذبيز دبي، وجورج جوردن الرئيس العالمي المشارك في سوذبيز قسم اللوحات الفنية القديمة.

 سوذبيز

من اليسار لليمين معالي نورا الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات، جورج جوردن الرئيس العالمي المشارك في سوذبيز قسم اللوحات الفنية القديمة، كاتيا نونو، رئيس سوذبيز دبي وإدوارد غيبس رئيس سوذبيز الشرق الأوسط

وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة: "يسعدنا أن نشهد إزاحة الستار عن تحفة رامبرانت هنا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبما يعزز مكانتها كمركز لجميع أنواع الفنون من الكلاسيكية والمعاصرة. فيما تواصل دولة الإمارات جهودها الحثيثة الرامية إلى تعزيز التبادل الثقافي والحوار، فإن هذا الحدث يؤكد تقديرها لعمق وتاريخ الفنانين من العصر الذهبي الهولندي ولإبداعات الفنانين من المنطقة، كما تسهم مثل هذه اللوحات في إلهام شبابنا الطموح، وتعزيز انفتاحه على مختلف الثقافات في العالم".

وتعتبر لوحة "دراسة لرأس شاب" بمثابة تحفة غير معروفة من قبل للفنان رامبرانت، وواحدة من سلسلة صغيرة من الدراسات غير الرسمية والمثيرة التي رسمها رامبرانت لنفس الشاب، على الأرجح من حي أمستردام الذي عاش فيه الفنان، وقد تم تأريخ الأعمال في هذه السلسلة من 1648 وحتى 1656.

BY

فنون ومعارض, فنون., معارض, معارض فنية, نورة الكعبي