دينا ناصر خديفي

إعداد هاربرز بازار العربية / Mar 1 2017 / 07:18 AM

إيرانية، 39 عاماً

دينا ناصر خديفي

أبدت دينا ناصر خديفي اهتماماً بالموضة منذ الصغر، وهي تقول" أذكر أنّني حين كنت في الخامسة من عمري، سألت أمي مرة عن حذاء مميّز أحببته كثيراً، وهو حذاء عالي الرقبة باللون الأزرق الفاهي. كما أذكر أيضاً أنّني تعرّفت إلى تصاميم Patrick Demarchelier وعشقتها مذ كنت في التاسعة من العمر، ثمّ بدأت أبدي اهتماماُ وتعلّقاً شديدين بتصوير الأزياء والمجلات. حتّى أنّني كنت أجمع المجلات مذ كنت في عمر المراهقة بما في ذلك الإصدارات من مختلف أنحاء العالم، ذلك أنّها تذكرني بالأماكن التي سافرت إليها وبالأزياء التي كانت سائدة آنذاك".

لقد ساهم الشغف الكبير الذي تبديه دينا لمشاهدة كلّ عمل متقن في جعلها استشارية فنية. فعملت أولاً كأخصائية لدى Christie’s New York، قبل أن تنشىء عملها الخاص DNK Art للاستشارات في جنيف- سويسرا، وآخر في دبي بعد عشر سنوات. ويعتبرعالما الفن والموضة عالمين متقاربين برأي دينا التي تقول "أعتقد أنّ الناس في المجال الذي أعمل فيه يقدرون الجهد الذي أبذله، لكن ما أعتقده فعلاً هو أنّني كغيري أحب الموضة واستمتع بها، وأنّ عالم الفن مليء بالناس الأنيقين". وتعترف دينا أنّ مهنتها قد أثّرت بشكل واضح على أسلوبها الشخصي وبالعكس، وتقول "طورت رأيي الخاص  كجامعة أعمال فنية تماشياً مع ما تحتويه خزانة ملابسي، حتى أنّني غالباً ما كنت أطبق ذلك على زبائني لأعرف طبيعة تفكيرهم حين يطلبون مني قطعة فنية يضمونها إلى مجموعتهم. وفي اعتقادي أنّ الموضة تشبه الفن من نواح كثيرة، فهما في النهاية ينتجان عن الإلهام والإبداع."

تشبه خزانة دينا "مجموعة صغيرة من الفنون الخاصة" وذلك بفضل "القطع الفريدة والمميزة التي تحمل تواقيع مختلف المصممين المشهورين والتي جمعتها بنفسي أو ورثتها على مر السنين." فهي تستثمر في القطع التي تضيفها إلى ما تملكه، وتفكر دينا دائماً في تركيبات متنوعة حين تشتري قطعة جديدة" للتأكد من أنها  تتناسب مع مجموعة ملابسها المتنوعة الاستخدامات. هذه المقاربة تساعدها على تجهيز الملابس بشكل سريع.

إلى جانب العلامات الراقية المعروفة مثل Alaia و Prada و Dolce & Gabbana وLanvin، تميل دينا إلى الماركات الأقل شهرة. "أحب اكتشاف مصممين جدد وأبحث دوماً عن مواهب جديدة، إذ لا أحب الاكتفاء بما هو معروف". وتشمل بعض أفضل اكتشافاتها MISA Los Angeles التي "تصمّم لي نصف ملابسي تقريباً، فهي توفّر لي كلّ ما أحبّه في الملابس اليومية التي أرتديها في الطقس الدافىء. وهي تتميز بالمرح والتجدد، لكنّها تحافظ على تميّزها بطرق مختلفة. وبالنسبة إليّ، على المصمم أن يصبح صديقاً مقرّباً، حتّى يسعني اختيار القطع التي أريدها قبل تسليمها إلى المخازن والمتاجر". تفضّل دينا علامة Kage ومقرّها دبي، وهي تقول "أنا أشتري دوماً من المجموعات التي يتمّ طرحها في كل موسم."

وكما تتعامل مع مجموعتها الفنية، تؤمن دينا أنّ الملابس المناسبة ستوفر لها السعادة دوماً على مرّ السنين. "أفكر غالبًا في أنّ ملابس مصممي الخاص هي أعمال فنية خالدة أنوي الاحتفاظ بها لأطفالي المستقبليين، أو لمجرد تذكر حكايتي الشخصية مع الموضة."

  تصوير: Richard Hall. تنسيق: Samah ElMeri. نص: Maddison Glendinning. الماكياج وتصفيف الشعر: Blowout & Go. موقع التصوير: Al Serkal Avenue.

ترتدي دينا قميصاً من Johanna Ortiz ، وهو متوفر عبر موقع Ounass.com، وسروالًا من Rosetta Getty. وتنتعل حذاء من Prada. وتضع قرطاً من All Things Mochi.