صانع أحذية الأحلام... قصة حياة سلفاتوري فيراغامو في بودكاست صوتي يمكنكم الاستماع إليه الآن

إعداد خلود أحمد / Sep 1 2020 / 13:39 PM

استعداداً لتقديم فيلم وثائقي عن حياة سلفاتوري فيراغامو في مهرجان البندقية السينمائي، تطلق العلامة الإيطالية بودكاست صوتي يروي مذكرات المصمم الراحل.

يزخر عالم الأزياء بالقصص الملهمة لأشهر المصممين الذين نجحوا في تحقيق النجاح ورسم معالم العالم الذي نعيشه الآن. من بينهم صانع الأحذية الإيطالي الراحل سلفاتوري فيراغامو الذي أصبح اليوم واحداً من مؤسسي صناعة الجلود الإيطالية. 

نشأ فيراغامو في كنف عائلة معدمة، ترك مقاعد الدراسة في العاشرة من العمر ليبدأ العمل في صناعة الأحذية، كان أول حذاء صنعه لأخته إذ لم يتمكن من رؤيتها حافيه، فقدم لها حذاءاً أبيض اللون. ثم سافر إلى الولايات المتحدة بحثاً عن عمل وأسس ورشة للأحذية في عام 1923، قرر بعد ذلك أن يعود إلى إيطاليا ويؤسس مصنعاً للأحذية يحمل اسمه عام 1927. 

نجح سلفاتوري فيراغامو في أن يصنع أحذية خلابة انتعلتها أشهر النجمات، من بينهن أودري هيبورن وغلوريا سوانسون وصوفيا لورين. وبعد وفاته في الستينيات من القرن الماضي قررت أرملته واندا أن تواصل العمل في مكانه، واليوم بعد ما يقارب قرن كامل على تأسيس هذه العلامة الإيطالية، لا تزال على رأس قائمة علامات الأحذية في العالم وتوسع إنتاجها إلى الملابس الجاهزة والاكسسوارات والمجوهرات الفاخرة. ولا تزال عائلة فيراغامو تملك الحصة الأكبر من أسهمها حتى اليوم. 

هذه القصة الملهمة تروى اليوم في بودكاست صوتي تطلقه علامة سلفتوري فيراغامو بالتعاون مع 21 شخص من المشاهير وأصدقاء العلامة (من بينهم الكاتبه سينيد بورك والممثلة جيسيكا ألبا) ليقرأ كل منهم فصلاً في حياة المصمم الراحل. 

يأتي هذا البودكاست استعداداً لإطلاق فيلم وثائقي عن حياة سلفتوري فيراغامو ضمن أيام مهرجان البندقية السينمائي الذي تنطلق فعالياته يوم الأربعاء، 2 سبتمبر 2020، الفيلم من إخراج لوكا غوادانينيو ويحمل عنوان Salvatore - The Shoemaker of Dreams. 

وسيتم استكمال مشروع "صانع أحذية الأحلام" بإعادة نشر السيرة الذاتية لـ فيراغامو وطبعها تحت غلاف جديد  بالتعاون مع دار إليكتا.

يمكنكم الاستماع للبودكاست الصوتي عن حياة فيراغامو عبر ساوند كلاود (هنا) وبرنامج بودكاست للآيفون (هنا). 

الصور من أرشيف علامة سلفاتوري فيراغامو

اقرأي أيضاً:9 اقتباسات ملهمة من الملكة رانيا في عيد ميلادها الخمسين