حصرياً لبازار: نجا سعادة ينظر إلى واقعنا على أنه اختبار حياة لتفتح آفاق جديدة

إعداد خمينا أحمد / Jul 2 2020 / 18:14 PM

من إيف سان لوران إلى مارتن لوثر كينغ ووحي الستينات والسبعينات جاءت مجموعة المصمم اللبناني الجديدة للأزياء الجاهزة

حصرياً لبازار: نجا سعادة ينظر إلى واقعنا على أنه اختبار حياة لتفتح آفاق جديدة

من وحي ما نعيش به من في زمن غاب عنه اليقين وانهكت العالم تغييرات قلبت حياتنا رأساً على عقب، تُخلق قوة التغيير والعزيمة على التغلب على كل العقبات ومنها جاء قرار المصمم اللبناني نجا سعادة لإطلاق مجموعة الأزياء الجاهزة الأولى في مسيرته المهنية ليترجم بذلك إيمانه بأن ما نمر به هو ترتيب كونيّ لبداية جديدة نعيد فيها تعريف مفاهيم وقيم كنا قد اعتدنا عليها من قبل. 
تحدثت بازار حصرياً مع المصمم نجا سعادة الذي عبر عن هذا الأمر قائلاً: "لا شكّ أنّ فترة الحجر الصحيّ الذي فرضه فيروس كورونا كانت صعبة للغاية علينا جميعاً، كون كلّ شخص منّا إختبر التغيير بطريقة مُختلفة، وشعرنا كلّنا أنّ الزمن توقّف ولن يعود نمط حياتنا كما كان عليه سابقاً. وأنا شخصياً فكّرت كثيراً ووجدت أنّ الكون يُعيد لنا اللحظات نفسها وكأنّ هناك دائماً رسالة كونيّة هي التي تدفعنا للمُطالبة بحققونا أو تحثّنا على تطوير ذاتنا والتعاطي بإيجابيّة مع كلّ ما يحدث من حولنا وتحديد القيم التي يجب أن نتحلّى بها. فنحن جميعاً لدينا قوّة بداخلنا هي التي ستقودنا للتغيير وكسر كلّ الحواجز.
لذا، هذه التجربة منحتني شخصياً الجرأة ودفعتني لإطلاق مجموعتي الجديدة للأزياء الجاهزة، علماً أنّ هذا المشروع كان مؤجلا بالنسبة لي حالياً. وأنا بالطبع لن أتخلّى عن تصاميمي الأساسيّة التي تميّزت بها وهي الأزياء الراقية والهوت كوتور ولكن لا شكّ أنّ خطّ الملابس الجاهزة سيكون مُتوفراً دائماً في المرحلة المُقبلة".

وهكذا أبصرت مجموعة الأزياء الجاهزة الأولى النور في ظل هذه الظروف كشيء مكتوب له أن يكون أما مصدر إلهام نجا لهذه المجموعة فتمثل في زمن الستينيّات والسبعينيّات، ويشرح عن عودته إلى تلك الحقبة ليستوحي منها تصاميمه قائلاً: 

"حاولت من خلال مجموعة "Human Be- In" أن أعود بالزمن لفترة شبيهة جداً بما نعيشه اليوم، وهي حقبة الستينيّات والسبعينيّات التي شهد خلالها العالم تغييرات كبيرة وجذريّة أسّست ومهّدت لأمور إيجابيّة نتجت عنها فيما بعد. فقد شكّلت تلك الحقبة ثورة في عالم الموضة التي إتّسمت حينها بالجرأة والرقيّ في آن، وأطلق خلالها المُصمّم العالميّ Yves Saint Laurent أوّل مجموعة للأزياء الجاهزة وإفتتح متجره الخاصّ في باريس."

ويتابع موضحاً سبب تأثره بتلك الفترة قائلاً: "وكذلك إستوقفني موضوع مُكافحة العنصريّة الذي شهده العالم مؤخراً وأثّر بي كثيراً وأعادني بالذاكرة أيضاً لفترة الستينيّات التي طُرحت خلالها هذه القضيّة بشكل كبير وبالطريقة نفسها عندما نال الزعيم الأميركيّ من أصول إفريقيّة مارتن لوثر كينغ جائزة نوبل للسلام لإعتباره من أهمّ الشخصيّات التي ناضلت في سبيل الحريّة وحقوق الإنسان."
وعن بقية الأحداث التي ألهمت نجا يقول: " أضف إلى قضيّة حقوق المرأة التي فرضت نفسها مُجدداً في كافّة أقطار العالم وكأنّ التاريخ يُعيد نفسه . فنحن نخضع حالياً لإختبار الحياة نفسه ولكن دورنا يكمن هنا بأن نعيش هذا التغيير بطريقة نسعى من خلالها إلى التطوير أكثر وفتح آفاق جديدة أمامنا".
وفي النهاية يصف نجا مجموعته :" مجموعتي الجديدة  للأزياء الجاهزة مُستوحاة من حقبة الستينيّات والسبعينيّات ولكن سأقدّمها بروح جديدة تُشبه المرأة اليوم التي تتميّز بالأناقة والعصريّة في الوقت عينه."