بوتيغا فينيتا تطلق مختبراً افتراضياً للإبداع

إعداد تسنيم علي / Mar 26 2020 / 12:23 PM

ستقوم علامة الأزياء الإيطالية بتعين المواهب من بعيد وعلى نطاق واسع لنشر الفرحة خلال وقت الشدة هذا

 بوتيغا فينيتا تطلق مختبراً افتراضياً للإبداع

مع تواجد أغلبية الناس حول العالم في الحجر المنزلي، ألغيت ممارسة أغلب النشاطات الخارجية كالذهاب للمطاعم، أو الحفلات الغنائية أو المعارض الفنية. كما تم إغلاق جميع الأماكن لهذه المعالم الثقافية لوقت مؤقت من قبل السلطات الوطنية والمحلية للتخفيف من تفاقم المرض المنتشر، مما يعني أن أي مصدر للترفيه سيكون ما هو متاح على الإنترنت.

دفع هذا الأمر العديد من المشاهير، ومنصات الإعلام و العلامات التجارية بأن يتواجدوا بشكل أكبر إلكترونياً، لخلق محتوى مسلي وثقافي للجماهير من خلال الشاشات. وتعتبر بوتيغا فينيتا هي آخر الشركات التي انضمت للبقية. 

فقد أدركت علامة الأزياء الإيطالية حاجة العديد من الناس بأن يهربوا من حالة الركود التي يسببها البقاء في المنزل لذا كشفت عن إنشائها لبرنامج إفتراضي يطلق عليه بوتيغا فينيتا ريزدينسي، والذي يستقطب مواهب من مجالات إبداعية مختلفة لتنشر نوع من أنواع الراحة والطمأنينة بعيداً عن ما يتم تداوله عن فيروس كورونا. 

كما صرح المدير الإبداعي للعلامة دانيل لي بالآتي: " الإبداع والقوة يتواجدان في قلب بوتيغا فينيتا... في هذا الوقت الشديد والتوتر، نشعر بالمسؤولية بأن يجب علينا أن نحتفل بهذه القيم وبعث شعور بالفرح والأمل في مجتمعنا وفي خارجه." 

ومن خلال استخدام جميع منصاتها الإلكترونية والتواصل الإجتماعي مثل الإنستغرام، يوتيوب، ويبو، ولاين ، كاكو و سبوتيفاي، أبل ميوزيك وموقعهم الإلكتروني، تنوي علامة بوتيغا فينيتا أن تعرض مواهب الطهاة والفنانين والكتاب والموسيقيين والمخرجين السينمائيين والمصممين فيما يطلقوا عليه "مختبر الإبداع". كل يوم خلال أسبوع معين، ستلقي العلامة التجارية الضوء على شخصية من كل مجال من هذه المجالات. والأول سيكون دانيل لي نفسه ، يليه ديفيد وايت ، الذي صمم المجموعات لحملة بوتيغا فينيتا لخريف 2019.

فالعديد من العلامات التجارية يفعلون ما بوسعهم لمنع ومحاربة فيروس كورونا، أو يساعدون المنظمات المسؤولة عن مساعدة كل من تضرر بسبب هذا الوباء. لم تعلن بوتيغا فينيتا عن أي تعاون لها مع أي من هذه المنظمات ولكنهم يقومون بتقديم محتوى مليء بالثقافة للعالم في وقت ينقص به ذلك.