هل الفطور الذي تتناولينه صحي فعلاً؟

إعداد هاربرز بازار العربية / Oct 2 2019 / 15:29 PM

سواء اخترت الخبز المحمص، أو خلطة الحبوب مع المكسرات والفاكهة المجففة، أو حبوب الفطور مع الحليب، إعلمي أنّه ببعض الحيل الذكية ستحظين بفطور أفضل من الناحية الصحية..

هل الفطور الذي تتناولينه صحي فعلاً؟

هل تعلمين أنّ الاستغراق في تناول الفطور الشهي يفيد الرشاقة الذهنية ويعزز مستويات الطاقة. فقد أظهت الدراسات أنّ تناول فطور غني ومنوّع قد يساعدك على خسارة الوزن بشكل فعال أكثر من اتباع حمية غذائية تفتقر إلى الكربوهيدرات. وعندما تأخذين هذا الأمر على محمل الجد، ستدركين أنّ نماذج الفطور المختلفة ليست كلها صحية..

الكرواسان مع الزبدة والمربى: يحتوي هذا الفطور على الدهون والسكر، ولا يحتوي إطلاقاً على الكالسيوم أو البروتينات، لذا فإنّه لا يعدّ فطوراً متوازناً. فضلاً عن احتوائه على ضعف كمية الدهون الموصى بتناولها في الحصة الواحدة من الطعام. لذا، تجنّبي دهن الزبدة، واكتفي بتناول الكرواسان في المناسبات.

الشوفان المغلي مع الحليب والعسل: يحتوي هذا الفطور على الكربوهيدرات،والكالسيوم، والبروتينات، والألياف التي تخفّض مستوى السكر في الدم. يعد هذا الفور صحياً بامتياز، لكن يمكنك دوماً تحسينه من خلال استخدام الحليب خفيف الدسم في الطهو، وحبوب الشوفان الكاملة بدلاً من الشوفان سريع التحضير، وأضيفي كمية صغيرة من العسل أو حبة من الموز.

البيض المسلوق مع الخبز المحمص: يحتوي هذا الفطور على البروتينات، والكربوهيدرات، والدهون، والألياف، وبعض الحديد. يعدّ هذا الفطور صحياً شرط أن تتناوليه مرة أو مرتين فقط في الأسبوع، وأن تختاري الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة وأضيفي إليه حبة من الفاكهة للحصول على المزيد من الألياف والفيتامينات المغذية.

الفطور الأميركي المنوع: بما في ذلك البيض، واللحم المقدد، والنقانق، والفطر، والطاطم، والخبز المحمص. يحتوي هذا الفطور على الدهون، والبروتينات، والكربوهيدرات، وبعض الفيتامينات، والمعادن، وكميات قليلة من الألياف. ومع ذلك، لا يمكن اعتباره فطوراُ صحياً لاحتوائه على كمية كبيرة جداً من الدهونتفووق حاجتك اليومية، بل توازي تقريباً كلّ كمية الطاقة التي قد تحتاجين إليها خلال اليوم. لتحسين هذا النوع من الفطور، استبدلي النقانق ببعض الفاصولياء المطبوخة، واختاري الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة، وحضري الطعام بكمية قليلة من الزيت واكتفي ببيضة واحدة وقطعة واحدة فقط من اللحم المقدد الخالي من الدهون.

سلطة الفواكه: يحتوي هذا الفطور على الفيتامينات، والمعادن، والألياف، وبعض الكربوهيدرات. وهو يعدذ فطوراً صحياً، لكنه غير متوازن. فالفاكهة تعتبر وجبو خفيفة ممتازة وجزءاً هاماً من أيّ وجبة رئيسية، إلا أنّها لا تعد وجبة كاملة بحد ذاتها. لذا أضيفي إليها القليل من اللبن أو حفنة من الشوفان لتعزيز قيمتها الغذائية وإضافة الكالسيوم والبروتينات.

عجة بياض البيض: يقتصر هذا الفطور على البروتينات فقط. أي لا يمكن القول إنّ هذا الطبق غير صحي لكنه بالتأكيد غير متوازن، لأنّه يفتقر إلى معظم المغذيات المفيدة المتوفرة في البيض الكامل. لذا، حاةلي أن تستخدمي بيضة كاملة وأضيفي إليها القليل من الطماطم والفطر وغيرها من الخضار.

رقائق الذرة مع الحليب: يحتوي هذا الفطور على الحديد، والكالسيوم، والبروتين، والكربوهيدرات. لكنّه ليس بالخيار الممتاز، لأنّ رقائق الذرة تحتوي على القليل من الألياف والكثير من الصوديوم. أضيفي إليه بعض الفاكهة الطازجة أو المعلبة لتعزيز قيمته الغذائية.

خلطة الحبوب والمكسرات النيئة والفاكهة المجففة مع اللبن: يعدّ هذا الفطور مصدراً جيداً للألياف الغذائية. ذلك أنّه يشتمل على 5 غرامات من الألياف في الحصة الواحدة. ويحتوي اللبن على الكالسيوم، والبروتين، والكربوهيدرات. كما أنّ مكونات هذا الفطور تحافظ على مستوى السكر في الدم، لذا يمدك هذا الفطور بطاقة طويلة الأمد. لكن من الأفضل أن تتناولي خلطة الحبوب التي تحتوي على المكسرات النيئة لأنها تعد خياراً أفضل، وأضيفي إليه حصة من الفاكهة الطازجة أو المعلبة.