الدكتور نادر صعب الى المحكمة من جديد في قضية وفاة فرح قصاب

إعداد هاربرز بازار العربية / Dec 13 2017 / 15:04 PM

ملف القضية لم يطوى نهائياً ونادر صعب لايزال ملاحقاً قضائياً.

الدكتور نادر صعب الى المحكمة من جديد في قضية وفاة فرح قصاب

رحلت فرح قصاب وتوارت الثرى تاركة خلفها أولاداً بعمر البراعم، القضية التي ضجت بها وسائل الإعلام وضربت الرأي العام قبل أشهر عندما توجهت "الراحلة" من دبي إلى بيروت لإجراء عملية شفط دهون في شركة مشفى النادر صعب، ففارقت الحياة أثناء العملية وخرجت من المسشفى جثة هامدة.

وعلى ما يبدو وخلافاً لما يشاع في الإعلام، فقد عادت قضية وفاة  الشابة فرح قصاب إلى الأضواء من جديد بإعلان محامي العائلة عن جلسة تحقيق قضائية سيخضع لها الطبيب نادر صعب بجرم تسببه بمقتلها قبل أشهر حسب القانون والعقوبات اللبنانية.

وكشف المحامي الدكتور فادي البرشا وكيل زوج الراحلة السيد صقر حسن، عن أن جلسة قضائية سيخضع لها الطبيب نادر صعب وخمسة آخرون. وتم تحديد يوم 22 من يناير المقبل 2018 موعداً لها بجرم "التسبب بمقتل فرح قصاب" حسب القانون والعقوبات اللبنانية، وهذا بعكس ما تم تداوله مؤخراً عن أن القضية بحكم المنتهية وبأن الدكتور صعب خارج المساءلة القانونية.

كما وكشف المحامي  عن قرار أصدرته وزارة الصحة في لبنان منعت بموجبه الدكتور نادر صعب من إجراء أية عملية في مشفاه "تخدير عام" وذلك تبعا لما سمّي لجرم التسبب في مقتل فرح قصاب.

وكان قد ساق الإعلام سابقاً وفي أكثر من موضع براءة نادر صعب من أية مسؤولية بمقتل فرح، وذلك في ضوء التحرك الحر الذي ينعم به الرجل الذي يتنقل بين دبي وبيروت بشكل طبيعي.

أما بالنسبة لسبب الوفاه فقد كانت قد تضاربت الأنباء حوله، بين رواية قال فيها نادر صعب أن السبب كان مضاعفات طبية لا علاقة لعمله بها، وبين رواية أخرى قالت بأن صعب نصح فرح بإجراء المزيد من العمليات بقصد الربح، فأدى ذلك إلى نتائج عكسية حولت فرح إلى جثة هامدة.