فستان رانيا يوسف مجدداً في فخّ الاثارة

بعد أقلّ من عام على إثارتها ما أطلق عليه «أزمة بطانة فستان رانيا» بسبب إطلالتها الجريئة في مهرجان «القاهرة السينمائي»، أطلّت رانيا يوسف أمس في «مهرجان الجونة» الذي إفتتح قبل ساعات وشهد حضوراً من مختلف الجنسيات. على السجادة الحمراء، وقفت النجمة المصرية بفستان زيتي مكشوف على الصدر مع فتحة طويلة على الساق، ونشرت الفنانة صورة لها خلال تمايلها على السجادة فأثارت ضجّة لا تقلّ أهمية عن الضجة التي أوجدها فستانها في «القاهرة».

فمن المعروف أنه عند أزمة فستانها الأول، خرجت رانيا بمقابلات اعلامية قائلة تبرر سبب ثوبها الجريء، موضحة بما معناه أن سبب الجرأة يعود إلى «قماشة الفستان الخارجية غير البطانة الداخلية للفستان، ومع الحركة وصعود السلم، القماشة شدت البطانة». هذه الحجة لم تسلم من السخرية وأصبحت البطانة على كل لسان، ووصل صداها إلى المحاكم، ليطوى الملف أخيراً وقدمت الفنانة إعتذاراً لمتابعيها. على الضفة نفسها، فور نشر الصورة الجديدة على صفحاتها الافتراضية، بدأت التعليقات الساخرة تنهال على لوك رانيا، وأجمعت التعليقات أن النجمة المصرية لم تتعلّم الدرس من فستانها الأول، بل على العكس عادت وكررت التجربة مجدداً لتقع في فخ الاثارة ولفت الانتباه وبالتالي لن تسلم من الانتقاد.