عالم الموضة والأزياء يرزح تحت وطأة فيروس كورونا

إعداد خمينا أحمد / Mar 15 2020 / 21:18 PM

والخسائر تقدر بالمليارات

عالم الموضة والأزياء يرزح تحت وطأة فيروس كورونا

لم ينجو عالم الأزياء والموضة من التأثير المتفاقم لتفشي فيروس كورونا والذي طال أصقاع العالم بأسره بكل تأكيد، فلم يقتصر الأمر على إلغاء العديد من عروض الأزياء التي كان من المقرر إقامتها حول العالم إلى جانب التأثير السلبي الذي طال أسابيع الموضة حيث قرر على سبيل المثال جيورجيو أرماني إلى إقامة عرض أزيائه في مسرح فارغ حرصاً منه على صحة الحضور.

هذا إلى جانب إلغاء سول أسبوع الموضة والذي كان من المقرر إطلاقه خلال الأيام القبلة ويستمر في الفترة من 17 وحتى 21 من مارس الجاري. وكذلك أسبوع الموضة في بكين الذي كان من المفترض إطلاقه في الفترة من 25 وحتى 31 من شهر مارس الجاري. 

بل أن الأمر يتعدى هذا بكثير إلى خسائر تقدر بالمليارات وتعود أسباب هذه الخسائر إلى أن الصين هي المورد الأول للنسيج على الصعيد العالمي، وهي المكان الذي انطلق منه الفيروس ما تسبّب بإقفال العديد من مصانع النسيج الصينية. هذا فضلاً عن أن الصين تشكل أيضاً سوقاً ضخماً للعلامات التجارية الفاخرة حيث تستهلك حوالي 35% من المشتريات الفاخرة على الصعيد العالمي.

وفي هذا الصدد تحدثت فيكتوريا بيكهام عن الوضع بعد أن قدمت مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 في أسبوع الموضة في لندن ، موضحة لـ CNBC ، "الصين سوق كبير بالنسبة لنا وقد أثرت على الأعمال". 

ومن جهة أخرى تم تأجيل إعادة تقديم شانيل لعرض أزيائها الذي يحمل عنوان Métiers d'Art في بكين المقرر في الأصل في مايو دون الكشف عن موعد جديد حتى الآن ، في حين تم تأجيل عرض الريزورت 2021 لدار الأزياء الإيطالية الشهيرة برادا المقرر في مايو في اليابان.