أنجلينا جولي Angelina Jolie تبعث لكم برسالة من ناميبيا

إعداد ميرنا باسيل خليفة / Oct 16 2017 / 14:18 PM

بالترافق مع احتفال هاربرز بازارHarper’s Bazaar بعيدها الـ150، تشاركنا جولي Jolie بأفكارها حول حقوق المرأة وعن مسؤوليّتنا تجاه البيئة

الممثّلة والمخرجة أنجلينا جولي Angelina Jolie  معروفة بتجنيد صوتها لنصرة قضايا حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. ويدور مشروعها الاخير "ذا بريدوينر" The Breadwinner حول قصّة فتاة افغانية تبلغ من العمر 11 عاما تدعى بارفانا Parvana تتنكّر بملابس صبيّ لتؤمّن الغذاء لعائلتها في أفغانستان التي تسيطر عليها قوّات طالبان حيث لا يسمح للنساء بالعمل أو الذهاب الى المدرسة. وفي ذكرى احتفال Harper’s Bazaar بذكرى تأسيسها الـ150، تشاركنا جولي Jolie أفكارها حول حقوق المرأة في يومنا هذا وعن مسؤوليتنا تجاه بعضنا البعض وبيئتنا.

في معظم مراحل القرن التاسع عشر وفي معظم الدول الغربية، لم يكن ارتياد الجامعة متاحاً للامرأة  كما أنّ الكثير من المهن كانت مغلقة أمامهنّ، مثل الطب والعلوم والقانون، عدا عن أنّهنّ لم يملكن حقّ التصويت في العديد من البلدان لأكثر من نصف قرن.
لذلك يمكنني أن أتوقّع دهشة قارئة بازار Bazaar حينها إذا ما رأتنا اليوم. وبما أنّها، في الغالب، طالبت وعملت من أجل حقوق المرأة، فأنا أتصوّرها شاكرة.

ولكنّني أتساءل أيضا، في الوقت نفسه، عمّا كانت ستفعله امرأة القرن التاسع عشر تجاه عدم المساواة التي لا تزال قائمة وتعاني منها عشرات الملايين من النساء والفتيات حول العالم - مثل اللواتي يضطررن إلى العمل بدل أن يدرسن لأنّهن يجب أن يدعمن أسرهن، مثل تلك الفتاة بارفانا Parvana  بطلة فيلم الرسوم المتحركة ذي بريدوينر The Breadwinner. أو النساء اللواتي ما زلن يمتن بسنّ صغيرة بسبب عدم ولوجهنّ إلى الرعاية الصحية اللازمة. هل كانت ستعتقد أننا فعلنا ما يكفي لهنّ؟قرأت مؤخرا أنّ المنتدى الاقتصادي العالمي توقّع أنّ ملء الهوّة الموجودة حاليّا بين الحقوق والفرص بين النساء والرجال في جميع البلدان يستغرق 83 عاماً. وهذا لا يتعلّق بتقدم المرأة على حساب الرجل، بل يتعلّق بإيجاد توازن يساوي بين الجميع. ثمانٍ وثلاثين عاماً هم أطول بكثير ممّا يمكن لأيّ شخص، رجل أو امرأة، أن يأمل به أو أن يتخيّله.

والدتي، التي كانت نصف هنديّة من الإيروكواس لجانب والدها، علّمتني قولا إيروكواسيّا أنّنا يجب أن نأخذ بعين الاعتبار تأثير قراراتنا على الأجيال السبعة المقبلة. من الصعب بالنسبة لنا أن نكون مدركين إلى هذه الدرجة، مع كل الضغوط في حياتنا، ولكن يبدو لي أنّ هذا طموحاً جميل.
فلو كنت تقرأ هذا - طبيبا، محاميا، عالما أو ناشط في مجال حقوق الإنسان؛ طالبا أم معلّما، أمّا، زوجة، صبيّا أو فتاة- آمل أن تنضم لي، اليوم لتفكّر في كيفيّة مساهمتنا في تحقيق مستقبل أفضل.

هناك الكثير عن العالم الذي لا يمكننا التنبؤ به للـ 150 عاما القادمين. ولكنّنا نعلم أن أبناء أحفادنا سيعيشون عواقب القرارات التي نتّخذها الآن، تماما كما يمكننا أن نتبع أصل المشاكل التي نتعامل معها اليوم لجذورها في القرون السابقة.

تمّ التصوير في محميّة طبيعيّة في صحراء ناميبيا. ويدير المحميّة مؤسسة N/a’an ku sê ، بشخصي أصدقائي مارليس Marlice  ورودي فان فورين Rudie van Vuuren. ابنتنا شيلوه Shiloh  ولدت في ناميبيا، وعملت عائلتنا مع رودي Rudie ومارليس Marlice  على الحماية في ذلك البلد على مدى العقد الماضي. وبالنسبة لي، فإن ناميبيا لا تمثّل علاقات الأسرة والصداقة فحسب، بل تمثّل أيضا الجهود الرامية إلى إيجاد التوازن بين البشر والبيئة، وهو أمر بالغ الأهمية لمستقبلنا.
إذا كانت تجاربي في الحياة قد علّمتني شيئاً، فهو فقط أن تدافع عن مبادئك، وأن تحدّد ما هو الذي أنت ضدّه. هذا الأمر يحدّد من أنت. كما يقول شعب بوشمن (مجموعة عرقية بدائية تعيش في صحراء كالهاري التي تتوزع بين بتسوانا ونامبيا وجنوب أنغولا ) : لا يمكنك أن تضيع إذا كنت تستطيع أن ترى طريقك إلى الأفق.

نفس الشيء يحدث في جميع أنحاء العالم - في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا والمحيط الهادئ - والنساء هنّ في الغالب الأكثر تضررا. وتشكّل النساء معظم فقراء العالم. وغالبا ما تقع عليهنّ مهمّة العثور على الغذاء والماء والوقود لطهي الطعام لأسرهنّ.
إن تعليم المرأة وصحّتها هما أول أمر يعاني منه العالم فيِ حالات الفقر. وتشكّل البيئة أيضا عاملا حاسما في الاستقرار العالمي في المستقبل، حيث ينزح كل عام 21.5 مليون شخص في جميع أنحاء العالم بسبب تغيّر المناخ ، وذلك كجزء من المجموع الذي يتعدّى الـ65 مليون شخص المشرّدين في العالم.

تي شيرت من راغ & بون Rag & Bone ؛ بنطلون من مجموعة رالف لورين Ralph Lauren Collection  . أقراط من بيلادورا Beladora؛ حذاء من Two24؛ أساور فنتاج vintage من جيل هيلر Jill Heller. قلادة وخاتم لجولي Jolie.


• لتفاصيل أكثر حول مؤسّسة جولي-بيت Jolie Pitt ودعمها لناميبيا زوروا موقع naankuse.com.
• الصورة الرئيسية: بلوزة وبنطلون من ألبرتا فيريتي Alberta Ferretti. الشعر: آدم كامبل لويلا بروفشينالز Wella Professionals ؛ ماكياج: توني G. لـ smdcosmetics.com. الإنتاج: كوليت ماسير Colette Massier  لـ N/a’an ku sê  الأفلام.