أعراض تظهر عليك تبين أنك قد تعانين من التوتر

إعداد تسنيم علي / Jun 29 2020 / 16:23 PM

هل أنت متعبة، دائمة البكاء، ومريضة؟ إليك أعراض التوتر

أعراض تظهر عليك تبين أنك قد تعانين من التوتر

يعتبر التعب الشديد والبكاء من دون سبب والقلق بعضاً من الأعراض الشائعة للتوتر. فالتوتر يمكن أن يكون جزء من حياتنا اليومية في الدراسة، العمل، العلاقات العاطفية، وأحوالنا المالية والصحية والعديد من الأشياء التي تسبب المشاكل التي نتعرض لها. 

فمن الطبيعي أن تشعري بالإرتباك بسبب ضغوطات الحياة، ولكن إذا تركت الأمر دون معالجة أو إهتمام يمكن للتوتر أن  يؤثر بالسلب على صحتك الجسدية والنفسية. 

وفقاً لإستطلاع رأي من مؤسسة الصحة العقلية، 74 % من الناس قد شعروا بالتوتر الشديد خلال السنة الماضية ولم يتمكنوا من التعامل مع الأمر. إليك 10 أعراض تم طرحها من قبل خبير الصحة النفسية تيم هيبجرايف، الذي إذا تعرضت لها يجب عليك أن تستشيري خبراء الصحة النفسية: 

1. الإجهاد الجسدي

التوتر له أثار فيزيولوجية على الجسد، فهو يدفع الهورمونات المتعلقة به في مجرى الدم، والتي تسبب تزايد في ضربات القلب والتنفس. وتكرار هذه الأعراض يمكن أن يشعرك بالإرهاق المتواصل، مما يجعلك أن تكوني متعبة طوال الوقت. يمكن للتوتر أن يمنعك من النوم، فيعمل التوتر على تفعيل محور الغدة النخامية والذي يعمل على تنظيم النوم في المخ. 

2. الضغط على الأسنان 

يمكن للتوتر أن يسبب الرغبة في الضغط على الأسنان بشدة وهو متعلق بعدم النوم لساعات طويلة. فنسبة النشاطات عالية جداً في العقل الباطن مما يؤثر على الفم ويزيد الرغبة في الضغط على الأسنان. وقد يتسبب هذا في مشاكل في الأسنان وعظمة الفك. 

3. الصداع المستمر 

يعرف هذا النوع من الصداع بصداع التوتر، ويدوم من مدة نصف ساعة لمدة تصل إلى عدة ساعات. هذا الصداع يجعلك تشعرين بضغط على جانبي رأسك وأحياناً يمتد لآلام في الرقبة والذراع. 

4. حدة الطبع والإنفعال

يمكن للتوتر أن يؤثر على مزاجنا بطريقة لا يمكننا التحكم بها، عندما نشعر بالتوتر يكون الجهاز العصبي في الجسد أكثر إستجابة والمستقبلات الحسية لدينا تكون أكثر حساسية لأي محفز. وهذا يجعل الأشياء أكثر حدة. هذا يضيف أحساس الضغط ويجعلنا نتفاعل بشكل منفعل مع أي شيء، وبعض الأعراض الفيزيولوجية التي ذكرناها في الأعلى قد تسبب في تقلبات المزاج.

5. الشعور بالرغبة المتواصلة للبكاء 

بالنسبة للبعض فإن الضغط النفسي المستمر يدفع إلى البكاء بدلاً من الإنفعال العصبي. ولكن البكاء يساعد على تخفيف الشعور بالتوتر في ذات الوقت. عندما تبكين يفرز الشخص الهيرمونات الزائدة المتعلقة بالتوتر، وهذا يجعلك تشعرين بالقليل من التحسن. 

6. شهية مفرطة لأكل الوجبات السريعة

من الشائع بين الأشخاص الذين يشعرون بالتوتر أن يكون لديهم حمية غذائية سيئة، أو الإفراط في الأكل. فتصبح هذه عادة سيئة ويصبح لدى الشخص رغبة دائمة في أكل الوجبات السريعة التي قد تخفف من شعور التوتر لفترة قصيرة. على عكس بعض الأشخاص الذين عندما  يشعرون بالتوتر بفقدون شهيتهم ويمتنعون الأكل وهذا بسبب إضطراب  الهرمونات. 

7. الإنعزال عن الآخرين

بين الحين والآخر يحب بعض الأشخاص أن ينفردوا بأنفسهم بعيداً عن الناس للقليل من الراحة النفسية، ولكن إذا ما زادت هذه الرغبة في الإنعزال طوال الوقت عن الأخرين، فيعني هذا أنك قد تعانين من التوتر الشديد. الإنعزال عن التواصل مع الأخرين قد يؤثر بالسلب على حياتك الإجتماعية، فمن الطبيعة البشرية برغبتنا أن نكون حول الأخرين للتخلص من التوتر الذي يسيطر علينا.

8. عرضة للمرض بسهولة 

التوتر له آثار كبيرة يمكنها أن تؤثر على صحتنا العامة وهذا من خلال كبت الجهاز المناعي. والسبب في ذلك هو أنه عندما نشعر بالتوتر يبدأ الجسم بإفراز الكورتيسول في مجرى الدم وهذا يضعف الجهاز المناعي على المدى البعيد.

9. الشعور بالذعر 

يسبب التوتر الشديد تزايد في ضربات القلب وصعوبة في التنفس، وعندما تزداد هذه الأعراض قد يتسبب لك هذا حالة من الذعر أو نوبات هلع. فتسارع التنفس مرتبط بالقلق والحصر النفسي. وللخروج من نوبة الهلع يجب عليك الإنسحاب من الموقف الذي تسبب في ذلك، ومحاولة تنظيم التنفس. 

أي من الأعراض التي ذكرت في الأعلى قد ترتبط بالتوتر ، وإن كنت تعانين من أكثر من واحد من هذه الأعراض فيجب عليك مشاركة أحد هذا الأمر. فنحن مصممين للتعامل مع التوتر الذي يدوم لمدة قصيرة، ولكن إذا تحول هذا التوتر لشيء مزمن قد يكون من الصعب التغلب عليه، ويجب الإستعانة بطبيب مختص ليساعدك بالتغلب على العناصر التسي تسبب لك التوتر في حياتك.