لغة العيون.. أتقنيها لتنالي ما تريدين

إعداد هاربرز بازار العربية / Dec 16 2019 / 06:50 AM

للغة العيون سحرها الخاص. وما إن تتقنيها وتجيدي استخدامها حتى تُشرّع أمامك الأبواب لتحقيق أهداف عدّة لطالما حلمت بها..

لغة العيون.. أتقنيها لتنالي ما تريدين

إن كنت تميلين إلى إهمال لغة العيون والنظرات المتبادلة أثناء تواصلك مع الآخرين، فاعلمي أنّ علماء النفس يؤكدون أنّ نظرات المرء تكشف الكثير عن جوانب شخصيته، وأنّ تبادل النظرات مع شخص آخر من شأنه أن يساعدك على التقرب منه وإنشاء رابط قوي معه، لذا يكون من الصعب دوماً أن تكذبي على شخص ما، إن كنت تنظرين مباشرة إلى عينيه.

تذكري دوماً أنّ على نظرات عينيك أن تختلف باختلاف المواقف، فإنكنت تتجادلين مع أحد ما على سبيل المثال، أنظري مباشرة إلى عينيه لأنّ هذا سيشعره بقوّتك، لكن إن كنت تتحدّثين إلى شخص تحترمينه وتمتثلين عادة لأوامره، فمن الأفضل أن تخفضي عينيك وأن تنظري إلى الأسفل. أمّا إن كنت ترغبين في التعبير عن حبك لزوجك، فعليك أن تنظري مباشرة في عينيه، لأنّ ذلك سيعكس حقيقة مشاعرك، ويمكّنك من قراءة عينَي شريكك، فتتعمذقين أكثر في كلامه وتفهمين بصورة أوضح ما يقوله شفهياً.

غير أنّ الجزء الوحيد الذي لا يمكن التحكّم به من خلال تبادل النظرات هو اتساع حجم حدقة العين، فقد أظهرت دراسة أميركية أجريت في جامعة شيكاغو أنّ حدقة العين تتسع عندما نتكلم مع شحص يروقنا أو عندما نتحدّث في موضوع يثير اهتمامنا. ويمكنك اختبار صحة هذه النظرية أثناء تواجدك مع إحدى صديقاتك. إذ كلّ ما عليك فعله هو أن تركّزي على حجم حدقتَي عينيها عندما تتحدثان عن موضوع شيّق. ثمّ أن تنتقلي إلى موضوع آخر قد لا يهمها كالمحاسبة لتلاحظي تقلص حجمهما.

استخدمي لغة العيون في مقابلة العمل حيث يُعتبر التواصل بالنظرات مهماً إن أردت الترويج لكفاءاتك. فحين تتفادين النظر مباشرة إلى عيني الشخص الذي يجري مقابلة معك، تتركين لديه انطباعاً بأنّك لا تخفين معلومة ما عنه، لكن عندما تحدقين مباشرة إلى عينيه، يشعر بصدقك ومدى ثقتك بقدراتك. ما قد يزيد من حظوظك في الحصول على الوظيفة.