روكسي سولاتي

روكسي سولاتي, الأكثر أناقة 2018, الأكثر أناقة
29 سنة، أمريكية من أصول فارسية

تصف روكسي سولاتي، المقيمة حالياً في لوس أنجلوس، نفسها بأنها مصممة ديكور وشخصية مؤثرة. كان أسلوبها البسيط وجمالها الطبيعي وحياتها التي تبدو مثالية سبباً في متابعة ما يُقارب أكثر من 500 ألف شخص لصفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي. تنحدر روكسي من أصول فارسية عريقة وترى أزياء الشرق الأوسط الأكثر روعة.
أسلوب روكسي الخاص في تطور مستمر فالفتاة التي كانت دائما تظهر بفستان مزهّر بالألوان، أصبحت أكثر رصانة والتزاماُ وهو ما انعكس مباشرةً على أسلوبها فأصبحت أكثر انجذاباً إلى التصاميم الراقية. أضافت علاقتها بصديقها المقرب المصمم نيكولاس بيجان إلى شخصيتها وأسلوبها الكثير فألهمها أسلوبه في تفصيل الأطقم والسترات وخياطتها الذي جمعته مع حبها للطبعات وتطاريز الأزهار مما أكسبها مزيداً من الأنوثة حتى أنها أعتمدت عدداً لا بأس به من تصاميمه للسترات الرياضية وأضافت إليها بعض التعديلات بما يتناسب وأسلوبها. 
روكسي من عشاق الأكسسوارات فالمجوهرات تتصدر قائمة أولوياتها اليومية وتضم قائمة القطع المفضلة لديها ساعة Presidential من رولكس وساعة Royal Oak  من أوديمارز بيغيه. كما أنها تعتمد في إطلالاتها على الكثير من مجوهرات فان كليف آند آربيلز وتحديداً القلادة المصنوعة من حجر اللازورد سماوي الزرقة، كما تفضل خاتم Serpenti المصنوع من الذهب الوردي والمرصع بأحجار ملونة من بولغاري. أما هوسها بالحقائب فبدأ منذ كانت طالبة في المدرسة الإعدادية مع تصاميم لويس فيتون وستيفان سبروس لتنتقل بعد ذلك لحمل حقائب مارك جاكوبس وتاركاشي موروكامي التي استحوذت على اهتمامها لدرجة أنها كانت تقضي ساعات طوال على موقع eBay للحصول عليها جميعاً. وبعد ذلك حقائب Saddle من ديور، وانتهى بها المطاف إلى تصاميم شانيل أثناء دراستها الجامعية. وحالياً تقع خياراتها في الغالب على حقائب هرمز التي شعرت بأنها الوحيدة التي ستبقى تعتمدها في جميع إطلالاتها القادمة.
تعمل روكسي أيضاً مع منظمة Crohn's and Colitis غير الربحية التي تعنى بالمصابين بمرض كرون إذ أن والدها وشقيقتها يعانيان من هذا المرض. وهي تعمل كل ما بوسعها لرفع مستوى الوعي في هذا الخصوص لما له من أهمية بالغة برأيها في إيجاد العلاج الأفضل.

BY

روكسي سولاتي, الأكثر أناقة 2018, الأكثر أناقة