بازار تحاور كل من بيتر بيلوتو وكريستوفر دوفوس

إعداد خمينا أحمد / Oct 13 2019 / 10:29 AM

انضم الثنائي المبدع وراء العلامة التجارية بيتر بيلوتو Peter Pilotto التي تتخذ من لندن مقراً لها إلى روزمين مانجي على خشبة المسرح للحديث عن التكنولوجيا وسر النجاح في عالم الاقتصاد الرقمي

بازار تحاور كل من بيتر بيلوتو وكريستوفر دوفوس

يعد كل من المصممين بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس العقول المبتكرة وراء بيتر بيلوتو Peter Pilotto، العلامة التجارية التي تتخذ من لندن مقراً لها والتي تشتهر باستخدامها المبتكر للطباعة الرقمية الجريئة. فقد هزّ المصممان اللذان التقيا للمرة الأولى أثناء دراستهم في أكاديمية Royal Academy الملكية المرموقة في مدينة أنتويرب Antwerp البلجيكية، عالم الموضة عندما أطلقا علامة الأزياء الخاصة بهما في عام 2007.
مباشرة من المطار توجه الثنائي المبدع إلى مول الإمارات للانضمام إلى فعالية ’بازار كبسول‘ حيث اعتليا خشبة المسرح هناك للتحدث عن التكنولوجيا وسر النجاح في عالم الاقتصاد الرقمي مع روزمين مانجي.
روزمين مانجي: لقد قمتما باطلاق علامتكما في عام 2007 ، وأتممتما دراستكما معاً في الأكاديمية الملكية في أنتويرب. هل لكما أن تخبرانا قليلاً عن تجربة الدراسة هناك.
بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس: التقينا في السنة الأولى عندما كنا طلاب في الأكاديمية في عام 2000. وقد نشأت علاقة صداقة بين عدد قليل فقط منا، نعتبر تلك اللحظة التي جمعتنا رائعة حيث كان لكل منا دوافعه وتجربته الخاصة التي قادته للالتحاق بالأكاديمية. كان من الممتع للغاية العمل مع أشخاص من جميع أنحاء العالم والتعلم ليس فقط من التجربة التي توفرها الأكاديمية ولكن أيضًا من بعضنا البعض. التقينا كطلاب وكان لدا كل واحد منا توجه مختلف لذا أكملنا بعضنا البعض بشكل جيد لدرجة أن العمل مع بعض كان بحد ذاته خياراً طبيعياً للغاية.
روزمين مانجي: عندما أعلنت هاربرز بازار عن مشاركتكما في فعالية  ’بازار كبسول‘  The Bazaar Capsule ضمن ’وورلد أوف فاشن‘ World of Fashion 2019 ، قام العديد من المصممين الشباب بالتواصل معنا لأن قصتكما كانت دوماً مصدر إلهام. لقد وقع اختيار تجار التجزئة على تصاميمكما عندما تخرجتما لتوكما وهذا أمر نادر جدًا ، كيف كان شعورك؟
بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس: حسنًا، يمكنك القول أن الأمر كان مدهشاً لنا وما زلت أمور مدهشة تحصل لنا عامًا بعد عام وهذا ما يجعلنا مستمرين. ما زلنا نتذكر كيف كانت ريهانا واحدة من النجوم الأوائل الذين اختاروا تصاميمنا. حدث ذلك في زمن لم نكن نقضي فيه كامل وقتنا نتابع الأخبار على هواتفنا المحمولة حيث نتذكر أننا تلقينا مكالمة من صديق أخبرنا بأن ريهانا ارتدت أحد تصاميمنا خلال  حفل توزيع جوائز MTV Video Music Awards لعام 2008. على ما يبدو أنها اشترتها من متجر في لوس أنجلوس دون أن يكون لديها أي فكرة!

روزمين مانجي: ما هي نصيحتك لطلاب تصميم الأزياء الذين يتطلعون إلى إطلاق علامة أزياء خاصة بهم اليوم؟
بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس: يقدم عالم الرقمية والديجتال فرصًا وتحديات في الوقت ذاته. فمن جهة أصبح المرء قادراً على الحصول على ظهور وشعبية أكبر بسبب الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي حيث لم يعد ثمة حاجة إلى العيش في عاصمة الموضة لتكون تحت الأضواء. ولكن من ناحية أخرى فإن الوتيرة تستمر في التصاعد الأمر الذي جعل احتمالية لفت الانتباه أقل. ومن أجل تحقيق النجاح على المصممين التخصص في مجالات معينة وفريدة تميزهم عن غيرهم ليكي يبرزوا بين البقية ويجذبوا انتباه الجمهور.

