سيلينا جوميز مصابة "بالاكتئاب" بسبب الإنستغرام

إعداد خمينا أحمد / Jun 17 2019 / 20:44 PM

تقوم المغنية الشابة بمسح التطبيق من على هاتفها باستمرار

سيلينا جوميز مصابة "بالاكتئاب" بسبب الإنستغرام

كشفت سيلينا غوميز للصحافة بأنها تقوم بمسح تطبيق إنستغرام من على هاتفها بصورة مستمرة كونه يؤثر سلباً على مدى تقديرها لنفسها. وهو ما لم تتردد سيلينا غوميز بمشاركته مع مقدمي البرامج من كيلي ريبا وريان سيكريست معربةً "يجعلني غير راضية عن نفسي ويغير من نظرتي لجسمي". تعترف هذه الشابة الرائعة ذات الستة وعشرون ربيعاً بأنها لا تستخدم التطبيق إلى حدٍّ كبير رغم كون صفحتها واحدة من أكثر صفحات المشاهير متابعةً على مستوى العالم بواقع 152 مليون متابع.

وتتابع موضحةً: "اعتدت استخدامه إلى حدٍّ كبير إلا أنني أعتقد بأنها عادة غير صحية بالنسبة لجيل الشباب بالفعل، بما فيهم أنا، أن نقضي معظم وقتنا في تلقي المعلومات ومتابعة كل هذا الكمّ من التعليقات."
وقد أعربت الشهر الماضي عن رأيها أثناء مهرجان كان للأفلام بأنها قلقة بالفعل حيال تلك الطرق المختلفة التي تؤثر فيها منصات التواصل الاجتماعي على حياة جيل الشباب وكيف يقضون معظم وقتهم في تصفّح صفحات الإنترنت المختلفة بحسب ما نشرته قناة بي بي سي.
"ورغم كونها منصة تحمل عدداً من الفوائد إلا أن الأمر بات يقلقني عندما ألاحظ هؤلاء الشبان والشابات صغار السن وهم يقضون أوقاتهم في استخدامها بغض النظر عما يحدث من حولهم. واعذروني لاستخدامي هذا اللفظ، الذي اعتبره وقحاً بعض الشيء، إلا أنني أراه أمراً بغاية الأنانية بل خطيراً دون أدنى شك!." هذا وقد سبق أن أوضحت غوميز كيف أنها اضطرت إلى مسح التطبيق من على هاتفها المحمول في فترة سابقة بعد أن تعرضت للإساءة من قبل بعض الأشخاص الذين يتصيدون في الماء العكر ووجدت نفسها بغاية الانشغال في متابعة تعليقات مشجعيها السلبية.

وتعترف المغنية الشابّة بإدمانها في عام 2017 على متابعة تعليقات المعجبين الأمر الذي منحها شعوراً بالقلق وعدم الاستقرار من الناحية النفسية وهو ما دفعها، في ذلك الحين، إلى مسح مختلف تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي من على هاتفها المحمول مرة واحدة أسبوعياً على الأقل.

وتردف قائلةً: "بدى الأمر وكأن هؤلاء الأشخاص (وتقصد هنا المتصيدين عبر الإنترنت" يرغبون بإيجاد طريق إلى روحك. تخيلوا كل ذلك الكمّ من عدم الشعور بالأمان أو الاستقرار الذي قد تسلل إلى قلوبكم بمجرد وجود شخص على استعداد تام لكتابة مقطع كامل، ممحصاً في كل تفصيل، حتى ولو كان طبيعياً".

ومن الجدير بالذكر بأن سيلينا جوميز سبق أن كانت الشخصية الأكثر متابعةً على موقع إنستغرام عالمياً، وهو اللقب الذي سرعان ما خطفه منها النجم كريستيانو رونالدو (بواقع 171 مليون متابع) تلته أريانا جراند (بواقع 157 مليون متابع).