كيم كارداشيان تستسلم للضغوطات اليابانية وتستغني عن اسم "الكيمونو"

كيم كارداشيان, الكيمونو, خط ملابس داخلية جديد, اليابان., تغيير اسم العلامة التجارية
يبدو أن نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة قد رضخت للأمر

لقد رضخت نجمة تلفزيون الواقع Keeping Up With The Kardashians  للضغوطات التي تعرضت لها مؤخراً بعد إطلاقها لخط ملابس داخلية جديد أطلقت عليه اسم "الكيمونو"، حيث صرحت كيم كارداشيان إنها ستعيد تسمية خطها الجديد بعد أن أثارت حفيظة اليابانيين والذين أشاروا إلى إن استخدام الكلمة لتوصيف الملابس الداخلية "يفتقر إلى الاحترام".

وفي بداية الحملة التي شُنت ضدها عند إطلاقها للعلامة التجارية الجديدة، دافعت كارداشيان ويست عن الاسم وكشفت لصحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي أنها متمسكة باسم العلامة التجارية ولن تغيره، لكنها عادت وغرّدت يوم الثلاثاء إنها ستعلن اسمًا جديدًا لخط الأزياء في الوقت المناسب. وكتبت على تويتر قائلة "التعددية والشمولية يدخلان في صميم علاماتي التجارية ومنتجاتي وبعد تفكير ملياً في الأمر سأعيد إطلاق خط مشدات الجسم تحت اسم جديد".

وكان قد شنّ نشطاء يابانيون حملة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين كيم بالتراجع عن الإسم الذي ستطلقه على الملابس الداخلية كون الـ "كيمونو" وهو الاسم الذي يطلق على الرداء الياباني التقليدي، واتهّموها انها لا تحترم الملابس التقليدية. وأعرب آخرون عن خشيتهم من أن يبدأ الناس في ربط كلمة الكيمونو باسم كيم كارداشيان، بدلا من اليابان.

 أطلقت كارداشيان العلامة التجارية هذه الشهر الماضي والتي عبّرت عنه بأنها متاحة للجميع و"تحتفي بمنحنيات جسم المرأة".

كيم كارداشيان, الكيمونو, خط ملابس داخلية جديد, اليابان., تغيير اسم العلامة التجارية