وجوه الموضة: بازار تلتقي ثمان مصممات صاعدات من الشرق الأوسط

كريستين المعصراني, MCOLLECTION, OTKUTYR, LX2 STUDIO, دينا شاكر, نجوى زهران, DJEWELLED, CAPA, نهى عباسي
ITP Images
من مصر إلى المملكة العربية السعودية، مصممات أزياء مبدعات من مختلف أرجاء منطقتنا العربية يكسرن القيود وينلن اعتراف أكبر عواصم الموضة حول العالم. نرفع الستار اليوم عن جيل جديد من المصممات الموهوبات من الشرق الأوسط ممن تركن بصماتهن على مشهد الموضة العالمي بسرعة فائقة مع مجموعات تصاميم مستمدة من تاريخنا وثقافتنا وتراثنا.

في زمنٍ شهدت فيه حفلات السجادة الحمراء ومنصات عروض الأزياء الأشهر حول العالم  تصاميم مبهرة تحمل تواقيع مجموعة من أكثر المصممين العرب تميزاً؛ أمثال إيلي صعب وزهير مراد ونون باي نور Noon By Bour  ويوسف الجسمي، نشهد اليوم ولادة جيل جديد وواعد من المواهب المحلية الفذّة التي تتمتع بالنظرة الفريدة والشغف الذي سيخولهم أن يشغلوا مكانهم الذي يستحقونه تحت أضواء الشهرة في هذا المجال. إنّ حداثة هذه العلامات وحيوية مفهوم أصحابها لما يبدعونه هي ما سيوقظ حواسنا ويفتح أعيننا على جيل جديد من المواهب التي تستحق تشجيعنا ودعمنا بدءاً من مصممي الأزياء ووصولاً إلى فناني الإكسسوارات إلى أصحاب الإبداع والتقدّم في تصميم المجوهرات.

ونحتفل بذاك الحس الفني الراقي لعشرة دور أزياء تستمدّ نجاحها من مواهب شرق أوسطية مبدعة ترسم الصورة الجديدة للشرق الأوسط في العيون الغربية، عبر سلسلة من الصور الفوتوغرافية المميزة التي التقطناها في مواقع مختلفة من باريس، عاصمة الموضة، شملت ساحة فوج وحي ماريه ودار الأوبرا في قصر غارنييه والمركز الوطني للفنون والثقافات جورج بومبيدو. تشعل هذه الأسماء الصاعدة التي أخذت نصيبها من الشهرة في عام 2019 الأحاديث الشيقة حول العالم بابتكاراتها المتميزة وتصاميمها المتفردة ذات الصلة بثقافة مصمميها الشرق أوسطية؛ والمستوحاة من تراثهن الغني والعريق.

انضموا إلينا لنسافر معاً في رحلة مشوّقة عبر تفاصيل قصص ولادة مشاريعهن التي شقوا معها طريقهن المحفوف بالإبداع نحو الشهرة. لتطلقوا لأنفسكم العنان وتستلهموا من رحلتهن التي أوصلتهن إلى ما وصلن إليه اليوم.

فنحن نؤمن بأن المستقبل ملكٌ لأولئك الذين يؤمنون بأحلامهم ويسعون وراء تحقيقها...

كريستين المعصراني
مؤسسة دار أزياء كريستين المعصراني CHRISTINE MASSARANY ومصممة أزيائها

الملابس: سترة، 3310 درهم، مجوهرات كريستين معصراني: أقراط، 2500 درهم، خواتم، ابتداءً من 920 درهم
متوفرة جميعاً من Djewelled.

"كانت أصولي المصرية وولادتي ونشأتي في مصر بمثابة دافع لي لأبتكر تصاميم تتعدى كونها مناقضة تماماً للأعراف والتقاليد بل تحتفل بالتفرّد والتعبير عن الذات؛ إذ نهدف لأن تتفرّد زبونتنا بين الجموع بأناقتها وحسب. تحتفي دارنا كثيراً بالمهارات اليدوية والحرف المشغولة بأيدي ماهرة والموهبة التي يمتلكها كل شخص منا وهي عوامل تتضافر جميعاً عند ابتكار كل قطعة من تصميمنا؛ وهي نواحي تتمتع بقيمة كبيرة في مجتمعنا الشرق أوسطي إلى جانب تراثنا الخاص والقيم التي نتربى عليها بين أفراد عائلتنا.

