جورج شقرا يستعيد السنوات الذهبية في عمر لبنان

إعداد خلود أحمد / Jul 16 2020 / 17:28 PM

أطلق المصمم اللبناني جورج شقرا مجموعته الجديدة من الأزياء الراقية لخريف 2020، واستعاد فيها أمجاد لبنان في تصاميم أنيقة أعادت إلى الذاكرة إطلالات الشحرورة صباح.

في الوقت التي يمر فيه لبنان بأوقات صعبة، يتذكر المصمم اللبناني جورج شقرا أناقة سيداته في السنين الذهبية. اذ استوحى المصمم اللبناني مجموعته لموسم خريف 2020 من تراث الأمهات والأسلاف الذي انتقل عبر الأجيال. 

يكشف جورج شقرا في حواره مه هاربرز بازار العربية أن هذه المجموعة قد صنعت بالكامل باستخدام مواد متواجدة في أرشيف الدار، وبقول "هذه المجموعة هي حنين يعود إلى سنوات الأمجاد، عصر الازدهار والتعبير الفني". 

صناعة الأزياء هي من أكثر القطاعات التي تأثرت بأزمة فيروس كورونا الحالية. وقد أثرت على سير العمل في دار جورج شقرا دون شك، حيث يقول "غيّر الوباء كلّ شيء بالنسبة لنا، لن نتمكن من السفر أو عمل عرض في الخارج أو عروض للصحافة. عملنا على هذه المجموعة وصورناها في سرية تامة، كما أطلقناها من المقر الرئيسي للعلامة في بيروت، بخلاف ما نقوم به كلّ عام ضمن أسبوع الموضة للأزياء الراقية في باريس". 

قدّم شقرا في مجموعته هذه قطعاً أنيقة تعيد إلى الذاكرة أناقة القرن الماضي، واختيارات أيقونة الأناقة اللبنانية الشحرورة صباح على المسرح. ازدانت هذه التصاميم بالرقي والطابع الأنثوي الذي برز في الثنيات البارزة والتفاصيل الأخاذة.  

يُعرف المصمم جورج شقرا بتصاميمه النابضة بالحياة، والتي تتميز بالألوان المشرقة والتفاصيل الحيويّة من كشاكش وتطريز راقي. وعلى الرغم من أننا اعتدنا أن نشاهد الألوان في مجموعاته كلّ عام إلا أن الطابع الكلاسيكي بالأبيض والأسود هو الطاغي في هذا الموسم، مع بعض الفساتين الحمراء والتفاصيل الملونة. سألنا المصمم المبدع عن القطعة المفضلة لديه فأجاب "إن كان عليّ أن أختار فسأقول أنها القطع بالأبيض والأسود، فبسبب بساطة ألوانها تظهر قصاتها واضحة"، وأضاف "هي إشارة إلى إبداع المصممين الذين ألهموني في بداية مسيرتي المهنية". 

خلال الأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان، والثورة، والاحتجاجات الشعبية، متبوعة بأزمة فيروس كورونا الحاليّة، كانت سلامة الفريق هي الأولوية، إذ اضطر المصمم لإغلاق الأتلييه الخاص به لبعض الوقت، "كا كنّا نعتبره من المسلمات أصبح أولوية بالنسبة لنا في هذه الفترة. اضطرتنا الأوضاع الأخيرة إلى إعادة ترتيب أولوياتنا، ركزنا على فريقنا وعائلاتهم، وأعدنا التفكير الخطط المستقبلية".

يرى مصمم الأزياء الراقية اللبناني أن من واجبه تجاه بلده تقديم الدعم إلى محيطه "ننتج مجموعاتنا بشكل أخلاقي ومستدام في مقرنا الرئيسي في بيروت، ونحاول أن نوجه جهودنا إلى ما يدعم اقتصاد البلاد. علينا أن نحافظ على سير العمل، فذلك يؤثر بالتالي على موظفينا وعلى بعض الشركات اللبنانية كذلك." ويؤكد "في هذه الظروف الاستثنائية، أجدد وعدي والتزامي بإثراء التراث العالمي، وأن أكون مصدر إلهام في عالم الفن. مازلت أرى في التصميم أملاً للمستقبل، ويعززه الإيمان والثقة والعزيمة".  

اقرؤوا أيضاً: تعرفوا إلى الشابة التونسيّة التي أصبحت أول عارضة أزياء محجبة لأزياء جان بول غوتييه

الصور من جورج شقرا