جمانة الدرويش تثبت أنّ السعادة معدية

إعداد HARPER'S BAZAAR ARABIA / Jun 12 2018 / 04:00 AM

مؤسسة "صندوق السعادة" تحدثنا في مقابلة خاصة كيف وصلت مهمتها في نشر السعادة والمحبة والإيجابية إلى جادة السركال، والمغرب، وغيرها من أقطار العالم..

جمانة الدرويش تثبت أنّ السعادة معدية
جمانة الدرويش تثبت أنّ السعادة معدية
جمانة الدرويش تثبت أنّ السعادة معدية
جمانة الدرويش تثبت أنّ السعادة معدية
جمانة الدرويش تثبت أنّ السعادة معدية
جمانة الدرويش تثبت أنّ السعادة معدية
جمانة الدرويش تثبت أنّ السعادة معدية


صور: عليا الشامسي

هاربرز بازار: نبارك لك افتتاح The Happy Studio، هلا تحدثينا أكثر عنه؟
جمانة الدرويش: إنّه تحقيق كل ما كنت أحلم به! انطلقت فكرة صندوق السعادة من طاولة غرفة المائدة، ثم جعلت من مرآبي غرفة لتنفيذ العمليات والنشاطات ثم بدأنا ننمو ونتطور بسرعة كبيرة. The Happy Studio هو مصنعنا الصغير، الذي نقوم فيه بتحضير صناديق السعادة بأنفسنا. كنا أنه يتيح لنا مساحة واسعة لإقمة الحفلات والمناسبات وتنظيم ورش عمل ونشاطات الفنية. هو عبارة عن واحة مسلية يجتمع فيها أشخاص من مختلف الأعمار يمكننا أن نفذ فيه كل المشاريع والأفكار المسلية التي كنا نحلم بها. وقد أصبح قاعدتنا ومقرنا في جادة السركال.

هاربرز بازار: وما الذي يخبئه صندوق السعادة في داخله هذه الأيام؟
جمانة الدرويش: نتحضر حالياً للاحتفال بالذكرى السنوية الرابعة لإطلاق صندوق السعادة. ولدينا الكثير من الأفكار والمفاجآت لنقدمها، بدءاً بافتتاح The Happy Studio، مروراً بتوسيع دائرة نشاطاتنا لتغطي مناطق أكثر اتساعاً في الخليج العربي. فبالرغم من مرور 4 أعوام على نشرنا السعادة والفرح، إلا أنه ما زالت لدينا الكثير من الأحلام الكبيرة في الأفق.

هاربرز بازار: هلا تخبرينا أكثر عن رحلتك، وما كانت وجهتها؟
جمانة الدرويش: المغرب. نفخر بأن تكون المملكة المغربية البلد الثامن الذي نزوره للنشر السعادة بين أطفاله من خلال صناديق السعادة وشراكتنا مع المؤسسات المختلفة. فقد نجحنا في القيام بهذه الرحلة بفضل تعاون  Dubai Exports، و UPS، و Hudsons Travel، بالإضافة بالطبع إلى فندق الإقامة الفاخر والمميز Royal Mansour Hotel في مراكش، الذي استضافنا بكرم خلال إقامتنا في المغرب.


هاربرز بازار العربي: لِم قرّرت زيارة المغرب؟
جمانة الدرويش: ثمة أطفال معوزون في مختلف أنحاء العالم، ونحمل مسؤولية كبيرة في محاولة الوصول إلى أكبر عغدد منهم، وهذا ما نقوم به تماماً. وقد أتيحت لنا الفرصة لتقديم المساعدة في المغرب، لذا قررما الاستفادة من الفرصة السانحة وعدم تفويتها. والمغرب بلد جميل ونابض بالحياة وشعبه مبتسم ومضياف. ونحن سعدلء وفخورون جداً لتمكننا من توزيع صناديق السعادة ونشر البهجة والفرح بين أطفال مراكش، لينضم المغرب إلى باقي الدول التي وزعنا على أطفالها الآلاف من صناديق السعادة وهي كينيا والنيبال والهند والأردن ولبنان ومصر

هاربرز بازار: ما الذي تطمحين إلى تقديمه للمجتمع؟
جمانة الدرويش: ببساطة يكفينا أن نرسم الابتسامة على وجوه الأطفال لنشعر أننا قمنا بعملنا على أكمل وجه. فشعارنا في The Happy Box واضح وبسيط، وهو نشر السعادة على اختلاف أشكالها، وبين جميع الناس. فبغض النظر عن العمر، والجنس، والوضع الاجتماعي، والخلفية، والعرق، تبقى السعادة حق مكتسب لكل الناس.