Coco Rocha نجمة غلاف مجلتنا لعدد شهر فبراير

إعداد HARPER'S BAZAAR ARABIA / Feb 2 2017 / 16:10 PM
Coco Rocha نجمة غلاف مجلتنا لعدد شهر فبراير
Coco Rocha نجمة غلاف مجلتنا لعدد شهر فبراير
(قميص من Christiab Siriano، 1855 درهماً؛ خاتم من Panthère de Cartier، 39300 درهم)
Coco Rocha نجمة غلاف مجلتنا لعدد شهر فبراير
(معطف من Zang Toi، 102845 درهماً؛ قميص، 1270 درهماً؛ وسروال، 1340 درهماً، كلاهما من Anne Fontaine؛ حذاء من Christian Louboutin، 2665 درهماً؛ حذاء يغطي الكاحل من John Patrick Christopher، 5142 درهماً؛ خاتمان من Panthère de Cartier السعر من اليسار (170000 درهم، 39900 درهم)؛ أقراط من Panthère de Cartier، 175000 درهماً).
Coco Rocha نجمة غلاف مجلتنا لعدد شهر فبراير
(فستان من Alberta Ferretti، 13222 درهماً؛ حزام من Chromat، 1013 درهماً؛ حذاء من Gianvito Rossi متوفّر لدى Level Shoes، 7010 دراهم؛ حقيبة يد أنيقة من Ella McHugh، 6428 درهماً؛ خواتم من Panthère de cartier، سعرها من اليسار 39300 درهم، 90000 درهم، 39800 درهم).

على مدى عقد كامل من الزمن، تألّقت Coco Rocha في مجال عروض الأزياء، وتميّزت بإطلالاتها المتجددة التي فاق عددها سنوات عمرها الفتي. وها هي اليوم، تخوض المجال نفسه بمهمة جديدة من خلال تنشئة جيل جديد من عارضي الأزياء. Kate Wills حاورت العارضة الحسناء Coco Rocha التي حدّثتها عن مهمتها الجديدة، ووكالتها الخاصة، وعن تدريبها لـKendall Jenner..

عن بداية مسيرتها المهنية:

في البداية، لم أكن أعلم شيئاً عن عالم الأزياء والموضة، حتّى أنّ وكيلة أعمالي طلبت إليّ أن أقوم بحرق ملابسي عندما ذهبت إلى الوكالة أول مرة، إذ لم يكن لديّ على الإطلاق أسلوب مميّز وخاص. كما أذكر أنّني التقيت مرة Donatella Versace وAnna Wintour لكنني لم أكن أعرف من تكونان. ومن القصص الطريفة التي عشتها أيضاً، أذكر أنني عندما قمت بافتتاح عرض DKNY قالت لي Donna متحدثة عن نفسها "لا شكّ في أنّ Donna معجبة بك"، فأسأت الفهم وظننت أنّها Karan، وأنّ Karan وDonna توأمان!

عن افتتاحها عرض Jean Paul Gaultier برقصة إيرلندية:

"كان ذلك العرض الأول الذي أشارك فيه مع هذا المصمم، وقد اتصل بي فجأة فيما كنت أقوم بتجربة ملابس العرض وقال لي "سمعت أنّك تجيدين الرقص الفلكلوري"، لكنني لم أكن أحمل معي الحذاء الخاص بالرقص، فاتّصل على الفور بإحدى مدارس الرقص في إيرلندا وقد وصلوا قبل ساعتين من موعد العرض".

عن وقفتها الشهيرة..

"كثير من الناس يتساءلون عن سبب وقوفي دوماً بالطريقة نفسها أمام الكاميرا، بعضهم يجد الأمر مضحكاً، وبعضهم الآخر يجده أمراً مذهلاً".

عن تغييرها الدائم لتسريحتها وقصة شعرها..

