كاتبة وممثلة كوميدية تكبره بأعوام عدّة.. تعرّفي إلى النجمة التي خطفت قلب الوسيم باريش أردوتش

إعداد فاطمة الزهراء منعم / Nov 8 2019 / 06:35 AM

باريش تعرّف إلى جوبسي خلال تقديمهما عملاً سينمائياً مشتركاً، ومنه بدأت قصتهما..

كاتبة وممثلة كوميدية تكبره بأعوام عدّة.. تعرّفي إلى النجمة التي خطفت قلب الوسيم باريش أردوتش

جوبسي أوزاي ممثلة تركية في الـ35 من العمر، ولدت في 30 يوليو من العام 1984، وهي تكبر النجم الوسيم باريش أردوتش الذي ولد في 9 أكتوبر 1987، بثلاثة أعوام. إلا أن فارق السن هذا لم يقف يوماً عائقاً في وجه علاقتهما التي تستمر منذ 5 أعوام وتحديداً من العام 2014 حين شارك الثنائي معاً في فيلم الكوميديا السينمائي "داليها"، والذي انطلقت منه علاقتهما.

وتشتهرجوبسي بعفويتها المطلقة، وروحها المرحة، وتفانيها في تقديم أعمالهما، فهي لا تتوانى عن تغيير شكلها واكتساب الوزن الزائد لتأدية دورها بشكل مثالي، إذ اكتسبت ما يقارب الـ20 كيلوغراماً لدورها في فيلم داليها، ما جعلها دوماً عرضة للسخرية والانتقادات التي تندرج ضمن فئة التنمّر، حيث يقدم بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من محبي ومتابعي الممثل باريش أردوتش إلى التهكم دوماً من شكلها ومقارنتها بوسامة بطل مسلسل "حب للإيجار". غير أنّ الثنائي باريش وجوبسي أثبتا دوماً عمق العلاقة التي تجمعهما من خلال مساندة أحدهما الآخر في العلن. حتى أنّ أردوتش صرّح مرة بالقول "أنا أحب الهدوء، ولأن علاقتنا هادئة نحن نمضي سنوات وسنوات معاً". كما أنّه أكّد مراراً أنّه لم يشعر يوماً بالندم على علاقته بجوبسي ولا حتى بالانجذاب لأي فتاة أخرى خلال علاقتهما، واصفاً نفسه بالمحظوظ لتواجده إلى جانب شخص يوجد التوازن في حياته.

وبالإضافة إلى براعتها في التمثيل، كشفت الممثلة الموهوبة عن قدرتها على الكتابة والتأليف حيث كشفت خلال الأيام القليلة الماضية عن عملها على مجموعة من قصص الأطفال بعنوان "سلسلة قصص جوبي"، حيث أصدرت ووقعت منها كتابين هما "جوبي وشبشب الجارة الناطق" و"جوبي وشارب العم صاحب البقالة". وهي حالياً تتحضّر لعرض فيلمها السينمائي الكوميدي الجديد "حرب السلائف".

اتُهمت جوبسي طوال علاقتها بأردوتش بالغيرة والانزعاج من معجبات النجم الوسيم، فقد قيل إنها قد اضطرت لتغيير منزلهما ست مرات هرباً من إزعاج المعجبات اللاتي كنّ يتواجدن دوماً في محيط المنزل، غير أنّ جوبسي كانت تنفي باستمرار هذه الادعاءات مؤكدة أنّها وباريش يضطران أحياناً كثيرة للانتقال من منزل إلى آخر بسبب الحيوانات الأليفة التي يقنيانها، فهما يربيان في منزلهما كلبين وقطة.

وفي آخر إطلالة للثنائي، سُئلت جوبسي عن سبب انتقالها وباريش من منزلهما الأخير بالرغم من كونه منزلاً فاخراً وشاسعاً، فأجابت بالقول، إنهما قد عثرا على ثعبان في المطبخ، ما أجبرهما على الانتقال على الفور.