حرية المرأة والإنتقادات ومابين السطور من جدل، حكاية ترويها فتاة غلاف هاربرز بازار لشهر يناير 2018

إعداد هاربرز بازار العربية / Dec 31 2017 / 17:58 PM

يلومونها لأنها جميلة وينتقدون صراحتها ولكن معركة إيميلي راتاجكوسكي من أجل الحرية تستحق كل التحية.

حرية المرأة والإنتقادات ومابين السطور من جدل، حكاية ترويها فتاة غلاف هاربرز بازار لشهر يناير 2018
إميلي راتاجكوسكي ترتدي معطف 10,600درهم، وفستان، 2,430 درهم، كلاهما من مارك جاكوبس.

خلافاً للمقابلات عبر الأثير والتي عادةً ما تكون حبلى بدقائق صمت طويلة وتفتقد لكل مقومات اللقاء وجهاً إلى وجه، سارت مكالمتنا الهاتفية على أكثر مايرام تشاطرنا فيها الرأي حول أمور عديدة متجاوزين جميع الفروقات والخلافات. فعلى الرغم من اختلاف عالمي عن عالم إميلي راتاجكوسكي عارضة الأزياء والممثلة الأمريكية ذائعة الصيت ذات ال26 ربيعاً، وحياتها في لوس أنجلوس وكل ما تنطوي عليه من إثارة، أدركت من هذه المقابلة أن أمرأ واحد وكفى يجمع بيني وبين إيميلي لنتجاوز به القارات وفارق العمر والأعراف الإجتماعية ألا وهو إيماننا القوي بأن المرأة هي كائن رائع وأنه علينا أن نكون على سجيتنا دون أي قيود.

فستان من برادا، 11,800 درهم

وعند التحدث عن هذا الأمر لابد من الإشارة إلى أن إميلي راتاجكوسكي ناشطة قوية في مجال حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، كما أنها تمتلك وجهات نظر غاية في الليبرالية ضاربةً بكل القيود عرض الحائط. تعبر إيميلي عن وجهات نظرها بشكل بسيط وجميل وعلى نحو يومي تقريباً والتي تنطوي أغلبها على أن تكون المرأة حرة في خياراتها في كل شيء تقوم به وألا تثق بأي أحد لاسيما الرجال. ويعود الفضل في هذا المسار الذي تنتهجه إيملي في حياتها إلى والدتها التي طالما كانت تحث إبنتها على التصرف على سجيتها وكما يحلو لها دون الإصغاء إلى الآخرين وعدم الحرج مما هي عليه أو محاولة التغيير في نفسها لإرضائهم.

"ينبغي أن تكون المرأة قادرة على فعل وقول ما تشاء دون عبء الأحكام التي يمكن أن يطلقها الآخرون عليها." إيميلي راتاجكوسكي.

فستان، 3,700 درهم، من سلفاتوري فيراغامو، وقلادة، 15,000 درهم، من لويس فيتون.

وعلى الرغم من الإنتقادات اللاذعة التي تتعرض لها، تدافع إيملي عن وجهة نظرها المتهمة بالتناقض بين كونها ناشطة في مجال الحركة النسوية وما تنشره على مواقع التواصل الإجتماعي من أشياء ملؤها الإثارة والإغراء، من خلال فلسفتها الخاصة أنه بمجرد فرض قيود على الطريقة التي يجب أن تظهر بها أو تتصرف على نحوها المرأة هو بحد ذاته ضد حركة التحرر. فبالنسبة لإيميلي لايجب أن تشعر المرأة بالذنب لإظهار الجانب الأنثوي والمغري فيها ويجب أن تكون سعيدة بما هي عليه دون أن يملي عليها ما يجب فعله حسب تقاليد أو أعراف معينة.

كنزة، 6,300 درهم، وسروال قصير 9,200 درهم، كلاهما من ديور.

وعند التحدث عن الاختلاف بين الثقافات لاسيما بين الشرق والغرب، تظهر إيميلي تفهماً كاملاً للوضع، فخيارالمرأة العربية في ارتداء العباية أو الحجاب من تلقاء نفسها هو بحد ذاته تعبير عن حركة التحرر النسوية وهو مماثل لخيار إمرأة أخرى في إظهار أنوثتها. إن الأمر برمته يتعلق بخيار المرأة وحدها دون أي قيود أو شروط. وفي هذا السياق تخبرنا إيميلي عن تجربتها عندما زارت المغرب العربي وعن الإنطباع الإيجابي الذي تركته هذه الرحلة من منطلق الحرية التي تتمتع بها النساء هناك في اختيار ما يناسبهن من ملابس.

"يجسد قرار أية إمراة في أن ترتدي ملابس تغطيها خياراً يعبر عن حريتها تماماً مثل خيارها في عدم ذلك." إيميلي راتاجكوسكي.

معطف 10,600درهم، وفستان، 2,430 درهم، كلاهما من مارك جاكوبس.

أما عن نظرتها لإمكانية تحول العالم لاسيما عالم التمثيل وعروض الأزياء المليء بالضغوطات والتحديات، نحو عالم يحتضن المرأة ويحترم حريتها، ترد إميلي بقولها أن نقطة الإنطلاق تتمثل في مساندة المرأة للمرأة والإنصفاف خلف بعضنا البعض كنسوة، كما يجب أن نخلي مسؤولية المرأة من الشعور بضرورة تغيير الطريقة التي تتصرف فيها وبالمقابل علينا النظر إلى كيفية الاتحاد مع بعضنا البعض لمواجهة التحديات الإجتماعية التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه الآن.

فستان، 8,700 درهم، من زيمرمان.

لايزيد كل هذا الظلم الإجتماعي إيملي إلا همة وتشبثاً بما تناضل من أجله رغماً عن أنف كل المبغضين ومتغلبة على تلك اللحظات التي تشعر فيها بالرغبة بالاستسلام. فالطريق إلى الحرية مليء بالأشواك، والتعبيرعن الرأي بصوت قوي لابد أن يواجه بالتصدي ومشاعر الضغينة، إلا أنها معركة تستحق، وكما أدركت تماماً من خلال مقابلتي مع إيميلي، أن تخوضها هذه الفتاة الثائرة بكل ما تملك من شجاعة وجرأة.

 فستان، 12,500 درهم، وقلادة 15,000 درهم، كلاهما من لويس فيتون.

جميع الأسعار تقريبية. المصور: باميلا هانسون LGA. الشعر: جون روجييرو Starworks Artists. المكياج: جو ستريتل Tracey Mattingly. المانيكير: نيتي دافيس The Wall Group.