روزمين مانجي: كريستوفر ، لقد عشت في أبو ظبي من بين أماكن أخرى في الشرق الأوسط بينما كنت صغيراً. كيف ساهمت تلك التجارب في بناء شخصيتك وتشكيلها؟
كريستوفر دي فوس: نعم لقد قضيت بالفعل 6 سنوات في الشرق الأوسط حيث نشأت وعشت في كل من مصر والأردن وأبو ظبي. أشعر أن ذكريات الطفولة والتجارب الثقافية قد صاغت حقًا حبي للخط والرسومات النابضة بالحياة وأعمال الزخرفة والزينة أيضاً. تعيش كل تلك التجارب في داخلي وهي جزء مني كمصمم.
روزمين مانجي: أنت معروف باستخدامك للمطبوعات الرقمية في تصميماتك. هل يمكن أن تخبرنا عن تأثير الطباعة الرقمية على علامتك التجارية؟
بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس: لقد تم تشجيعنا على التفكير والرؤية المستقبلية ودمج التكنولوجيا في عملية التصميم في الأكاديمية الملكية في أنتويرب. حيث عرّفنا أحد أساتذتنا على تقنية الطباعة الرقمية ، وهي عملية أحدثت ثورة في الطريقة التي تم بها التعامل مع المطبوعات وتطويرها. لقد قمنا بتجريبها وأعجبتنا الطريقة التي سمحت لنا باللعب بتصاميمنا حيث أصبح بإمكاننا الآن طباعة قطع صغيرة من الأقمشة. لقد كان خيارًا منطقيًا وعمليًا أتاح لنا آفاق الإبداع وفي الوقت الذي أطلقنا فيه علامتنا كان هناك توجه كبير نحو المطبوعات الرقمية الجريئة وبالتالي كنا على أتم الاستعداد لذلك في الوقت المناسب تمامًا!
روزمين مانجي: كيف تغيرت الطريقة التي تُستخدم بها الطباعة الرقمية مع مرور الوقت؟
بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس: تعد الطباعة الرقمية جانبًا مهمًا من علامتنا التجارية، لكننا حرصنا على التأكد من أنها لم تصبح محور التركيز الكامل في تصاميم تشكيلاتنا. فقد قمنا بتطوير الطباعة الرقمية ودمجها مع التقنيات الحرفية في هذا الموسم، لذا فإن مطبوعاتنا التي تم تصيمها رقميًا هي الوقت ذاته مرسومة يدويًا في محاولة لتحقيق توازن وتطوير تقنياتنا مع مرور الوقت والحفاظ على كل شيء متجدداً.
روزمين مانجي: تعتبر الأزياء المحتشمة حركة كبيرة في الصناعة الآن. ما هي أفكارك حول ذلك؟
بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس: لم نفكر أبداً في ذلك على أنه اتجاه إنه مجرد نهج آخر يوفر لنا خيارات لارتداء الملابس بشكل مختلف. إنها طريقة طبيعية لارتداء الملابس بأناقة ولم نفكر فيها أبدًا بأي طريقة أخرى.

روزمين مانجي: كان حضورك دائمًا خلال أسبوع الموضة في لندن ، لكن هذا الموسم كانت المرة الأولى التي تشارك في أسبوع الموضة في ميلانو - تهانينا! كيف كان هذا الشعور؟
بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس: لقد كانت حقًا تجربة مدهشة. أنا نصف إيطالي، لذا كان من الجيد حقًا أن أستكشف جذوري من خلال هذه الطريقة كما أننا نقوم بتصنيع الكثير من منتجاتنا في إيطاليا ، ونحن نحب حقًا البلد وكل ما تقدمه ، لذلك كان من الرائع أن نتمكن من سرد قصتنا من منظور مختلف قليلاً هذا العام. تربطنا علاقة قوية مع مجلس الأزياء البريطاني وإلى الآن، فالجميع يدرك أنه بعد مرور وقت معين يصبح من المهم استكشاف طرق أخرى تمر فيها رحلة علامتك التجارية.
روزمين مانجي: لقد فاجأت العالم بفستان الزفاف المذهل الذي صممته خصيصاً للأميرة أوجيني العام الماضي. هل كانت هذه أول تجربة لك في تصميم فستان زفاف؟ كيف حصل هذا؟ اخبرنا عن هذه التجربة.
بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس: لقد صممنا فستان زفاف لأحد الاقصدقاة مرة ولكن هذا حدث كبير بالفعل فقد كانت الأميرة أوجيني ترتدي ملابسنا لسنوات وشعرت بالراحة في تصاميمنا لذا قامت باختيارنا حيث لم نقابلها من قبل لذا كانت مفاجأة رائعة. كان من المهم بالنسبة أن تدخل في تصميم الفستان عناصر مهمة تجسد خلفيتها وتربيتها. لقد عملنا معها على تصنيع قماش جاكار إيطالي خاص تدخل فيه رموز ذات أهمية وصلة بها. وبمجرد تصنيع القماش قمنا باستخدامه في تصميم الثوب. كان العمل مع الأميرة رائعاً فهي شخصية سهلة التعامل مع.
روزمين مانجي: ماذا يمكن أن يتوقع العملاء بعد ذلك من علامتك التجارية؟
بيتر بيلوتو وكريستوفر دي فوس: لقد تم إطلاق الموقع الإلكتروني الخاص بنا للتو، ونحن متحمسون جدًا لذلك، حيث يمكننا الآن الوصول إلى العديد من الأشخاص مباشرةً في جميع أنحاء العالم. لا نريد أن نقول الكثير لكننا نعمل دائمًا على مشاريع جديدة لذلك لدينا بعض الأشياء المثيرة التي عليكم ترقبها.