الأميرة نور بهلفي

إعداد هاربرز بازار العربية / Mar 1 2017 / 13:36 PM

إيرانية، 24 عاماً

الأميرة نور بهلفي

إنّها ليست بأميرة عادية، فهي بنت وريث عرش إيران رضا بهلفي وحفيدة الشاه محمد رضا بهلفي. وهي أول جيل من هذه العائلة تولد خارج إيران. تعيش الأميرة نور في نيويورك وتشغل منصب مديرة علاقات الاستثمار والتمويل في شركة عقارات تجارية. تقرّ نور أنّه " من الصعب إرضاء هؤلاء الإيرانيين الذين لم تتغير نظرتهم إليّ كأميرة، مع أنني أعيش في أميركا. فما يجذب الإيرانيين لا يجذب بالضرورة الأميركيين والعكس صحيح. أقصى ما يمكنني فعله هو الاعتزاز بالقيم الإيرانية التي أملكها والحفاظ عليها، وتقدير الحرية التي حصلت عليها في أميركا لتحقيق كافة طموحاتي".

وتصف الأميرة نور ذوقها الشخصي بأنّه "أنيق ويميل إلى الأسلوب العصري،" وهي غالباً ما ترتدي ثيابها تماشيًا مع مزاجها، وتتزيّن بماسات أهداها والدها إلى أمها عندما تزوّجا لأنّ ذلك يشعرها بأنّهما لا يزالان معها.

إن العيش في ظل أمة تعرفها وتراقب تحركاتها أمر ينطوي على كثير من التحديات، إذ لا يمكنها المخاطرة في مجال الأزياء بدون التعرض لانتقادات هذه الأمة السلبية والإيجابية لا سيما بوجود الإنترنت. فما تلبسه لحضور حدث مهم ستشاهده إيران قبل بزوغ الفجر، لذا تسعى نور لتكون ثيابها "محافظة نسبياً وأنيقة وبسيطة في آن". ولكن نيويورك وسّعت آفاقها "فأنا محاطة بأناس مجازفين في عالم الموضة، لذا يُسمح لي باكتشاف ما يعجبني والاستمتاع به. إنها طريقة للاحتفاظ بهويتي في الخارج كوني فرد من عائلة سياسية. ففي نيويورك لا يطلقون الانتقادات والأحكام جزافاً على ما يرتديه الناس".

تشعر نور بهلفي بانجذاب نحو الموضة الرقيقة وتقول "أتمنى العيش في عالم تكون فيه الموضة رفيقة بالحيوان، حيث يسعى المصممون لإيجاد خيارات بديلة عن فرو الحيوان وجلده". كما تعبّر عن تقديرها لـ Stella McCartney وVivienne Westwood لتفانيهما في سبيل هذه القضية، وتحاول اتّخاذ قرارات واضحة تحدد خياراتها في عالم الأزياء. إذ تدعو "للتحقق من مواد التصنيع ومكان التصنيع والظروف المحيطة بالتصنيع". تظهر نور تأثّرها بأمها وجدتها، وتقول "لطالما كانت جدتي الملكة فرح بهلفي نموذجاً عالمياً للأزياء. كانت تمزج بين الأزياء الراقية والثياب المحبوكة واللباس الفارسي التقليدي. حين أنظر إلى صورها مع جدي أثناء الزيارات الرسمية أتفاجأ بأناقتها وتميّزها. لقد عرّفتني إلى بعض المصممين المشهورين ممن هم أصدقاء لها، ولكنها أوحت إليّ أيضاً بدعم المصممين الصاعدين." أمها ياسمين كانت أيضاً مصدراً للإلهام، وكانت تتمتّع بذوق رائع وتفضّل ما هو عصري وجريء. أسلوبها المتميز هو ما شجعني على الغوص في خيارات الموضة."

ترتدي الأميرة نور بهلفي فستاناً من Marchesa، وسترة من  Jimmy Choo.

  تصوير: Tara Sharma. تنسيق: Samah ElMeri. نص: Maddison Glendinning. الماكياج وتصفيف الشعر:   Teresa & Elena of KC-Makeup by Karuna Chani NYC.