شانيل من الأزياء إلى الكمامات لتلتحق بالركب العالمي في مواجهة كورونا

إعداد خمينا أحمد / Mar 31 2020 / 14:21 PM

كمامات تحمل توقيع دار الأزياء الفرنسية الأرقى

شانيل من الأزياء إلى الكمامات لتلتحق بالركب العالمي في مواجهة كورونا

تنضم دار الأزياء الفرنسية الراقية شانيل إلى الركب العالمي في مواجة فيروس كورونا والتي سبقها إليه العديد من العلامات التجارية الفاخرة مثل بربري، بهدف تلبية حاجة البلاد من خلال قرارها بإنتاج كمامات وهي تعمل حالياً على صناعة نماذج أولية في انتظار الحصول على موافقة السلطات الفرنسية.

جاء ذلك بعد أن صرح وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران أن الحكومة طلبت توريد أكثر من مليار كمامة، معظمها من الصين، خلال الأسابيع والشهور المقبلة حيث وأوضح أن بلاده تستخدم ما يصل إلى 40 مليون كمامة أسبوعياً. هذا التصريح الذي يعكس النقص في إمدادات الكمامات الأمر الذي يشتكي منه الأطباء والعاملون.

وأعلنت شانيل عن هذا القرار موضحة في بيان بدءها بالإنتاج: “نحشد قوة العمل والشركاء اليوم لإنتاج كمامات وقمصان واقية”.


يمكننا تخيل كيف يمكن أن تكون عليه كمامة تحمل توقيع أرقى علامات الأزياء الفرنسية ورموزها المميزة كما هو الحال في الصورة!

ومن جانب آخر كانت قد قررت الدار الفرنسية إغلاق جميع مواقع إنتاجها في فرنسا وإيطاليا وسويسرا تدريجياً، لمدة أسبوعين، بالإضافة إلى ورش الأزياء الراقية، والألبسة الجاهزة، والحرف اليدوية والمجوهرات. وللتغلب على هذه الأزمة ووفقًا لخطتها التضامنية المسؤولة، قررت العلامة التجارية الفاخرة الحفاظ على رواتب موظفيها البالغ عددهم 8.500 موظف في فرنسا بنسبة 100٪ ، "لمدة 40 يوم عمل"، أي مدة 8 أسابيع، إلى 8 مايو المقبل.