هكذا خطفت الملكة رانيا أبصارنا وقلوبنا خلال شهر رمضان

إعداد خمينا أحمد / May 30 2019 / 02:26 AM

واجبات ملكية وإنسانية مع لمسة الأناقة المعتادة

هكذا خطفت الملكة رانيا أبصارنا وقلوبنا خلال شهر رمضان

مع دنو شهر رمضان المبارك من النهاية نرصد بعض اللحظات التي أطلت علينا نجمة غلاف هاربرز بازار السابقة الملكة رانيا العبدالله خلالها في مناسبات عدّة في أبهى التصاميم. وكما للشهر المبارك طابعه الخاص من حيث الأجواء الخيرة والأعمال الإنسانية وخدمة المجتمع كذلك الأمر بالنسبة للأزياء والإطلالات الرمضانية، فقد شهدنا ملكة الأردن وكما عودتنا، وهي تقوم بواجباتها الملكية وإسهاماتها في الشهر الفضيل بكامل أناقتها وجمالها وإليك بعضها.

نبدأ من عجلون حيث تألقت جلالة الملكة بثوب تقليدي أسود مع تطريز على الصدر أثناء مأدبة الإفطار التي أقامتها في مطعم الأكاديمية الملكية لحماية الطبيعة بعجلون لعدد من سيدات عجلون الناشطات في مجالات العمل الاجتماعي والتربوي والتطوعي والثقافي. 

وفي إطلالة رمضانية ناعمة وعملية اختارت جلالتها فستان قطني من تصميم إستيبان كورتازار، مع حقيبة مميزة من علامة دانسي لينتي، وحذاء وردي بكعب عالٍ لإفطار دعت إليه عدد من النساء ورائدات الأعمال في الأردن في مجالات عدّة

واحتفلت الملكة رانيا العبدالله، مع زوجها العاهل الأردني، الملك عبد الله، وأبنائهما بحلول عيد الاستقلال الـ73 للملكة الأردنية الهاشمية حيث أطلت، وكما عودتنا دوماً على الظهور بإطلالة لافتة في هذه المناسبة في كل عام،  بتصميم مستوحى من التراث الأردني مع لمسة رمضانية فاعتمدت عباءة باللون الأخضر الزيتي ومن فوقها رداء من دون أكمام تزينه زخارف العقال الأردني باللون البيج.

إطلالة ذات طابع تقليدي أخرى ظهرت فيها جلالة الملكة في زي أردني فلسطيني تراثي ووضع أحد المستقبلين عباءة عربية على أكتافها وذلك خلال حضورها لمأدبة إفطار في الطفيلة لمجموعة من الشباب وممثلين عن المجتمع المحلي ومبادرات تطوعية وعدد من رواد العمل الاجتماعي.

أما آخر إطلالات ملكة الأردن فقد كانت ملفتة بالفعل حيث تألقت في قفطان فيروزي اللون وحزام فضي مع تطريز على الحواف خلال مأدبة الإفطار التي أقامتها مع زوجها الملك عبدالله الثاني لمجموعة من الأيتام من مؤسسات مختلفة في متحف الأطفال.