جللالة الملكة رانيا العبدالله وهي تنتظر عودة الأمير هاشم من دبي

إعداد جينا تادرس / Feb 14 2017 / 20:53 PM

مشاعر الأمومة لا تختلف! اشتقنا له كتير

جللالة الملكة رانيا العبدالله وهي تنتظر عودة الأمير هاشم من دبي
الملكة رانيا العبدالله لحظة وصول ابنها الأمير هاشم من دبي

"اشتقنا له كتير.." بهذه الكلمات الحانية عنونت الملكة رانيا العبد الله مقطع الفيديو الذي نشرته عبر صفحتها على فيسبوك لتعبّر عن شوقها العارم ومحبتها الكبير لابنها الأمير هاشم الذي عاد يوم أمس الأول من دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث كان يشارك مع فريق مدرسته في بطولة دبي لكرة القدم. فالأمومة مشاعر لا تعترف بالألفاب، وأحاسيس لا تخضع لأيّ بروتوكول بل هي عاطفة صادقة ومشاعر تنبع من صميم قلب كلّ أم حملت فلذة كبدها، ودأبت في رعايته وتربيته، وهي أيضاً تلك الأحاسيس البريئة الصافية التي دفعت بجلالة الملكة رانيا للتوجه شخصياً إلى مطار الملكة علياء الدولي لتستقبل بفخر ولدها الأمير هاشم الذي فاز بالمرتبة الأولى فرحة بإنجازه الرياضي كغيرها من أمهات زملائه اللاتي احتشدن في صالة المطار لاستقبال أبنائهنّ، وهي أيضاً تلك المشاعر الطيبة والرسالة السامية التي لطالما منحتها جلالة الملكة الأولوية، فكانت بالدرجة الأولى أمّ سهرت على تربية أبنائها الأربعة، ومن ثم أم تتعاطف مع غيرها من الأمهات فلم تبخل يوماً بالاهتمام بمشاكل الأمهات في وطنها وفي كلّ بقاع الأرض من خلال دعمها الدائم للعمل الخيري الذي يُعنى بالأمومة والطفولة.. ومع اقتراب مناسبة عيد الأم، تهنئة من القلب لجلالة الملكة رانيا ولجميع الأمهات..