" لقد سبق أن صبغت شعري باللون الأحمر، كما صبغته باللون الأسود. اعتنيت به وهو طويل، وفرحت به وهو قصير، أي كانت لي إطلالات عدة وأساليب مختلفة، ويمكن القول إنّني عارضة أزياء تتمتّع بأسلوب يشبه إلى حدّ بعيد أسلوب David Bowie، أي أنّني أشبه ما يكون بممثلة تجيد تجسيد دورها من دون الحاجة إلى الكلام. لقد مضى ستة أشهر على إطلالتي بالشعر الأشقر وقد كانت إطلالة مميّزة، لكنّني أعلم تماماً أنّني خلال الأسابيع القليلة القادمة سيكون لي إطلالة جديدة. أمّا إطلالتي المفضّلة، فهي دوماً إطلالتي الجديدة".

عن افتتاحها وكالة Nomad Models الخاصة بها..

"أردنا الابتعاد عن مفهوم وكالات الشركات الكبرى ومعايير اختيار العارضين والعارضات نفسها، وتوفير وجوه جديدة وأساليب منوّعة، لرؤية عارضات جديدات ذات بشرة وأجسام مختلفة على منصات العرض. حتى أنّنا بدأنا فعلياً برؤية عارضات وعارضين من الشرق الأوسط ومن بينهم عارض الأزياء اللبناني Ahmad Chabayta الذي هو أيضاً لاعب كرة قدم محترف".

(قبعة من Eric Javit، 2935 درهماً؛ قميص، 6428 درهماً؛ وتنورة، 18915 درهماً؛ وحذاء، 5142 درهماً، جميعها من Delpozo ومتوّفرة لدى BySymphony. عقد، 105000 درهم؛ وخاتم، 90000 درهم كلاهما من Panthère de Cartier).

عن تدريبها لـKendall وKylie Jenner على رياضة الحبل:

"لقد قمت سابقاً بإعطاء درس في عرض الأزياء لـKendall وKylie، وذلك بعد أن قرّرت Kendall البدء بعرض الأزياء. لذا، فقد كان هذا التمرين بمثابة تلميح أو إشارة إلى ما قد تتوقّعه عند ممارسة هذه المهنة".

عن وسائل التواصل الاجتماعي:

"لم تعد وسائل التواصل الاجتماعي مجرد تسلية، بل تحوّلت إلى عمل بحد ذاتها. إذ يمكنني أن أمضي 45 دقيقة للإجابة فقط عن سؤال "ما العمل الذي تقوم به؟" لأنّ هذا السؤال سيدفعنا إلى التفكير ملياً بالإجابة وبعدد الأشخاص الذين سيعجبون بها وبأولئك الذين لن يعجبوا بها. وعندما أقول في قرارة نفسي إن هذا الأمر لا يهمّني، أدرك على الفور أنّ الأمر في الواقع يهمّني لأنّه بات من أصول العمل والمهنة اليوم".

عن دفاعها عن Bella وGigi Hadid بصفتهما عارضتَي أزياء:

"صور هاتين الفتاتين موجودة في هواتف الجميع، وعلى مختلف لوحات إعلانات الملابس والمأكولات. حتّى أنّ سكان أميركا الوسطى يرغبون بدورهم في معرفة المزيد عن حياتهما الخاصة، وهذا هو تماماً ما يجعل منهما عارضتَي أزياء حقيقيتين. وأنا شخصياً أدرك جيداً أنّ هاتين الشابتين تعملان بجهد وبمزيد من الإصرار في ظل الانتقادات السلبية الكثيرة المحيطة بهما لتثبتا أنّهما تستحقّان الأفضل".

عن كونها عارضة أزياء في الثامنة والعشرين من العمر:

"أنا كأيّ امرأة أخرى في العالم أقلق عند رؤية التجاعيد أو الشعر الرمادي، لم ألجأ يوماً للحقن أو للبوتوكس لكنني في الوقت نفسه لا أنتقد النساء اللاتي يلجأن إليها. وفي كثير من الأوقات يستغرب الناس حديثي عن التقدّم في السنّ، لأنّني بالنسبة إلى العالم الطبيعي لا أزال شابة في مقتبل العمر، لكن في مجال عملي أعدّ أنني هرمت منذ سنوات عدّة. غير أنني أفكّر دوماً بوجود الكثير من العارضات شأن Mae Musk، التي تبلغ من العمر 68 عاماً ومازالت تمارس عرض الأزياء وتبدو في حالة رائعة. كما أنّني أتطلّع باحترام إلى العارضتين Iman وCindy Crawford اللتين استمرتا في عرض الأزياء والقيام بالعديد من الأمور الأخرى".