تمتاز نساء الشرق الأوسط باهتمامهن المستمر بالموضة إذ تتطلعن لارتداء آخر صيحاتها وأحدث تصاميمها وهو ما يتناسب وشغفنا بتصميم قطع ملفتة وارتداء خامات غنية وهو السر الذي يدفع زبوناتي لاختيار علامتي بالتحديد."

ميلينا أرجيرو ومينا عبود يوسف
الشريكتان المؤسستان لدار إم كوليكشن للمجوهرات MCOLLECTION ومصممتا قطع مجوهراتها

الملابس: قميص، 680 درهم إماراتي من ميزون كليو Maison Cléo. المجوهرات: عِقد للرقبة ابتداءً من 1100 درهم، أقراط، 1395 درهم متوفرة جميعاً من إم كوليكشن MCollection.

"يكمن سر تميّز تصاميم علامتنا بمصادر إلهامنا التي تجمع بكل تفرد ما بين الأصالة والحرفية العالية في صناعة المجوهرات التي ورثناها جيل بعد جيل عن أجدادنا؛ إلى جانب الذوق الأوروبي العصري الذي رسخته فينا جذورنا اليونانية العريقة.
تأتي العلامة الفارقة المميزة لتصاميمنا البارزة من طريقتنا في ابتكار صيحة موضة خاصة بنا تجمع بين عدة قطع بسيطة التصميم تكمّل بعضها البعض.
لطالما كانت منطقتنا العربية مصدر إلهام للعديد من المصممين نظراً لغنى ثقافتها التي تنطوي على كثيرٍ من السحر والجاذبية.  وهو أيضاً ما ينطبق علينا فنحن نستلهم الكثير من رموز التعويذات المنقوشة في لوحاتنا التاريخية وتقاليدنا وأسلوب حياتنا اليومية العصري.

لطالما كانت النساء الشرق أوسطيات رائداتٍ في وضع قواعد صيحات الموضة وهو ما تبحث عنه زبونات علامتنا بمجرد اقتنائهن لقطعة من تصاميمنا أو اختيارهن لهدية  تحمل توقيع إم كوليكشن MCollection. نحن فخورات بإعادة حرفنا اليدوية المصرية الأصيلة إلى واجهة مشهد الموضة بحلة جديدة لنقدمها اليوم بروح عصرية نابضة بالحيوية تستمتع بارتدائها كل من تقتنيها، ترضي أذواق النساء من حول العالم في منطقة الشرق أوسط وغيرها."

ديمة تركي
مساعدة في دار أزياء أوت كوتور OTKUTYR
ومصممة أزيائها

الملابس: فستان 1955 درهم
متوفرة لدى دار أزياء أوت كوتور Ot Kutyr

"تزخر ثقافتنا العربية الغنية بالتفاصيل المبهرجة التي نعتبرها جوهر تصاميم مجموعاتنا ومحورها – فنحن لا نخشى استخدام  الألوان أو الطبعات على اختلاف أشكالها وتفاصيلها عند وضع رؤيتنا الخاصة بتصميم معين. إذ تبقى القطعة عملية ويمكن ارتداؤها في مختلف الأوقات بغض النظر عن مدى إشراق لونها أو تفاصيل تصميمها.

فليس هناك من أسلوب وحيد يجعلك مصممة أو فنانة عربية - أو سعودية على وجه الخصوص. فالأسلوب، يجب أن يكون، وسيلة للتعبير عن الذات وتمثيل لهوية من ترتديه يعكس شخصيتها وإرثها الثقافي. نقدّم إلى منطقتنا العربية من خلال تصاميمنا قطع تنبض بروح شابة مفعمة بالحياة وتتمتع بالجرأة والتجريبية إلى حدّ.
كما نتمتع بوعي عميق بأهمية اتباع خطوات تصميم تحمل بعداً أخلاقياً مستداماً معتمدين على قدرتنا على الاستفادة من الموارد المتوفرة لابتكار ما هو أكثر تميزاً، ومدركين في الوقت ذاته لأهمية التعاون.

أما بالنسبة لزبوناتنا الشرق أوسطيات، فهن نساء باحثات عن قطع مميزة تحكي بتفاصيلها قصة مؤثرة وتعبّر عن شخصية تعبّر عنهن وترتبط بهن إلى جانب التفرّد الذي يعتبر الأمر الأهم.
نسعى للارتباط بمنطقتنا العربية وبناء علاقات وثيقة تستمر لأجيال لكونها واحدة من أكثر الأمم الفتية في العالم... ومن أقدر من أبناء هذه المنطقة العريقة، من مصممي ومنتجين محليين، على معرفة احتياجاتها ومواكبة أسلوبها المتجدد؟ وهو بالضبط جوهر أوت كوتور OtKutyr. ابتكار ثقافة خاصة بالموضة والأزياء من خلال إطلاق علامات  أزياء راقية تحمل توقيع مصممين مبدعين ينتجون تصاميمهم المتميزة بأيدي محلية."

