عبد المجيد عبد الله ضحية جديدة من ضحايا التنمر على مواقع التواصل الإجتماعي

إعداد تسنيم علي / Mar 4 2020 / 11:03 AM

بعد تلقيه العديد من الإنتقادات والتعليقات المسيئة، عبد المجيد عبد الله ينفعل ويغلق حسابه على تويتر

عبد المجيد عبد الله ضحية جديدة من ضحايا التنمر على مواقع التواصل الإجتماعي

أغلق الفنان السعودي عبد المجيد عبدالله في الأمس حسابه على موقع التواصل الإجتماعي تويتر هذا بعد تلقيه العديد من التعليقات التي اعتبرها الفنان جارحة ومسيئة له. وأتت هذه التعليقات بعدما دار نقاش حاد على تويتر بينه وبين أحد المتابعين، الذي غرد تغريدة استفزت الفنان. والتي كان ينتقد فيها أغانيه والأغاني الخليجية بشكل عام، وأن الأغاني العراقية تعتبر الأفضل. ليرد عليه الفنان عبد المجيد عبدالله برد إنفعالي ينتقد فيها هذا الشخص ، موضحاً حبه للأغاني العراقية وأنه لا يوجد داعي للمقارنات . 

ليأخذ البعض رد الفنان عبد المجيد عبدالله بشكل سلبي، وبدأت التعليقات السلبية والمسيئة تنهال عليه. مما دفع الفنان بتغريد تغريدة، التي وضح فيها مدى إستياءه من تقليل الإحترام الذي تعرض له من قبل المعلقين، التي لم يشهد مثله خلال مسيرته الفنية التي دامت لمدة 36 سنة، وأن الألفاظ التي وجهت له كانت جارحة " والله أعلم كيف كان واقعها علي" وعبر عبد المجيد عبدالله عن حبه وتقديره لجميع محبيه، لتكون هذه التغريدة هي الأخيرة قبل غلقه لحسابه على تويتر.

ليتصدر بعدها هاشتاج #عبدالمجيد_عبدالله قائمة الأكثر تداولاً على تويتر ومحرك البحث جوجل، بعدما أخذ محبي الفنان بالتعبير عن استيائهم لما تعرض له عبد المجيد عبد الله من هجوم وإساءة، بالرغم من احترامه وعفويته الذي كان يتبعها في تغريداته. وعبروا عن حبهم ومساندتهم للفنان القدير .

ومن أول المساندين الذين غردوا حول الموضوع كان رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية تركي آل الشيخ الذي غرد عبر حسابه على تويتر معبراً عن مساندته وأسفه عن هذه التعليقات المهينة، وقد قام بمساندته العديد من النجوم السعوديين أيضاً. 

وأن الفنان القدير عبد المجيد عبدالله لا يعتبر الضحية الأولى من ضحايا قسوة مواقع التواصل الإجتماعي، ففي الأسابيع والأشهر الماضية تعرض العديد من النجوم والنجمات لموقف مشابه. فتعرضت النجمة سيرين عبد النور منذ بضعة أيام لموقف مشابه، حيث دخلت في نقاش حاد مع إحدى المتابعين التي كانت تنتقدها بقسوة.

وأيضاً، نشرت مؤخراً الفنانة نادين نجيم منشوراً تنتقد حول مروجي الإشاعات والمسيئين لها في مواقع التواصل الإتماعي وأنها ستلجأ للقضاء. كما تعرضت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب للعديد من الإنتقادات على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب تصريحاتها العفوية التي تقولها أثناء حفلاتها التي يعتبرها البعض غير لائقة وعرضتها لهجوم عنيف من رواد مواقع التواصل الإجتماعي ، مما دفعها بغلق جميع حساباتها على جميع المنصات بسبب الحالة النفسية السيئة التي تضعها بها جميع هذه التعليقات. ويواجه هذا الأمر العديد من النجوم العرب وحول العالم، التنمر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

فيترى هل سيتوقف هذا الأمر  أم أننا سنرى ضحية جديدة لقسوة منصات التواصل الإجتماعي في المستقبل ؟