مسلسل خالد أرغنش الجديد يسبب له خيبة أمل

إعداد تسنيم علي / Feb 25 2020 / 10:33 AM

بعد إنخفاض نسبة مشاهدة المسلسل التركي الجديد "بابل" ، خالد أرغنش يُخذل من جمهوره التركي

مسلسل خالد أرغنش الجديد يسبب له خيبة أمل

كما تعودنا من النجم التركي الشهير خالد أرغنش لطالما تحقق مسلسلاته التركية نجاحاً هائلاً وتحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدات في تركيا. ولكن وعلى الرغم من تلقي المسلسل أصداء واسعة  في الدعاية له قبل عرضه وشهرته في وسائل الإعلام التركية ومواقع التواصل الإجتماعي في الشهر الماضي، إلا وأن المسلسل يلقى نزول واضح في نسب المشاهدة في تركيا والتي تثير قلق طاقمه ومعجبيه. 

فقد حققت نسبة مشاهدته في الحلقة السادسة 4.99 وتستمر نسبة المشاهدة في النزول تدريجياً أسبوعياً. وكانت قد بدأت النسب بالإنخفاض منذ عرض الحلقة الثانية ليحتل المسلسل المرتبة السابعة، على عكس النسب المرتفعة التي لاقاها المسلسل في عرض حلقته الأولى. 

وتتمحور قصة المسلسل حول أستاذ جامعي تم فصله من مهنته وتجميد حسابته في البنوك ومنعه من السفر مما يدفعه لمحاولة بدأ حياته مجدداً بالهرب بطريقة غير شرعية للولايات المتحدة.

ولقد عبر النجم التركي بطل مسلسل "بابل" خالد أرغنش عن شعوره بخيبة الأمل من النتائج الذي يحققها المسلسل، فعادةً تحتل مسلسلاته مثل "حريم السلطان" و "أنت وطني" المركز الأول في جدول المشاهدات وتلقى نجاح كبير. فهو يشعر أن جمهوره التركي قد خذله بسبب هذه النسب المنخفضة. وعلى عكس ما يحدث في تركيا ، يلقى مسلسل "بابل" نجاحاً كبيراً في الوطن العربي. فهو يعرض بالتزامن مع عرضه في تركيا على قناة OSN، ويحقق نسب مشاهدة عالية ولقد إحتل المركز الأول في ما يعرض على شبكة قنوات OSN في الوقت الحالي. 

هذا وقد كان لاقى المسلسل بعد الإنتقادات من الجمهور بسبب ما قد يسببه المسلسل من تحريض ضد السلطات التركية و الترويج للإرهاب، والتي وضحت شركة إنتاج المسلسل أن الغرض من المسلسل لا يتعلق بالسياسة. ولم تكن ردة الفعل إتجاه المسلسل مماثلة من الجميع ، فيوجد العديد من المتابعين المتشوقين لأحداث المسلسل القادمة. وبحسب النظام الذي تتبعه شركات الإنتاج في تركيا إذا إستمرت نسبة إنخفاض المشاهدات يمكن أن تلغى إستمرارية عرض المسلسل على القنوات التركية. وإن هذا الأمر قد يكون مزعج لمحبين المسلسل.