ليتيتا جاسر ولينا قبيسي
الشريكتان المؤسستان والمصممتان الرئيسيتان في
استوديو مجوهرات إل إكس تو LX2 STUDIO

الملابس: بلوزة، 606 درهم، دينا شاكر.
المجوهرات: الأقراط، 7730 درهم؛ الخواتم بدءاً من 1215 درهم وكلاهما متوفرين لدى استوديو إل إكس تو LX2 Studio

يمنحنا تنقلنا المستمر بين دبي والقاهرة، فرصة أن نستمدّ إلهامنا، وبكل فخر، من بلدان الشرق الأوسط التي تتمتع كل منها بحس مختلف من الثقافة والتراث، ومن مدن أخرى حول العالم أيضاّ.

وقد أشادت مجموعتنا الأولى لموسم الخريف والشتاء هذا العام بثقافة برلين والرسومات الفنية لجدران أنفاق المترو فيها، في حين تحتفل مجموعتنا القادمة لموسم ربيع وصيف 2019 والتي نعتزم إطلاقها بحلول شهر يونيو، بتراث مدينة الأقصر في مصر.
تتطلّع نساء المنطقة للحصول على قطع عصرية وثورية جريئة تتمتع بسحر خاص تحكي كل منها قصّة مختلفة.

لقد أنجبت منطقتنا العربية العديد من المصممين والعلامات التجارية الرائدة، ولكننا أبناء هذه المنطقة نجوب مدن العالم لنحمل في جعبتنا ما نصادفه من قصص فريدة نرويها بأسلوبنا من خلال مجموعاتنا وتصميماتنا. وتحتل منطقة الشرق الأوسط مكانةً عزيزةً في قلوبنا كوننا أبناؤها بالمقام الأول، ونظراً لما لمسناه من نموّ متسارع شهدته منطقتنا على صعيد التصميم في المقام الثاني وهو ما يثير فينا قدراّ كبيراً من الاعتزاز والفخر. ونرى بأن الوقت قد حان ليكون جزءاً من هذا النمو ولاعبين لدور أساسي فيه."

دينا شاكر
مؤسسة دار أزياء دينا شاكر ومصممة أزيائها

"تمتاز مصر بما تتمتع به من تنوع الهائل في أشكال التعبير الثقافي، وهي واحدة من عوامل التفرّد التي أثرت أسلوبي في التعبير الفني عن الأشياء وكانت بمثابة بوتقة انصهر فيها تراثي مع هويتي في آنٍ معاً. أمرٌ اجتمع مع جرأة الفن الحديث والإبداع، منحني القدرة على ابتكار قطع فنية جريئة تمنح كل سيدة فرصة التعبير بدقة عن أسلوبها الشخصي.

تتطلع المرأة الشرقية العصرية للحصول على تصاميم مبتكرة عصرية تنطوي على حس مبدع تلائم أسلوب حياتها بكل التحدّيات والتغييرات التي ينطوي عليها دون المساومة على هويتها وجذورها الثقافية إلى جانب الدور الكبير الذي يلعبه كلٌّ من الحياء والرزانة في اختياراتها حيث تظهر حاجة المنطقة إلى جيل جديد من مصممي أزياء صاعدين يوماً بعد يوم. وعلينا أن نمضي قدماّ في هذا المجال – لا من أجل الآخرين بل من أجلنا قبل نحن بالمقام الأول."

نجوى زهران
مؤسسة دار أزياء نجوى زهران ومصممة أزيائها

فستان بسعر 4416 درهم من توقيع نجوى زهران

"تواكب الأزياء ثقافة المكان على الدوام – إذ تمثل مجموعات تصاميمنا وسيلة تواصل غير لفظية تتحدث عن تاريخنا وإرثنا المصري، نرسم من خلالها صورتنا ونعبر عن هويتنا، من أين أتينا وما القيم التي تمثلنا. فكلما زاد اطلاعنا على الثقافة ومعرفتنا بها ازداد فهمنا لمستقبل النزعة الاستهلاكية العالمية في عالم الأزياء.

