كيفية الاستفادة القصوى من التباعد الاجتماعي في الحجر المنزلي

إعداد دينا الحمصي / Mar 27 2020 / 14:58 PM

إنه الوقت المناسب للاستمتاع بنفسك

كيفية الاستفادة القصوى من التباعد الاجتماعي في الحجر المنزلي

على الرغم من مرور وقت ليس بالطويل، لابد من أننا بدأنا نشعر بوخزات من عدم الارتياح  وأحياناً تمر بنا حالة من الضيق بل ونوبات من الجنون للتواجد في أماكن مغلقة بينما نحاول التركيز على عملنا الذي نقوم به من المنزل دون أي تشتت في أفكارنا.

إن قوة الإبتعاد الاجتماعي خلال هذا الأسبوع والأسابيع القادمة أمر حيوي للغاية. أنت تقومي بعمل جيد، لذلك لا تستسلمي الآن! لكننا نفهم أن العزلة حقيقية لمعظم الناس. يمكن أن يكون من السهل أن تكوني كسولة، ولكننا نشجعك على البقاء إيجابية خلال هذه الفترة والاستفادة القصوى من وقتك في المنزل. تقدم لك بازار بعض المقترحات يمكنك الاستفادة منها:


ابدأي بالطبخ

على الرغم من أنه ليس هناك حاجة إلى تخزين أغراض المنزل (فقط قومي بشراء ما تحتاجينه للأسبوع، حسب المعتاد من فضلك) ، فإننا نواجه هذه المشكلة بغض النظر. لدينا الفرصة لتجربة بعض الوصفات الجديدة من الجواهر الثقافية المحلية التي تجديها في الأسواق الهندية  وعند البقالين الكوريين، والمتاجر اليابانية، والمزيد لتطوير مهاراتنا في المطبخ وتجربة يدنا في صنع بعض الوصفات المغذية الجديدة من ما نستطيع الحصول عليه.

مارسي التمارين الرياضية

نحن نفتقد الصالة الرياضية أيضًا. لكن يجب عليك الاستمرار في ممارسة التمارين داخل المنزل. افردي بساط اليوجا وتمددي. سجّلي الدخول إلى YouTube واعثري على الكثير من التدريب والتمارين المجانية، من HIIT إلى بيلاتيس والرقص الموجه والتمارين العميقة وتمارين الأثقال والمزيد. إذا كنت تعاني من نقص في المعدات، فستتفاجئين بمدى الألم (بطريقة جيدة!) التي يمكنك الحصول عليها من التمارين البسيطة لوزن الجسم.

ابحثي عن السلام الداخلي

عندما يتعلق الأمر بتخصيص وقت للعمل على الذهن أو التأمل أو كتابة اليوميات أو أي نوع من العمل الروحي، فلنواجه الأمر. هناك دائمًا غدًا. نقول، ما هو أفضل وقت للجلوس مع الذات؟ فإنه الأن الوقت المناسب في الحجر الصحي. عندما تستيقظين، لا تستخدمي هاتفك واتركيه مكانه. مع وجود وقت الفراغ الإضافي، فإنه من المغري للغاية تتبع ما يشاركه الآخرون على صفحاتهم، ولكن ثقي بأن كل هذا سيظل موجودًا بعد الظهر. جربي الآن قائمة الامتنان الذهني. اضيئي بعض الشموع ذات الرائحة الجميلة و المريحة و تنفسي بعمق، ثم انظري ما إذا كان الأمر يبدو مختلفًا عندما تسمحين لنفسك بأن تتصلي بروحك. أخيراً.

ارفعي مستوى الرعاية الذاتية الخاصة بك

إذا أخذت الحمامات وقتًا طويلاً بالنسبة لك في الماضي ، حسنًا، فإنها بلا شك على حالها في الحاضر، عزيزتي. اغمسي عضلاتك المتألمة لتوها (من جميع تمارين وزن الجسم ، أليس كذلك؟) في مغطس حمام من المياه المالحة لتعزيز مستويات المغنيسيوم لديك ومساعدتك على الاسترخاء. استمتعي ببعض الزيوت العطرية، وأشعلي شمعة، وتابعي قراءة بعض الصفحات، أو استمعي إلى الموسيقى الهادئة، أو شاهدي برامجك المفضلة عبر iPad - أو استلقي واستمتعي ببعض الهدوء. ضعي قناعاً على وجهك، وأعدي لنفسك وجبات مغذية، واهتمي بجسدك. و لا تتسرعي لمغادرة المنزل.

تأملي الكوكب بشكل عام

لذا كان عليك إلغاء ذلك المشوار. ثقي بنا عندما نقول، لقد تعرضنا لنفس الأمر فيما يتعلق بالعديد من خططنا أيضًا. ولكن عندما نخرج من كهوفنا في سبات ما بعد الانجبار على البقاء في المنزل، تخيلي كيف سيكون الهواء أنقى من قبل بسبب نزول نسبة التلوث الأقل بكثير، خاصة في المدن الكبيرة مثل مدينة نيويورك ولوس أنجلوس. يمكننا في الواقع أن نخطو خطوة للخارج لتنفس الهواء النقي. بشرتنا سوف تشكرنا على ذلك أيضاً.