أوما ثورمان تخرج عن صمتها وتفضح هارفي واينستين

إعداد هاربرز بازار العربية / Feb 6 2018 / 14:32 PM

سلسلة من الاعتداءات التي تعرضت لها الممثلة على يد أحد أشهر منتجي هوليوود

أوما ثورمان تخرج عن صمتها وتفضح هارفي واينستين

خرجت ثورمان عن صمتها حول واينستين وحول ما تعرضت له من اعتداءات جنسية على يد المخرج الذي عملت معه في أفلام عدة خلال فترة التسعينيات وأوائل القرن الحالي.
في أكتوبر الماضي سؤلت ثورمان حول ما تم الكشف عنه آنذاك على السجادة الحمراء بما يتعلق بهارفي واينستين وعن دورها في مسرحية برودواي The Parisian Woman. وقالت الممثلة وقتها أنها تنتظر أن تخف حدة غضبها لكي تعلق على الفضيحة.
أفصحت أوما ثورمان Umma Thurman في مقابلة أجرتها مع النيويورك تايمز قائلة: "استخدمت كلمة ’غضب‘ آنذاك وأنا أعلق على الحدث ولكن في الحقيقة كنت قلقلة من أن أبكي أكثر من أني غاضبة ،" لم أختلق القصة وأعلم تماماً أنها حقيقية، وما شهدتموه من طرفي كان مجرد مماطلة لكسب بعض الوقت لأستطيع أن أواجه الجمهور بما حدث."
في نوفمبر، لمحت ثورمان أن ردة فعلها على التداعيات التي يمر بها واينستين أتى على شكل تعليق شديد اللهجة نشرته على حسابها على الإنستغرام والذي قالت فيه: "عيد شكر سعيد للجميع باستثنائك أنت واينستين ومن معك من متآمرين فأنا أشعر بالغبطة أن الأمور تسير ببطء لأنك لا تستحق أن تموت سريعاً بطلقة رصاص،" وأضافت: "ترقبوا المزيد."

A post shared by Uma Thurman (@ithurman) on


وأخيراً وفي مقابلتها الجديدة التي أشرنا لها سابقاً مع النيويورك تايمز خرجت الممثلة عن صمتها وأخبرتنا بقصصها مع المخرج، كما كشفت ثورمان عن تاريخ من الإعتداءات الجنسية، حيث تعرضت ثورمان للاغتصاب عندما كانت في ال16 من عمرها، كما صارحت الممثلة الجميع بما يختلجها من مشاعر معقدة منذ أن انتشرت أخبار سوء السلوك الجنسي المزعوم لواينستين على نطاق واسع الخريف الماضي.
واستهلت ثورمان حديثها بالإشارة إلى وقوعها في فخ فكرة استحالة أن يبدر عن واينستين أي فعل شائن خصوصاً أنها عملت معه في فيلم Kill Bill الذي يرمز إلى تمكين المرأة وما ينطوي على ذلك، ولكن للأسف الواقع كان مختلفاً.
ووصفت الممثلة حادثة غير لائقة حصلت في باريس مع المخرج، حيث ارتدى الأخير ثوب حمام ورافقها إلى غرفة البخار قبل أن تضع ثورمان حداً للأمور.
ثم ذكرت لاحقاً في المقابلة أن واينستين قام بمهاجمتها في جناحه في فندق سافوي في لندن قائلة: "كان ذلك بمثابة ضربة تلقيتها على الرأس. فقد دفعني وحاول أن يقحم نفسه علي كما حاول أن يعرض نفسه عليَ. لقد قام بكل الأشياء الكريهة. ولكنه لم يبذل مجهوداً شاقاً. كان الأمر أشبه بفريسة تتلوى بعيداً مثل سحلية. كنت أبذل قصار جهدي لكي أضع الأمور على مسارها الصحيح بالنسبة لي وليس بالنسبة له."
وتصف ثورمان تجربتها في العمل مع واينستين على أنها غيرتها بشكل دائم. وتقول أن واينستين قام بالإعتذار لها بعد تلك الحادثة في لندن، الأمر الذي أكده المتحدثون بإسمه لصحيفة التايمز، كما كان كوينتن تارانتينو المخرج الذي عمل معها في فيلمي Pulp Fiction و Kill Bill  من انتاج واينستين، على دراية بالأمر.