بين البوهيمية والرومانسية والحياة المعاصرة ديور 2017

إعداد جينا تادرس / Jan 17 2017 / 16:26 PM

استوحت ماريا غراتسيا كيوري المديرة الفنّية لمجموعات النساء من المواضيع الثلاث مجموعة خريف 2017

بين البوهيمية والرومانسية والحياة المعاصرة ديور 2017

لا يمكن تخيل ما يعنيه مصمم الأزياء قبل الوصول إلى الفكرة التي سينطلق منها عرضه القادم ولا نرى إلا المديرة الفنّية لمجموعات النساء لدى "ديور" Dior، "ماريا غراتسيا كيوري" تتستوحي مجموعتها من القرن التاسع عشر، من القلب النابض لمدينة باريس الرائعة والعصريّة، منبع الحرّيات ومكان استقطاب الفنانين والمفكّرين كما وصفها "شارل بودلير" ولاحقاً "وولتر بنجامين".

جائت مجموعة Dior لخريف 2017، وفيّة للأجيال الجديدة من النساء اللواتي يتكيّفنَ مع الإيقاع المعاصر لحياة المدينة، مع الإصرار على تأكيد استقلاليّتهنَ وتميّزهنَ. مع لمسة من الرومانسية والبوهيمية التي ترجمتها بعض القطع  سواء كانت مطرّزة، مدروزة أو مطبوعة. حيث وقع التباين بين الواجهات المزخرفة للثياب المصنوعة من المخمل الأسود اللمّاع وشفافيّة الأنسجة المخرّمة أو قماش "الفوال" الذي يحيط بالجسم. والتطريز الذي أعاد إلى الأذهان تقاليد الدار، وهذا ينطبق أيضاً على النقشات العرقيّة التجريديّة، المفعمة بالألوان الغنيّة أو ذات اللمسة الطبيعيّة، على غرار شجرة الحياة التي تتجسّد عبر التنانير والمعاطف والسترات.