5 وجهات سياحية ستعيدك إلى أجواء الصيف في منتصف الشتاء

وجهات سياحية, من أستراليا, سيدني, جنوب أفريقيا, ماليزيا, كينيا, الأرجنتين
فيما يكلل الثلج الأبيض نصف الكرة الشمالية بمعظمه، وفي ظل الأجواء الباردة والصقيع القارس الذي يلف القارة الأوروبية، لا شك في أنك قد ترغبين في اللجوء إلى بعض المناطق الدافئة التي تتيح لك عطلة صيفية في عزّ الشتاء..

ابدئي العام الجديد في سيدني
في شهر يناير من كلّ عام، يغطّي الشتاء بجناحيه البيضاوين معظم دول العالم، وتغوص دول أوروبا وأميركا الشمالية في برد قارس، غير أنّ الوضع يختلف تماماً في أستراليا التي تنعم في مثل هذا الوقت من السنة بمناخ صيفي دافئ، إذ تتحضّر العاصمة سيدني للاحتفال بالسنة الجديدة لا سيّما أنّها أولى المدن التي تستقبل العام الجديد في العالم نظراً لموقعها الجغرافي. وتحتضن المدينة في هذه الفترة المهرجانات والاحتفالات العالمية التي تُنظّم في مرفأ المدينة ودار الأوبرا الشهير والتي تطلق خلالها المرفقعات النارية في عرض مذهل يضيء السماء. وإن كنت من محبي التسوّق، فلا تترددي في التجوّل في أحياء سيدني التي تكثر فيها المتاجر والمحلات العالمية.

كايب تاون مدينة التنوّع
احزمي أمتعتك وانطلقي في أشهر الشتاء باتّجاه جنوب القارة الأفريقية، واستمتعي بشمس كايب تاون المشرقة وشطآنها العاجية وطبيعتها الخضراء. واعلمي أنّ الكثير من النشاطات ستكون بانتظارك، بدءاً بمغامرات التسلق التي يحلو القيام بها إلى "جبل الطاولة" المهيب والتلال المحيطة به. مروراً بالجولات البحرية التي ستتيح لك فرصة مشاهدة الحيتان عن كثب أو ربما بتجربة متعة الغطس في مياه المحيط التي تعد موطناً لأندر المخلوقات البحرية في العالم. وصولاً إلى التجوّل في شوارعها الراقية التي تفترشها أبنية رائعة شُيّدت وفق الطراز الفيكتوري، والمشاركة مساءً بالاحتفالات التي يقيمها شعبها المضياف على مرّ العام.

بوينس آيرس ترقص التانغو..
إلى الأرجنتين حلّقي في الشتاء، وشاركي أبناء بوينس آيرس احتفالاتهم بموسم التانغو، إذ تصدح الشوارع والمقاهي بألحان موسيقى التانغو الرائعة، وتُقام عروض الرقص التقليدية المذهلة في المسارح  والمطاعم التي تقدّم أشهى المأكولات والحلويات الأرجنتينية. أمّا خلال النهار، فقد تجدين صعوبة في توزيع وقتك على النشاطات الحافلة التي تزخر بها هذه المدينة، كالتجوّل بين الشوارع القديمة التي ما زالت أبنيتها المهيبة تحكي عن حقبة الاستعمار الإسبانية، أو التسوّق بين المتاجر العالمية التي تنتشر بكثرة في العاصمة والمحلات القديمة الصغيرة التي تبيع التذكارات والتوابل وكلّ ما قد يخطر على بالك، أو حتّى ركوب القطار وزيارة الشوارع الرئيسية المختلفة من شارع "لابوكا" ببيوته الملوّنة، إلى شارع "فلوريدا" بفننانيه الاستعراضيين، وشارع "ريكوليتا" حيث القصور الفاخرة.

ماليزيا الفردوس الآسيوي
مع انقضاء موسم الأمطار في ماليزيا، يصبح الوقت مناسباً لزيارة ماليزيا والاستمتاع بطبيعتها الغناء، لا سيّما في الجزر المدارية المنوّعة وعلى رأسها جزيرة "لانكاوي" الآسرة التي تستقبل الزوّار في أكواخ حالمة ترتفع فوق قضبان حديدية وسط المياه. وتفترش لهم شطآنها البيضاء لممارسة أروع المغامرات المائية. أما العاصمة كوالالمبور، فتضمّ مجموعة من المعالم السياحية التي لا بد من زيارتها بدءاً بالنصب التذكارية والمساجد المهيبة وصولاً إلى الحدائق النباتية المذهلة والمنتجعات الترفيهية الشاملة والتي تعد الأفضل في آسيا.

متعة السفاري في كينيا
تنتظرك في قلب القارة الأفريقية السمراء مغامرة من نوع آخر، حيث تصحبك كينيا في رحلة سفاري وسط الأدغال لتشاهدي عن كثب مظاهر الحياة البرية المدهشة بما تتضمّنه من حيوانات مفترسة تتعقّب فرائسها وسط أعشاب السافانا الطويلة، وطيور نادرة تجوب السماء بألوانها الزاهية، وصولاً إلى الحيوانات البرية الرائعة من فيلة وغزلان وأفراس نهر وزرافات. ولا تقلقي، إذ تستقبلك كينيا في منتجعات مترفة تتوزّع إلى أكواخ خشبية مريحة ومحروسة طوال الوقت.

BY

وجهات سياحية, من أستراليا, سيدني, جنوب أفريقيا, ماليزيا, كينيا, الأرجنتين
وجهات سياحية, من أستراليا, سيدني, جنوب أفريقيا, ماليزيا, كينيا, الأرجنتين