مهرجان بعلبك يرسل رسالة صمود ويقيم حفلة موسيقية ضخمة بدون جمهور

إعداد خلود أحمد / Jul 6 2020 / 13:15 PM

لم يغب مهرجان بعلبك العريق لهذا العام بسبب فيروس كورونا، بل وعلى الرغم من كل الصعوبات أضيئت المدينة بحضور الموسيقى في حفلة موسيقيّة ضخمة أقيمت بدون جمهور.

مهرجان بعلبك يرسل رسالة صمود ويقيم حفلة موسيقية ضخمة بدون جمهور
الصورة من @baalbeckfestival

توجهت الأعين إلى مدينة بعلبك العريقة في لبنان مساء يوم الأحد، حيث أقيمت حفلة موسيقيّة ضخمة حملت عنوان "صوت صمود" أحيتها الأوركسترا الفيلهارمونية الوطنية اللبنانية بقيادة المايسترو هاروت فازليان ضمن مهرجان بعلبك هذا العام، والذي يقام بالتزامن مع الذكرى المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير.

أستمرت هذه الحفلة الأولى من نوعها والتي أقيمت بدون جمهور لمدة ساعة كاملة، شارك فيها 150 فرداً من عازفي الأوركسترا الذين حافظوا على أساسيات التباعد الاجتماعي أثناء الحفل في باحة معبد باخوس في القلعة الرومانية المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث. وقدموا بعضاً من أعمال الموسيقار الألماني بيتهوفن، تكريمًا له في ذكرى ميلاده الـ 250 بالإضافة إلى بعض الأغنيات اللبنانية من أعمال الأخوين الرحباني. وقدم خلال هذا الحفل أيضاً الممثل اللبناني رفيق علي أحمد مشهداً مسرحياً مقتبساً من قصة "دمعة وابتسامة" للأديب والفيلسوف اللبناني جبران خليل جبران.

"رغم كل الظروف الضاغطة في البلد، هناك ناس تحب أن تضحي وتقدم، لتدخل الفرح إلى قلوب اللبنانيين مهما كانت الظروف والتحديات" هذا ما قاله وزير الثقافة عباس مرتضى لوكالة الأنباء اللبنانيّة. فيما تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم #علّي_الموسيقى دعماً لهذا الحفل الذي يعد بادرة أمل في الأيام الصعبة التي يمر بها لبنان حالياً بين الاحتجاجات المدنيّة والأزمة الاقتصادية وأزمة فيروس كورونا. 

وصف أحد المغردين على تويتر هذا الحفل بأنه "بريق الأمل في الأيام المظلمة" وقال آخر "كان هذا الحفل كنسائم منعشة في هذه الأوقات الصعبة، الشعب اللبناني لا يزال صامداً". 

هذه هي الحفلة الأولى والوحيدة في مهرجان بعلبك بسبب أزمة فيروس كورونا التي تسببت بإلغاء جميع الحفلات والمهرجانات الصيفيّة في لبنان، والعالم أجمع. 

اقرؤوا أيضاً: هند صبري وتارا عماد يدعمن ضحايا التحرش وسلمى ابو ضيف تروي تجربتها الشخصيّة