الإمارات تتوج البابا فرانسيس وشيخ الأزهر بجائزة الأخوة الإنسانية

الشيخ محمد بن راشد, الشيخ محمد بن زايد, البابا فرانسيس, زيارة تاريخية
القطبان الدينيان وقعا يوم أمس في أبوظبي وثيقة تاريخية..

بعد اختتام زيارة البابا فرانسيس التاريخية، أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة مرة أخرى أنها قدوة يحتذى بها في مجال التعايش والتناغم الإنساني، وأنّها السباقة دوماً في حرصها الدائم على تحقيق السلام العالمي.

ولعل أبرز المحطات التي شهدتها هذه الزيارة الأولى من نوعها إلى الدولة، تتويج البابا فرانسيس وشيخ الأزهر بجائزة الأخوة الإنسانية التي أطلقتها الإمارات العربية المتحدة بدورتها الأولى، والتي ستكرّم في كل دورة منها شخصيات ومؤسسات عالمية بذلت جهوداً ومساعي إنسانية صادقة للتقريب ما بين الشعوب.

فقد شهد صرح زايد مساء أمس الاثنين، توقيع القطبين الدينيين البابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وشيخ الأزهر الإمام الأكبر أحمد الطيب، وثيقة الأخوة الإنسانية التي تهدف إلى تعزيز العلاقات الإنسانية وبناء جسور التواصل والتآلف والمحبة بين الشعوب، بحضور نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وخلال مراسم التوقيع أعلن سمو الشيخ محمد بن راشد عن منح بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر جائزة الأخوة الإنسانية، قائلاً "نتشرف في دولة الإمارات بمنح الجائزة في دورتها الأولى لقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف لجهودهما المباركة في نشر السلام في العالم".

الشيخ محمد بن راشد, الشيخ محمد بن زايد, البابا فرانسيس, زيارة تاريخية