شاهدي الحلقة الأولى من سلسلة الفيديوهات الجديدة للشيخ محمد بن راشد

إعداد دينا الحمصي / Jun 3 2020 / 14:09 PM

أطلق الشيخ محمد بن راشد فيديوهات جديدة على اليوتيوب بعنوان قصتي

شاهدي الحلقة الأولى من سلسلة الفيديوهات الجديدة للشيخ محمد بن راشد

نشر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، فيديو للحلقة الأولى من سلسلة فيديوهات الجديدة التي تمثل سيرته الذاتية و التي تعود إلى محبي سموه والمهتمين بسيرته وتجربته الثرية والغنية مع الحياة والناس، وفي القيادة والحكم، عبر وثائقي أعده المكتب الإعلامي لحكومة دبي، و نشرت عبر صفحته على يوتيوب، وجاءت بعنوان: الخيل الأولى.

يأتي هذا الفيديو بعد نحو عام ونصف العام تقريباً على صدور كتاب "قصتي.. 50 قصة في خمسين عاماً"، الذي روى فيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بطابع إنساني وتاريخي، سيرته الذاتية، و الذي قرآه الملايين من القراء داخل الوطن وخارجه.

ويبدو أن الحلقة الأولى تستند إلى مذكرات القائد ومأخوذة عن أحد فصول روايته “قصتي” التي ترسم ملامح رحلته من الطفولة إلى الحكم، وحبه للخيل، وعلاقته بخيله الأول "أم حلج".

كل فصل من فصول الكتاب، يفتح لنا بنافذة جديدة نطل منها على جوانب سيرة القائد، الذي قدم لنا عملاً أدبياً عميقاً بمضامينه، ما جعل منه قريباً من النفس، وها هي بعض فصول الكتاب تعود إلى الواجهة مجدداً، عبر وثائقي أعده المكتب الإعلامي لحكومة دبي، يستلهم مشاهده من وحي صفحات كتاب "قصتي"، ويترجمها صوراً ومشاهد، تروي بعضاً من سيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

أولى حلقات الوثائقي، "الخيل الأولى"، امتدت أحداثها على نحو 7 دقائق، تلخص بمجملها ما سرده صاحب السمو نائب رئيس الدولة، في فصل "الخيل الأولى"، الذي يروي فيه كيف بدأت علاقته مع الخيل، والتي طالما حجزت لها مكاناً في قلبه، فأحبها كثيراً، وأفرد لها مساحة من وقته، وهو الذي عشقها منذ صغره، لكونه تربى ونشأ في بيت كل من عاش فيه، كان لهم علاقة وطيدة مع الخيل.

“ما الفرق بين حبك الأول وحصانك الأول؟” هكذا يبدأ المشهد الافتتاحي. ليأتي جواب سمو الشيخ قائلاً: “بالنسبة لي، لا يوجد فرق على الإطلاق.” وهنا يبدأ الفيديو في المزج بين إعادة التمثيل ومقاطع فيديو واقعية شارك بها سمو الشيخ متابعيه ومحبيه قصة مهرته الأولى التي كانت مصابة ورحلة علاجها حتى هيأها للسباق بمساعدة والدته سمو الشيخة لطيفة التي فحصت له المهرة لعلاجها.

View this post on Instagram

كأس دبي العالمي طــابـتِ الـوَصـلُ فـالـمدىَ أفــراحُ وهَــفَـتْ صَــوْبَ أرضـهـا الأرواحُ وكـذا الـوصلُ كـانَ إسـماً قـديماً لـــدبــيٍّ فــيــه الــعُــلا والــفــلاحُ تجمعُ الناسَ تجمعُ الخيرَ تُعطي وإلـــيــهــا تــــوافَـــدَ الــسُّــيَّــاحُ مـنْ جـميعِ الـبُلدانِ جـاءوا إلـيها ثُـمَّ هـاموا فـي حُـبِّها واستراحوا عــزَّتِ الـخـيلُ فـي ثـراها وفـازتْ وبـــهــا لــلـخـيـولِ عــــزٌّ مُــبــاحُ فـهـوَ عـيـدٌ يـعـودُ فــي كُــلِّ عـامٍ يـلـتقي فـيـهِ مــنَ إلـيها أشـاحوا كـاسُـهـا الـعـالـميُّ كـــأسٌ فـريـدٌ عــرفَـتـهُ الـدُّنـيـا وفــيـهِ الـنَّـجـاحُ غـيـرَ أنَّــا نـفـوزُ فــي كــلِّ عــامٍ فـاجـتـماعُ الــمُـلاَّكِ فـــوزٌ مــتـاحُ لا أرىَ الــفـوزَ أنْ نـفـوزَ بـكـأسٍ مــعَ أنِّــي خـيلي مـداها الـرِّياحُ فـحـضورُ الـضُّـيوفُ فــوزٌ كـبـيرٌ هُــــوَ فــــوزٌ قـلـبـي لـــهُ يــرتـاحُ وبِـــهِ كـــانَ لـــي ســرورٌ عـظـيمٌ وبِـــهِ مــلـؤُ صـــدريَ الإنــشـراحُ وغــرامـي بـالـخـيلِ حـــبًٌ قــديـمٌ فـهـيَ عـنـدي شــوقٌ ورَوْحٌ وراحً

A post shared by Mohammed bin Rashid Al Maktoum (@hhshkmohd) on

حب الشيخ محمد للخيول ليس سراً. ففي شهر مارس من العام الماضي، أشاد بهذا العشق من خلال طرحه كتاب جديد يضم مجموعة قصائد بعنوان “حب الخيول”.

كما تعلم منها أيضاً الوفاء الذي يعد واحداً من سمات سموه وأخلاقه الرفيعة، و أن "الإنجاز لا يأتي على طبق من ذهب"، وأنه "عندما تحب شيئاً واصل فيه حتى النهاية، عندما تريد إنجازاً أعطه كلك، لا تعطه بعضك".

و يذكر أن سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فاز بجميع سباقات الخيل التي أقيمت في جميع أنحاء العالم، كما أسس “كأس دبي العالمي لسباق الخيول في إمارة دبي عام 1996 وهو يعد أحد أهم سباقات الخيل في العالم.

و انتهت الحلقة الأولى من الفيديو بتلاوة قسم صغير من أشعار سمو في حب الخيل، حيث يقول:

حبْ الرِّمَكْ يجري بشراييني

آحبِها وآحبْ طاريها

أقْسَمْ بها الرَّحْمنْ ف كتابهْ

سبحانهْ إبعلمهْ مِسَوِّيها

عطيتها لي مَرْ منْ عمري

واللي بقىَ منْ العمرْ بَعْطيها


مصدر الصورة من حساب الشيخ محمد بن راشد الشخصي