نجمة غلاف بازار جوان سمولز Joan Smalls لشهر مارس تكشف عن سر نجاحها

إعداد هاربرز بازار العربية / Feb 27 2018 / 15:19 PM

مثال الإصرار والكبرياء..

نجمة غلاف بازار جوان سمولز Joan Smalls  لشهر مارس تكشف عن سر نجاحها
القميص، 5135 درهماً، والتنورة، 3290 درهماً، وكلاهما من Ellery.
نجمة غلاف بازار جوان سمولز Joan Smalls  لشهر مارس تكشف عن سر نجاحها
لباس القفطان، 75500 درهم من Hermès

الفستان، 24940 درهماً من Tom Ford؛ تشكيلة الأساور مختارة من  Ippolita، و David Yurman، و Kendra Scott، و Marco Bicego.

هي واحدة من أنجح عارضات الأزياء وأكثرهنّ تألّقاً في عصرنا الحالي، فبملامح وجها الجريئة التي تتماشى بتناغم مع روحها المحاربة التي لا تعرف الاستسلام، عرفت جوان سمولز كيف تخطّ طريق النجاح..

"خصلة من شعر الذئب، هذا أغرب شيء قد تجدونه في حقيبتي!". حقيقة لم تتردد جوان سمولز في الإفصاح عنها أمام فريق عمل هاربرز بازار أريبيا المندهش في موقع تصوير غلاف عدد شهر مارس المقبل، قبل أن تفسّر ذلك بالقول "التقيت مرة في المطار، بسيدة تعمل على إنقاذ الذئاب. وكانت تحتفظ بخصل من فرو الذئاب في زجاجة صغيرة فأعطتني القليل منها لأحملها معي دوماً من أجل جلب الحظ. وبغض النظر إن كان لتميمة الحظ هذه دور في تألّق جوان في عالم عرض الأزياء أم لم يكن، لا يمكن لأحد أن ينكر جمال هذه الشابة الطبيعي الجريء واللافت والذي تميّزه عينان واسعتان حادتان، ووجنتان محددتان وبارزتان.
واليوم تتحوّل هذه الحسناء السمراء إلى لبوءة تعتد بجذورها وتدافع بضراوة عن عرينها خلال جلسة التصوير الخاصة بـهاربرز بازار أريبيا  والتي تمّ القيام بها في منطقة صحراوية تبعد مسافة ثلاث ساعات عن مدينة لوس انجلس. ويمكن القول إن  جوان بحرفيّتها المهنية العالية وأدائها المتقن لم تجد صعوبة على الإطلاق في تجسيد الهيبة التي تتسم بها عادة مخلوقات الحياة البرية الشرسة. ولا يبدو الأمر مستغرباً من شابة طموحة عرفت كيف تتسلّق بنجاح سلّم الشهرة والعالمية بدءاً من مشاركتها الراقصة في فيديو Beyoncé المصوّر، مروراً بعملها مع Kanye West، وصولاً إلى إطلالتها كوجه إعلاني لعلامة Estée Lauder الشهيرة حول العالم.

الرداء، 16530 درهماً من Laurel DeWitt؛ الأقراط من مقتنيات Joan الخاصة.

تحمل جوان سمولز شهادة في علم النفس، كانت قد حازت عليها من إحدى جامعات بورتو ريكو، وطنها الأم، قبل أن تنتقل في العام 2007 إلى مدينة نيويورك رغبة منها في احتراف مهنة عرض الأزياء. وبعد ثلاثة أعوام على انطلاقها، تلقّت سمولز فرصتها العالمية الأولى من خلال المشاركة في عرض مجموعة أزياء Riccardo Tisci الراقية لربيع وصيف 2010، والتي ابتكرها خصيصاً لدار Givenchy العريقة.
ومنذ ذلك الحين، لم تعرف مسيرة جوان معنى التراجع والاستسلام، فقد تابعت العارضة الحسناء نجاحها من خلال تعاقدها مع علامة Estée Lauder في العام 2011، لتصبح أول عارضة لاتينية تمثل العلامة الجمالية المرموقة. ثمّ من خلال اعتلائها منصة عرض Victoria’s Secret طوال الفترة الممتدة من العام 2011 وحتى العام 2016.

لباس القفطان 107000 درهم من Hermès؛ تشكيلة الأساور مختارة من  Ippolita، و David Yurman، و Kendra Scott، و Marco Bicego.

وبالرغم من أنّ العارضة اللاتينية ما زالت في الـ29 من العمر إلا أنّ إنجازاتها وطموحاتها تتخطّى أعوام سنها الصغيرة. فهي تقول "أرى أنّه يجب على المرء ألا يضع سقفاً لطموحاته، لأنّه إن فعل، سيشعر كما لو أنّه قام بتحقيق كلّ شيء. غير أنّ الواقع يقضي بضرورة الاستمرار في التقدّم ومتابعة الحلم، وفي كلّ مرة ينجح فيها بتحقيق هدف ما، عليه الانتقال لملاحقة هدف آخر".

وفي حين أنّ انطلاقة جوان سمولز في عالم عرض الأزياء تعتبر متواضعة بعض الشيء، حيث اضطرت للظهور في كتيبات عدد من العلامات المتوسّطة، إلا أنّها لم تعرف يوماً معنى الاستسلام ولم تتوقّف يوماً عن المثابرة حتّى وصلت إلى القمة، فكيف نجحت في القيام بذلك؟ وما هي أبرز المحطات التي طبعت مسيرتها المهنية؟ وما هي أهم الإنجازات التي نجحت في تحقيقها؟ وما هي المبالغ المالية التي تتقاضها اليوم هذه العارضة العالمية من خلال إطلالاتها على منصات العرض؟ وكيف نجحت في جمع ثروة طائلة أدخلتها لائحة Forbes لعارضات الأزياء العشرين الأغلى ثمناً حول العالم؟
كلّ ذلك وأكثر تجدونه في تكملة قصة عدد شهر مارس من هاربرز بازار أريبيا .

تابعوا معنا بالفيديو مقتطفات من وراء كواليس جلسة التصوير مع نجمة غلاف بازار لشهر مارس


تصوير:  Mariano Vivanco at Today Mgmt؛ تنسيق: Jimi Urquiaga؛ تصفيف الشعر: Danilo Dixon at The Wall Group؛ الماكياج: Niki Mnray at The Wall Group؛ الإنتاج الحصري: Ashumi Sanghvi at Mad Productions؛ الإنتاج المحلي: Camp productions؛ مساعد تنسيق: Ryne Belanger؛ مساعدو تصوير: Tomas Hein و Al Habjan، و Semir Hajdarevic؛ تقنيات رقمية: Miguel DeLeon. مع الشكر الخاص لطيران الإتحاد Etihad.com.