لطالما لعبت منطقة الشرق الأوسط دوراً أساسياً ومحورياً في رسم صورة الأزياء أنا بالنسبة لي، فأهدف إلى إيصال ثقافة منطقتنا إلى العالم أجمع من خلال الأسلوب المتفرّد في استخدام الألوان في تصاميمي لتنال إعجاب المرأة الشرق أوسطية التقليدية التي تتسم بعشقها للابتكار وخوض غمار تجارب جديدة وبحثها دائماً عما سيميزها بإطلالتها عن كل من حولها. تتمحور تصاميمنا حول الأسلوب الأنثوي في توليفة جمع بين الغموض والابتكار التي نرغب بأن نضفي من خلالها لمسة من الإثارة على الملابس اليومية."

دينا عصام
مؤسسة دار دي جيويلد DJEWELLED ومصممة أزيائها

"نعيش في مصر، في هذا البلد الذي يضج بالعراقة والإرث الثقافي، عالم آسر من الجمال والألوان، وهذا مصدر إلهامي الأساسي في تصميم مجوهراتي. إذ استوحيت العديد من القطع من رموز ثقافية وخاصة الهندسية منها والتي كانت متأثرة بشدة باستخدام أسلوب الطبقات والألوان الصارخة التي نتميز بها من خلال رصف الأحجار الكريمة. لقد كان الشرق الأوسط دائماً سباقاً في رسم الخطوط الأساسية لكل ما هو رائج في عالم الأزياء والثقافة منذ أقدم  العصور ونحن نشعر بالفخر الشديد لرؤية مصممين من هذه المنطقة يعبرون عن جمال فننا وثقافتنا من جديد عبر صناعات متعددة بأسلوب غير مسبوق. ومع كل مجموعة نبتكرها نطمح لأن نبقى متفردين ونقدم أنفسنا بأسلوب مختلف. هناك مجال دائماً لتوسيع أفق تصميم الأزياء وكسر حدود النمطية التي اعتدنا عليها قليلاً. وعندما يتعلق الأمر بالشرق الأوسط فمن البديهي أن تكون الأشياء دائماً ذات طابع متغير ومتجدد وهذا أجمل ما في العمل لصالح علامة تجارية خاصة بتصميم المجوهرات إذ يمكننا دائماً اعتماد أساليب مختلفة في تنسيقها. ينبع أسلوبنا من شعور بالبساطة يتجسد من وضع قطع متعددة مع بعضها على شكل طبقات تشكل قطعة واحدة ملفتة وأنيقة في الوقت عينه. وهذا ما تبحث عنه النساء عند اختيارهن لمجوهراتنا. إذ تمنحك تصميماتنا القدرة على التعبير عن ذوقك الشخصي والتفرد من خلال تنسيق الألوان ومنح القطعة طابعاً شخصياً. فمن الممكن أن يقتني شخصان نفس القطعة من ’Djewelled‘ إلا أن كلاً منهما يمكنه أن ينسقها بعشر أساليب مختلفة وهذا هو الجانب المرح والمسلي الذي نحبه في عملنا. فنحن وبكل فخر نبتكر أشياء تمنحنا اسماً لامعاً وتمجد معالم مصر الحضارية الملهمة.

نوارة محمد
مؤسسة العلامة التجارية مازورا MAZOURA وكبيرة مصمميها

الملابس: فستان بسعر 730 درهم من مازورا
المجوهرات: أقراط بسعر 2500 درهم وخواتم ابتداءً من 920 درهم
متوفرة جميعها من ستوديو إل إكس تو  LX2 Studio للمجوهرات

"تتمتع مصر بإرث حضاري غني يصعب عليك أن تتجاهل سحر موروثه الثقافي المتميز. ولطالما اشتهرت القاهرة بلقب باريس الشرق الأوسط نظراً للأسلوب الأنيق والمتفرّد الذي ميّز المصريين عبر التاريخ. وهي جوانب عملنا على أخذها بعين الاعتبار في مرحلة تصميم قطع أزياء علامتنا التي تتميز بكونها قطع أنيقة ومريحة في الوقت ذاته، سهلة الارتداء وجذابة بعيدة عن التكلف تفيض أنوثةً وجاذبية فضلاً عن أسلوبنا المتمحور حول الجمع بين الأقمشة ذات الجودة العالية والعناصر التزينية التي نصنعها خصيصاً في ورشتنا الكائنة في الجيزة، والتي تضفي بمجملها طابعاً متميزاً وفريدا على تصاميم علامتنا التجارية. أصبح أسلوب النساء في الشرق الأوسط يأخذ شكلاً مميزاً أكثر فأكثر وأصبحت النساء العربيات في جميع أنحاء المنطقة يحظين بحفاوة ويشار إليهن بوصفهن أيقونات للأناقة والبساطة. يقع طلب زبائننا في الشرق الأوسط على القطع ذات الأسلوب العصري والفريد التي يسهل ارتداؤها، وهي بلا شك منطقة مهمة إذ تجمعنا ثقافتنا على الدوام في مناسبات مختلفة عديدة نحب أن نظهر فيها بأبهى حلة. فنحن مجتمع نعشق الاجتماع ببعضنا البعض بشكل مستمر، في عدة مناسبات وفعاليات على مدار العام فنجد أنفسنا في العديد منها بحاجة لأن نضفي روحاً جديدة على خزانة ملابسنا.

