عبدالله الأحبابي أصغر إماراتي يزور القطبين

إعداد ترجمة فاطمة الزهراء منعم / Feb 17 2019 / 19:58 PM

الشاب العربي البالغ من العمر 26 عاماً تزلج مسافة 130 كلم عبر القارة القطبية الجنوبية وعلى ارتفاع 300 متر وفي ظروف جوية قاسية تدنّت فيها الحرارة إلى 50 درجة مئوية تحت الصفر.

عبدالله الأحبابي أصغر إماراتي يزور القطبين


تمكّن الشاب الإماراتي عبدالله محمد ناصر الأحبابي من أن يصبح أصغر عربي يتزلج على قمتي القطبين الجنوبي والشمالي، في رحلة ابتدأها العام الماضي، واستمرت حتى العام الحالي.


وحول الرحلة التاريخية، أوضح الأحبابي بأن رحلة القطب الجنوبي بدأت خلال الفترة الممتدة من 14 ديسمبر وحتى 8 يناير أي على مدى 3 أسابيع، حيث توجه من العاصمة الإماراتية أبوظبي متوجهاً إلى مدينة بونتا أريناس في تشيلي، وهناك التقى فريق التزلج، وغادر برفقتهم إلى أحدى القواعد المتواجدة في أنتاركتيكا، من أجل التحضير والتدريب للرحلة واختبار المعدات، قبل التوجه إلى النقطة المقصودة في أنتركاتيكا والتي ترتفع حوالي 11 ألف قدم  أي ما يقارب الـ 3300 متر عن سطح البحر، وهناك قام بالتزلج لمسافة 130 كيلومتراً، قبل أن يصل إلى لقمة في 3 يناير.


وتحدّث الأحبابي عن أبرز التحديات التي واجهته في رحلته التاريخية قائلاً إن الصعوبات التي اعترضته تمثلت باضطراره للتزلج لمسافة تصل إلى 130 كيلومتراً في أجواء مناخية قاسية وصلت فيها الحرارة إلى 50 درجة تحت الصفر، حيث كان يتنفس بصعوبة شديدة لاسيما مع الارتفاع الشديد، بسبب انخفاض نسبة الأوكسجين وما يولده من شعور بالتعب والإرهاق، وإقدامه على جرّ المزلجة التي يصل وزنها إلى 50 كيلو جراماً طوال المسافة.


وقال الأحبابي "يشرفني أن أضع دولة الإمارات في مقدمة جامعة الدول العربية (22 دولة) لكوني أصغر عربي يتزلج في كلا القطبين من دون مساعدة".

كان  الأحبابي يتدرب على التزلج أسبوعياً في سكي دبي، ويوثق جلساته التدريبية على المنحدرات الداخلية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.