المشاركة العربية في أسابيع الموضة لخريف 2020

إعداد ليالي حوا / Mar 2 2020 / 09:29 AM

المواهب العربية تحجز مكانها عالمياً

المشاركة العربية في أسابيع الموضة لخريف 2020

شهر فبراير معروف بشهر الموضة عالمياً، حيث تبدأ عروض الأزياء الجاهزة لموسم خريف شتاء ٢٠٢٠  في كل من مدينه نيوريورك، لاحقا لندن، وبعدها ميلانو ويختتم في باريس التي تمتد فتره العروض لعشره أيّام تقريباً والتي تعد من أطول فتره بين باقي المدن لعروض الأزياء. برز في أسابيع الموضة العالمية عدة عروض لعدد من المصممين العرب المعروفين منهم والصاعدين والذي تركوا وبلاشك بصمتهم المميزة.
فقد شهدنا في مدينه نيويورك عرض أزياء العلامة التجارية noon by noor   لموسم خريف شتاء ٢٠٢٠  التي تأسست في البحرين منذ عام ٢٠٠٨، من قبل المصممتين الشيخة نور آل خليفه والشيخة هيا آل خليفه، حيث تميزت  التصاميم خلال العرض بخط أزياء عصري وكلاسيكي مع عده تفاصيل في الأقمشة التي كان مصدر الهامها الأبواب الخشبية التراثيه بأشكالها الهندسية وزخارفها المنقوشة مع التركيز على النمط الكلاسيكي، تضمنت المجموعة فساتين المصممة بأكمام مع  فتحات على الجوانب، كما شهدت المجموعة قصات جاكيتات مع سراويل المصممة بقصة الخصر العالي والواسعة ، قمصان من قماش الأورغنزا والحرير، كما سيطرت الألوان على  مجموعة الأزياء منها الزهري والوردي الفاتح والبعض منها كان باللون الأسود واللون الأبيض بدرجاته.

أما في ميلانو برزت المصممة المصرية ياسمين يحيى المديره الإبداعية لدار الأزياء الرفيعة Maison yeya  التي مقرها في دبي وتتخصص في تصميم فساتين الزفاف  والخياطه الراقية. من خلال عرضها لمجموعة ربيع صيف ٢٠٢٠ في أسبوع الموضة في ميلانو تحت عنوان Les nuits D’Phrodite ، والتي كان إلهامها الإلهة اليونانية أفروديت المرتبطة بالحب والعاطفة لذلك قررت ياسمين تصميم مجموعتها  من خلال جمع العواطف والمشاعر في  ٢٢ قطعة مصممة بطريقة أنثوية ومميزة للغاية من قماش التول والحرير والموسيلين.

وخلال أسبوع الموضة في باريس كان موعدنا كالعادة مع المصمم العالمي المبدع ايلي صعب في مجموعته لخريف شتاء ٢٠٢٠المميزة والتي استلهمها من ايحاءات الأندلس، حيث أدخل ميزات هذه الفترة الى عالمه الخاص المميز. وضع بصمته السحريه في تصاميم تميزت بالجاكيتات  والسراويل مع القمصان المدموجة بربطه البابيون, كذلك التنانير الواسعة والمعاطف الطويلة بألوانها الجريئة.
صمم الفساتين بطول غير متماثل مع أكمام منفوخة منها المزركشة بالخرز والأحجار اللامعة، ومنها مطرز بالريش.  تميز صعب بدمج الإكسسوارات في هذه المجموعة التي أضافت سحراً على كل قطعة، مثل الأحزمة العريضة والرفيعة، والجزادين المصممة بشكل هندسي وربطات العنق الكبيره البارزه على شكل بابيون.

أما رامي العلي المصمم السوري، فقد قام بعرض مجموعته لخريف شتاء ٢٠٢٠ في باريس خلال أسبوع الموضة في داخل بوتيك les suites والتي استمد إلهامها من حقبه الثمانيات من القرن الماضي ليقدم ٢٦ تصميماً جريئا بألوان قويه مثل اللون التوتي، التركواز، وغيرها بتنسيق جريء وبقصات مبالغ بها ليحتفي بجماليته هذا العقد وعظمته، عكس العلي هذا المفهوم من خلال القصات التي جمعت ما بين الأكتاف الكبيرة وقصات الأكمام المختلفة ، كما أضاف لمجموعته فساتين سهره فخمة مع أكتاف مكشكشة والشرائط الجانبية والتنانير التي تحاكي شكل الجسم.