نعم، سوف نسافر مرة أخرى، إليك خطة متى وكيف

إعداد دينا الحمصي / Mar 30 2020 / 16:23 PM

النصائح والإلهام والخبرة التي تحتاجينها لتقرري متى وأين تخططي لرحلتك القادمة.

نعم، سوف نسافر مرة أخرى، إليك خطة متى وكيف

هذه ليست فترة طبيعية. إنه ليس وقتًا عاديًا للأشخاص في جوهانسبرغ وميلانو وسيول ونيويورك وأي منطقة أخرى في العالم تضررت بشدة من فيروس الكورونا. وهذا ليس وقتًا عاديًا لمن يشاهد الوباء في الأفق، ويخشى قلق محاربة عدو غير مرئي يضرب العالم جسديًا وعقليًا وماليًا واجتماعيًا. مع الإغلاق العام والقيود الصارمة في العديد من البلدان، يتساءل الكثير عن الكيفية التي سيستمرون بها في التخطيط للرحلات - ولديهم شيء يتطلعون إليه وينتظرونه - في أوقات الحياة الطبيعية والأرض.

مع 15 عامًا من الخبرة في عالم السياحة، تعلمنا من مؤسس شركة السفر الفاخرة Black Tomato توم مارشانت ، أن مجتمعنا العالمي يُعرف بالقدرة على التنقل، وبالوعد باكتشاف أماكن جديدة ، وبالعالم المصغر الذي نبدأ بتصوره في كل مرة نقوم فيها بجمع أمتعتنا ومغادرة المنزل. بالطبع سيكون من عدم المسؤولية من جانبنا أن نقترح عليك أن تسافري هذا الموسم ولن نقوم بذلك. بدلاً من ذلك، سوف نقدم نصائح واضحة ومفيدة للتخطيط لرحلاتك في الأشهر القادمة ولعام 2021. وبنفس الأهمية فإننا سوف نزودك بالإلهام اللازم للسفر أيضاً.

باختصار، نقترح الحفاظ على مخططات رحلاتك وأحلامك في السفر - وليس إلغاءها بل تأجيلها، أو التخطيط لها للمستقبل بدلاً من التراجع عنها. نقترح أن تفكري في الخريف، بين شهر سبتمبر وديسمبر 2020 ، عندما يتوقع الخبراء أن الوضع قد يكون قد هدأ. كما يقول اختصاصي الأمراض المعدية، روبرت ميرفي من جامعة نورث وسترن: "الخريف هو الصيف الجديد". على الرغم من أنه لا يمكن ضمانه على وجه اليقين، إلا أنه يوفر لنا جدولًا زمنيًا تم إعلامنا به، وهو السيناريو الأمثل الذي يمكننا من خلاله التخطيط والتطلع إلى المستقبل.

سيكون هوس التجوال بكل أشكاله هو عبارة عن تذكرتنا للمرور السريع في طريقنا للعثور على درب عودتنا مجدداً إلى العالم والناس - من أصحاب المطاعم التي تديرها العائلات إلى السائقين وعمال الكونسيرج والسكان المحليين والمرشدين السياحيين - الذين يجعلون كل رحلة مثيرة وجديرة بالاهتمام. 


كيف أخطط لرحلة في أوقات عدم اليقين؟

هناك العديد من قيود السفر المختلفة حول العالم في الوقت الحالي. يُحظر تواجد أكثر من شخصين معاً في ألمانيا وإنجلترا بينما نكتب هذه المقالة. في إيطاليا وفرنسا لا يمكن لأحد أن يتحرك متجاوزاً 200 متر من منزله دون إذن خاص من السلطات. يوصى بالحجر الصحي المستقل لمدة 14 يومًا لمن يسافرون إلى أو من الأماكن الأكثر تأثرًا. لقد أغلقت الأرجنتين وبوليفيا وبيرو وكولومبيا حدودها - وهذه ليست سوى بعض القرارات الجديدة التي تم تنفيذها في الأسبوعين الماضيين.

