ميسون العتيبة

إعداد هاربرز بازار العربية / Mar 1 2017 / 17:54 PM

إماراتية، 29 عاماً

ميسون العتيبة

في حديثها إلى Harper’s Bazaar، وصفت مصممة الأزياء الإماراتية ميسون العتيبة أسلوبها قائلة "يحافظ أسلوبي إلى حد كبير على جمالية المزج بين الشرق والغرب. فأنا أحب كثيراً عندما تتلاقى الإطلالة الغربية الكلاسيكية باللمسات الشرقية المميزة كالمجوهرات. علماً بأنّني أثناء تواجدي في الإمارات، أميل إلى ارتداء طبقات أقلّ من الملابس التي أرتديها عادة في لندن".

لقد عاشت ميسون خلال نشأتها متنقلة بين أبوظبي والرباط ولندن. لذا، فقد كان لهذه المدن الثلاث تأثير كبير على أسلوبها الحالي في تصميم الأزياء، وهي تقول "أعتمد في رسمي على ما رأيته من حولي كالمجوهرات التقليدية العائدة إلى القبائل البدوية في أبوظبي، والألوان النابضة بالحياة التي تصطبغ بها أسواق المغرب، والأساليب المتنوّعة التي تشهدها شوارع لندن".

بعد انتقالها إلى لندن، تعلّمت ميسون العديد من الدروس المتعلّقة بارتداء الملابس، فهي تقول "في كلّ مرة كنت أرتدي فيها حقيبة أو سترة أو حذاء من جلد الغزال الناعم، كنت أفاجأ بالأمطار، لذا فقد تعلّمت أن أعتمد دوماً الملابس الجلدية، وأن أختار ملابساً تتوافق مع الطقس والأحوال الجوية بالدرجة الأولى. كما لاحظت أيضاً أنّ الموضة والأزياء الأنيقة تساعد على تكوين الصداقات. ففي لندن،الحديث عن الطقس أو الموضة كفيل بإذابة جليد الصمت بين أيّ شخصين!" .

أن تكون المرأة مصممة أزياء، أمر له منافع عدة، فعلي سبيل المثال، تكون الملابس التي تقوم بتصميمها لعلامتها الخاصة خيارها المفضل لإطلالاتها اليومية، وتقول ميسون بهذا الشأن "في الواقع، أنا أرتدي كلّ قطعة أقوم بتصميمها لعلامة Maysson، وأقوم في بعض الأحيان بتنسيقها مع قطعة أخرى من علامات تجارية معروفة ومرموقة، أو أكمّلها ببعض الأكسسوارات التي قمت بجمعها من رحلاتي إلى شمال أفريقيا والشرق الأوسط".

بالإضافة إلى تصاميم علامتها الخاصة، تحب ميسون العتيبة دار Chanel، وتحديداً التصاميم المتجددة التي يبتكرها المبدع Karl Lagerfeld في كلّ موسم. كما أنّها تختار دوماً انتعال حذاء عالي الكعب من Gianvito Rossi عند ارتدائها سروال الجينز مع قميص قطني وسترة جلدية. أما لإطلالاتها في المناسبات الخاصة، فتميل ميسون إلى تصاميم Elie Saab وZuhair Murad، وتختار مجوهراتها من Suzanne Kalan.

عندما عادت ميسون إلى الشرق الأوسط، فوجئت بالتطور الإيجابي الكبير الذي طرأ على عالم الأزياء والموضة فيه، وتقول "تعدّ الموضة انعكاساً للثقافة، والشرق الأوسط في تطور مستمر. إذ من الرائع فعلاً، رؤية العباية ترقى إلى مستوى الأزياء الراقية، والماكياج الطبيعي الخفيف يصبح خيار الإطلالة الأنيقة".

ميسون العتيبة ترتدي تنورة طويلة من Maysson Qismah.

تصوير: Racha Al Otaiba. نص: Maddison Glendinning.