القضاء الفرنسي يعاود استدعاء سعد لمجرد

إعداد HARPER'S BAZAAR ARABIA / Jan 26 2020 / 11:14 AM

ما زالت تهم الإغتصاب تلاحق النجم المغربي

القضاء الفرنسي يعاود استدعاء سعد لمجرد

ينتظر الفنان المغربي الشاب سعد لمجرد مصيرا مجهولاً بعدما استدعاه القضاء الفرنسي للظهور في قضيته الشهيرة اختطاف مراهقة واغتصابها الذي يتابعها بما يراقب 10 ملايين شخص على موقع يوتيوب، والعدد ذاته تقريباً على الإنستغرام. 

قررت غرفة التحقيق في محكمة الاستئناف إحالة المطرب المغربي سعد لمجرد إلى المحاكمة الجنائية بتهمة اغتصاب الشابة الفرنسية لورا بريول في باريس سنة 2016، وبذلك ألغت محكمة الاستئناف الأمر الذي أصدره قاضي التحقيق في ابريل/نيسان الماضي والذي صنّف هذا الفعل (اعتداء جنسي وعنف)، ليصبح بموجب القرار الجديد (اغتصاب).

وأفاد موقع و صحف لوباريزيان الفرنسية، أن المحكمة ألغت بذلك القرار الصادر عن قاضي التحقيق في أبريل /نيسان الماضي، وأعادت تصنيف الواقعة ضمن خانة الاعتداء والعنف الجنسيين بدلاً من تهمة الاغتصاب.

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن محامي الضحية لورا بريول صاحبة ال23 عاماً قوله: "نحن راضون عن هذا القرار". وبهذا يكون الفنان سعد لمجرد ملزماً بالعودة إلى باريس. وحتى الآن لم يعرف سعد المجرد ومحاموه عن القرار الصادم .

والغريب في الأمر أن الإعلام المغربي لم يهتم بتغطية الخبر بقدر اهتمام بالنشاط الفني الذي زاوله بعد مغادرته فرنسا، ومنابر قليلة جدا كتبت عن هذا الخبر، في حين كان هناك في السابق تعمق أكثر في الموضوع، واتصال بالمحامين لمتابعة تفاصيل القضية.