تأثير مواقع التواصل الإجتماعي على صحتك النفسية وكيف تتحكمين بذلك

التواصل الاجتماعي, الصحة العقلية والنفسية, إنستغرام, الاكتئاب, التأثير السلبي
استعدي لتضعي يدك على كل شيء تتمنيه

لست الوحيدة في هذا العالم التي تشعر بالاحباط من تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على حياتها بل هذا ينطبق علينا جميعاً!

وفي هذا الصدد تخبرنا الطبيبة صليحة أفريدي الأخصائية النفسية وطبيبة المشاكل النفسية في عيادات Lighthouse Clinic Arabia الموجودة في دبي قائلة: "يمكن لاستعمال مواقع التواصل الإجتماعي أن يؤثر سلبياً على صحتك النفسية" وتتابع:"فقد يشعر الناس بزيادة في مستويات الضغط النفسي والإكتئاب والنقص في الثقة بالنفس وحب الذات".

تعزو الدكتورة صليحة أن جزء من السبب وراء ذلك لكوننا كائنات إجتماعية قائلة: "نحن نقارن نفسنا بالأخرين لنعرف مدى قيمتنا" . وهذا يعني أننا إذا ما استمرينا في متابعة بعض الشخصيات الرائعة الجمال على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تنشر صور في أماكن مذهلة سيؤثر بلاشك سلباً علينا.

فما الذي بإمكانك فعله لمواجهة تأثير مواقع التواصل الإجتماعي على الصحة النفسية؟ "لا تتابعي حسابات عشوائياً دون أي اعتبارات. لأن شخصيتنا ومزاجنا يتأثران بالناس والشخصيات التي نحيط أنفسنا بها وهذا ينطبق على العالم الافتراضي".

كوني متزنة

تأكدي من متابعة حسابات تعكس الحقيقة أكثر و تجنبي الحسابات التي تستعمل الكثير من التعديلات و الفلاتر. 

كوني حقيقية

"إقضي وقت أكثر مع ناس حقيقين و قللي من تصفح مواقع التواصل الإجتماعي المر الذي يمكن أن يدخلك بمتاهة إن لم تقومي به بطريقة مدروسة."

View this post on Instagram

I’m aware this may not seem that deep, or “brave” but it’s a win for teenage and twenty something me who suffered with such obsessive body dysmorphia and fixation on anything society deemed a flaw. So it’s a little win for teenage anorexic me. Tag someone who needs to see this. We can break out of this prison of self hate together. I love to expose all the shit that happens in this industry, to make us all feel sad, so you can see that it’s not you who is the problem, it’s THEM. To any other actors, influencers or models that follow me, please join me in this and fight back against the use of airbrushing that makes others try to reach standards that we a#ourselves can’t meet... #freethebackfat

A post shared by Jameela Jamil (@jameelajamilofficial) on

كوني ما أنت عليه

أخيراً تنوه الدكتورة صليحة قائلة: "تعطينا مواقع التواصل الإجتماعي أفكار عن ما يجب أن نكون". فلو بدأت الإحساس بالإبتعاد عن ذاتك وعن من تكونين فإبدائي بسؤال نفسك "من أنا؟ من أريد أن أكون؟ ما هي قيمي و من هم مثلي الأعلى؟ هذه الأسئلة ستساعدك بالعودة لذاتك."

التواصل الاجتماعي, الصحة العقلية والنفسية, إنستغرام, الاكتئاب, التأثير السلبي