سلامة محمد

إعداد هاربرز بازار العربية / Mar 1 2017 / 19:55 PM

إماراتية، 29 عاماً

سلامة محمد

تعترف سلامة محمد أنّها لم تكن تهتمّ مطلقاً بالموضة والأزياء وتقول " لم أعي مدى أهمية الموضة إلا بعدما نضجت، حيث أدركت أن الموضة والأزياء تساعدني بشكل كبير في التعبير عن نفسي أمام أصدقائي والأشخاص الذين أحبهم وكلّ محبي ومتتبعي صفحة متجر المجوهرات الخاص بي  على صفحة الانستغرام.

أمضت سلامة سنتين من عمرها في الولايات المتحدة الأميركية حيث رافقت زوجها خالد الذي قصد أميركا بهدف الدراسة، وهي أم لولدين هما خليفة (7 أعوام)، وعبد الله (4 أعوام)، وقد تعلّمت خلال هذه الفترة الكثير عن قدراتها وإمكانياتها الشخصية وهذا ما ألهمها لإطلاق عملها الخاص.

وتقول سلامة محمد "في ظل انشغال خالد بالدراسة المكثّفة، كان عليّ الاستقلال والاعتماد على نفسي، وهذا ما ساعدني على معرفة الكثير من الأشياء التي كنت أجهلها عن نفسي، وفي الوقت ذاته أكسبني ثقة كبيرة بالنفس، وأتاح لي فرصة السفر معتمدة على نفسي وكلّ ذلك كان يمهّد لي الطريق لإطلاقي عملي الخاص الذي أقوم به اليوم".

وعن متجرها الخاص تقول سلامة إنّها قررت افتتاح هذا المتجر لأنّها بالأساس تحب اللؤلؤ كثيراً، كما أنّ جدّها والد أمها كان يصيد اللؤلؤ، لذا فقد قررت إطلاق مجموعتها الخاصة. "واليوم نحن نوفر تصاميم رائعة من اللؤلؤ المجموع من المياه العذبة ومن بحر أبو ظبي والممزوج في تصاميم رائعة مع ذهب من عيار 18 قيراطاً".

تحب سلامة ارتداء العباية التي تعتبرها رمزاً للأناقة والأنوثة بالإضافة إلى كونها جزءاً من الزي التقليدي الإماراتي، كما أنّها تحب انتعال شبشباً أنيقاً من Hermès على الدوام لأنه يشعرها بالراحة والأناقة في آن معاً.

لا تتوانَ سلامة عن المشاركة في العديد من الأعمال والنشاطات الخيرية والتطوعية بمشاركة زوجها، وهما يعتبران ذلك بمثابة رد ولو جزء صغير من الجميل الذي يقدّمه لهم الوطن والمجتمع.

سلامة محمد ترتدي عباية أنيقة وتنتعل حذاءً من Manolo Blahnik وتضع عقداً وخاتماً من Payal New York

تصوير: Richard Hall. تنسيق: Samah ElMeri. نص: Maddison Gledinning. تصفيف الشعر والماكياج: Blowout & Go.