جنون الفنون... مدرسة المسرح الجديدة في الإمارات!

إعداد هاربر بازار العربية / Oct 8 2015 / 23:25 PM

بازار تقابل العقل المدبر خلف مدرسة المسرح في الإمارات، أكاديمية دبي للفنون المسرحية ...

جنون الفنون... مدرسة المسرح الجديدة في الإمارات!
جنون الفنون... مدرسة المسرح الجديدة في الإمارات!
أكاديمية دبي للفنون المسرحية
جنون الفنون... مدرسة المسرح الجديدة في الإمارات!
كيس Little Music Bag بسعر ١٠٠ درهم من Bloomingdale’s دبي
جنون الفنون... مدرسة المسرح الجديدة في الإمارات!
أكاديمية دبي للفنون المسرحية

حتى تصبح الفنان المسرحي الأفضل

تكمن أجمل اللحظات في حب الاستعراض الذي ينبثق عن جمال الطفولة، أو الرقص في غرفة النوم أو ترداد أغنية رائجة (مع استعمال فرشاة الشعر كميكروفون أو من دونها). وهذه الأفعال كلها طبيعية جداًولا بدّ من تنميتها وتغذيتها. في السابق، لم تتوفر في الإمارات الفرص الكثيرة التي تقدمها مدارس المسرح لأصحاب الطموح الحقيقي، أولئك الذين يتمتعون بالحماسة والاندفاع ويتحلون بعنصر النجومية. ولكنّ الوضع تغيّر اليوم مع أكاديمية دبي للفنون المسرحية التي تحتفل بالسنة الأولى على تأسيسها. إنّها مدرسة تقدم للصغار الذين أعمارهم بين 3 سنوات و18 سنة في كافة أرجاء الإمارات فرص تعلم المسرح الموسيقي والروك والبوب ورقص الشوارع، حتى إنّها أنشأت نادياً جماعياً بهدف تقديم أفضل تدريب انطلاقاً من مناهج معتمدة من أكاديمية لندن للموسيقى والفن الدرامي والجمعية الملكية لمعلمي الرقص. وهذه كلّها أمور مهمة لأولئك الذين يتمتعون بميزات النجومية ويحلمون بسرق الأضواء.

تضم الأكاديمية فريقاً من مدربي الصوت وأساتذة الدراما وأساتذة الرقص الذين يقدمون حصصاً متنقلة في فروع فيتنس فيرست في مناطق مختلفة من المدينة بقيادة الزوجين ليزا سكوت لي وجوني شينتال لي، الزوجان اللذان لا يتشاركان ماضياً تحت الأضواء فحسب (كعضوين سابقين في فرقتَي البوب البريطانيتين المعروفتين Steps و Hear’Sayعلى التوالي) بل أيضاً مستقبلاً في تدريب نجوم الغد الذين يقيمون في الإمارات. وقد أجرت بازار حديثاً مقتضباً مع مديرة وقائدة أكاديمية دبي للفنون المسرحية ليزا سكوت لي...

مبروك على سنتك الأولى مع أكاديمية دبي للفنون المسرحية. ما هو سرّ نجاح الأكاديمية؟

إنّ التدريب الذي نقدمه في أكاديمية دبي للفنون المسرحية فريد من نوعه لأن لديّ وجوني تجربةشخصية في عالم موسيقى البوب والمسرح الموسيقي، ونحن شغوفان بنقل معرفتنا إلى طلابنا ومنحهم مهارات الأداء والثقة بالنفس ليصبحوا أفضل الفنانين المسرحيين.

هل الصغار في دبي يجيدون الفنون المسرحية؟

بما أنّ الكثيرين من طلابنا وعائلاتنا بعيدون عن "ديارهم"، تمكنّا من بناء بيئة رائعة تحولت إلى عائلة أكاديمية دبي للفنون المسرحية الحميمة. ورائع هو الانضمام إلى هذه العائلة، إنّه شعور مميز جداً. لدينا طلاب من أبوظبي والشارقة والفجيرة يحضرون الصفوف الآن.

في حال واجه أحد الأولاد صعوبة في السعي لتحقيق حلمه، ما هي التقنية التي تستخدمينها لتشجيعه؟

يقصد الأهالي والأولاد أكاديمية دبي للفنون المسرحية لأسباب مختلفة. بعضهم يريد أن يبني الثقة بالنفس وتحسين مهارات التواصل، والبعض الآخر يريد تحسين مهاراته المسرحية. ولكن مهما كانت نقطة الانطلاق، نحن نؤمن بأنّ الأولاد يتعلمون بأفضل طريقة حينما يشعرون بالراحة والأمان في محيطهم التعليمي. شعارنا هو "استمتع في تعلّم ما تحبّه!"