شريهان تمام
مؤسسة علامة كابا CAPA ومصممة أزيائها

الملابس: طقم بسعر 976 درهم من كابا CAPA
مجوهرات: أقراط بسعر 2610 درهم؛ خواتم ابتداءً من سعر 295 درهم جميعها تحمل توقيع نهى عباسي

"نحن أشخاص نعيش حرفياً بين عالمين - الثقافة الغربية والثقافة الشرقية. وتجمع تصاميمنا بين الأسلوبين مع المحافظة على العرف الثقافي المتمثل بالاحتشام والبساطة مع تنوعها. أستلهم مجموعاتي من النساء المصريات القويات اللواتي يحطن بي وتتميز تصميماتنا بالجرأة والقوة والتفرد والأناقة والإشراق إلى جانب الاحتشام والبساطة -  تصاميم تتسم بالفخامة والبساطة والاحتشام فضلاً عن كونها متوافقة وأحدث صيحات الموضة والأزياء، ومصنوعة من أجود أنواع الأقمشة لتناسب كل امرأة عصرية. يتمتع الشرق الأوسط بتاريخ طويل وغني جعله إرثاً ثقافياً زاخراً متنوع التفاصيل. أما مؤخراً، فنحن نشهد تغير هذه الأعراف الثقافية بوتيرة متسارعة الأمر الذي فتح أمامنا آفاقاً جديدة ازدهرت في ظلها صناعة الأزياء."

نهى عباسي
مؤسسة دار نهى عباسي للمجوهرات ومصممة مجوهراتها 
(المجوهرات المصورة أعلاه)

"لطالما كانت الحرفية  العالية والاهتمام بالجمال جزءاً من قصتنا المصرية الجميلة وهي أمور نقدّرها ونهتم بأن نجعلها طابعاً نمنحه لكل تصميم نبتكره كجزء من إرث عائلتنا الذي سبق أن بدأه جد جدي في عام 1881. نسعى دوماً إلى تصميم قطع متميزة جديرة بالاقتناء، مشغولة يدوياً بحرفية عالية تجسّد وجهاً من أوجه الجمال الخالص، تستمتع كل امرأة بارتدائها.
أما الآن، فأفتخر بأنني قد أخذت على عاتقي حمل هذه الراية باعتمادي لهذه التقنيات المتميزة مع مراعاة أساسيات تنسيق الأزياء التي تناسب المرأة الشرق أوسطية العصرية اليوم، هذه المرأة التي تبحث عن القطع الفريدة والملفتة المصنوعة من أفضل الخامات والمميزة بتصميمها الغني بالتفاصيل المتقنة والمتناقضة لتحظى بإعجاب كل من يراها. يمثل الشرق الأوسط أصالة المكان والتاريخ العريق والإرث الثقافي والحضاري الذي يعبق بروح ملهمة ومواد فنية وجمالية لامتناهية -  يجعله أحد رموز للجمال الحقيقي لدور التصميم العالمية في جميع أنحاء العالم."


الأسعار تقريبية
التصوير : عمرو عزالدين
الإنتاج: Maison Mehany x Ajour
الإخراج الإبداعي والتنسيق: Maison Mehany x Ajour
الإستشارات المتعلقة بالمشروع والعلاقات العامة : Ajour Consultancy
الماكياج والشعر: كينيا فاليه
مساعدو الأزياء: سلمى الطوخي، أمينة البشري، لينا نحاس
العارضات: يسرى محسن، سلوى رجا، ستيسي إيميلي
من إصدار هاربرز بازارا العربية لشهر أبريل 2019

BY

كريستين المعصراني, MCOLLECTION, OTKUTYR, LX2 STUDIO, دينا شاكر, نجوى زهران, DJEWELLED, CAPA, نهى عباسي
ITP Images