إن أقل ما يقال الآن أن الوضع عائم وليس محسوم، ونتوقع أن يستمر في التغيير والتكيف مع  استمرار تفشي هذا الوباء غير المتوقع. مواكبة مع وكالة الفضاء الأوروبية ، ومركز السيطرة على الأمراض ، ومنظمة الصحة العالمية والسلطات المحلية في بلدك. الحصول على معلومات من مصادر موثوقة هي أفضل طريقة لمعرفة القيود والحظر عند الإعلان عنها (وإزالتها لاحقًا). في حين أن هذا ليس الوقت المناسب للسفر في أوقات الفراغ، إلا أنه من المهم عندما تتوقف سفارة الدولة التي ترغب في زيارتها بالإضافة إلى مركز السيطرة على الأمراض عن منع الحظر. لن تكون العديد من الرحلات متاحة لعدة أسابيع أو حتى أشهر وستستمر الجداول الزمنية لفترة أطول مع انتشار الفيروس أو تغييره في المقدمة.

لا يزال بإمكانك التخطيط لرحلة الصيف

أهم شيء يجب ملاحظته في هذا الوقت هو أننا لا نعرف للأسف ما إذا كان من الممكن أن يزداد الوضع سوءًا أو أن يتحسن لو أن المجتمع الدولي ألزم نفسه بمعالجة هذا الوباء من خلال الاختبارات والمسافة الاجتماعية والتدابير الأخرى التي أوصى بها مركز السيطرة على الأمراض. من الطبيعي، في خضم العزلة، التفكير في الرحلات الصيفية. قد تكون بعض البلدان وجهات صيفية آمنة وقد تفتح بعض الطرق، ولكن من مسؤوليتنا أن نكون مستعدين وبالتالي نجهزك للعكس.

قومي بإعداد خطة طوارئ لجميع الرحلات التي تخططين لها لأشهر الصيف، سواء من حيث التوقيت أو الموقع. احلمي بأقرب الأماكن التي تريدين دائمًا استكشافها ولكن لم تتح لك الفرصة أبدًا. بدلاً من ذلك، فكري في كيفية و وقت القيام بهذه الرحلة في المستقبل عندما تكون الأمور أكثر استقرارًا. عايني كل النتائج المحتملة، وبالتالي تقليل فرص الإحباط.

قد يعني هذا اكتشاف كنوز بلدك ، سواء كان ذلك الجبل أو البحر. من خلال اختيار وجهة داخل بلدك ، فإنك تساعدين في تعزيز الاقتصاد المحلي من خلال دعم الشركات التي تبحث حاليًا في موسم الصيف مع حالة عدم اليقين التي تمر بها من ناحية أعمالها. الإقامة هي أيضًا اقتراح مثالي في المنازل الريفية والمنازل في القرى أو الجزر.

ماذا عن الرحلات إلى المناطق الساخنة مثل إيطاليا؟

لن يمحى من ذكرياتنا أبداً تلك الرحلات العائلية حيث يجتمع الجميع على وليمة من المعكرونة الطازجة والأطباق الإيطالية الشهية في الساحات المزدحمة في القرى التقليدية. إنه لأمر محزن حقا أن نعتقد أنه سيتمكن من زيارة إيطاليا مرة أخرى. عندما ينتهي كل هذا، سيتم إعادة فتح الحدود. مع وضع ذلك في الاعتبار، املأي أحلامك بصور جميلة: استمتعي بالباستا مرة أخرى ، وتجولي في الشوارع الجميلة والسباحة على ساحل أمالفي. الناس الذين يعيشون هناك يعتمدون على روح الوحدة والتضامن. إن الأشخاص الرائعين الودودين الذين قابلتهم في رحلة إلى الجنوب سينتظرونك مرة أخرى. سوف نسافر مرة أخرى. حان الوقت الآن لإضافة وجهات إلى قائمة الحزم الخاصة بنا.