عن دبي:

"لقد اكتشفت في دبي مشروبي المفضّل، وهو عبارة عن مزيج مثلج من الليمون الحامض والنعناع. كما أننا ذهبنا لزيارة المدينة القديمة حيث العديد من الأبنية والأصرحة التي تمتاز بهندستها المعمارية الفريدة، وقد أطلعنا محمد، محمد سلطان الحبتور، على العديد من الزوايا الاستثنائية والأسطح المناسبة لالتقاط أجمل الصور لصفحة الانستغرام!"

عن زوجها المدير James Conran:

"لقد بات يعرف خبايا هذا المجال أكثر مني الآن". "أعلم أنّ إمضاء الزوجين الوقت بأكمله معاً قد لا يكون مجدياً لعلاقتهما، لكنّنا في الواقع لا نتجادل سوى حول بعض الأمور المنزلية البسيطة كتنظيف الصحون وترتيب الحمام!".

عن ابنتها Ioni:

"أنا محظوظة جداً لأنّني قادرة على وضع قواعدي وقوانيني الخاصة أي يمكنني أن أصطحب ابنتي Ioni  معي إلى موقع العرض إن أردت. وعندما أضطرّ إلى الذهاب في رحلة عمل بمفردي أحرص على ألا أبتعد عنها لأكثر من يومين. كما أنني أدرك أنّ الكثير من المشاهير يفضّلون إبعاد أولادهم عن الأضواء، لكننا قررنا فتح الطريق أمام الصحافيين ومصوري الباباراتزي منذ البداية كي لا يكون هناك لاحقاً أيّ حاجة للتدافع والتقاط صورنا بغية بيعها. كما أنّني كأيّ والدة أخرى أحبّ مشاركة صور ابنتي الظريفة!"

عن احتذاء ابنتها بها:

"قد تكتسب ابنتي بذلك خبرة كبيرة مني وربما أكون خير مرشدة لها، لكنني أظنّ أنّها كمعظم الأطفال ستختار مجالاً يختلف عما يقوم به والداها، أي أنّها قد تكون عالمة أو شيئاً من هذا القبيل!".

عن طريقتها للاسترخاء:

"أحب ببساطة أن أمضي اليوم بملابس مريحة. فأنا في كثير من الأحيان، أنتظر العودة إلى المنزل لأتخلّص من فستاني الضيّق ولأرتدي سروالاً واسعاً ومريحاً وجوارب دافئة وسترة خفيفة تشعرني بالدفء والراحة".

(أقراط من الذهب الأبيض والزمرد والألماس والعقيق من Panthère de Cartier، 175000 درهم؛ سترة من Giambattista Valli، 5875 درهماً؛ قطعة لتزيين الرأس مصممة وفق الطلب من Cigmond Milinery، 18365 درهماً).

يمكنكم قراءة المقابلة كاملة في عدد شهر فبراير من مجلة Harper’s Bazaar، وهو متوفّر الآن في المتاجر وعبر جهاز الـiPad.

لا تنسوا مشاهدة الفيديو الحصري لكواليس جلسة التصوير هذه والذي سيتمّ عرضه في وقت لاحق هذا الأسبوع.

تصوير: Alex Hay. مديرة قسم الأزياء: Katie Trotter. تنسيق: Ise White. ماكياج: Nancy Sea Siler. تصفيف شعر: David Cruz. إنتاج: Cezar Greif لدى CoolHunt. مساعدتا تنسيق: Kyle Hales وTanya Jean-Baptiste.

الكلمات