باولا العسكري

إعداد هاربرز بازار العربية / Feb 28 2018 / 14:12 PM

50 سنة، أمريكية لبنانية

باولا العسكري

ولدت باولا في الولايات المتحدة وترعرعت في بيروت ودرست في باريس كما عاشت في نيويورك ولندن قبل أن تستقر في أبوظبي، في منزلٍ تصفه بالتحفة الأثرية التي يضجّ بمختلف أنواع الفنون، الأمر الذي دفعها لوصف نفسها بمواطنة عالمية لا تنتمي لمكان محدد.
فبالنسبة لها، تكمن أناقة المرأة في ارتدائها ثياباً تعكس جوهرها فترى نفسها في الملابس التراثية الأصيلة، حيث بدأت بارتداء القفطانات المخملية العثمانية الطراز تلاها اهتمامها بشراء تصاميم فاخرة من الحرير والدّيباج ليصبح ذلك أسلوبها المميز ورديفاً لاسم باولا عسكري. يتمحور أسلوبها حول ارتداء تصاميم عريقة تضج بالفخامة لدرجة جعلتها ترى بأن أسلوب الأزياء التي يرتديها العامة هذه الأيام يفتقر إلى الأناقة، لذا فهي تفضل ارتداء ملابس ترضي ذوقها بغض النظر عن مظهر عامّة الحضور في أي وقت، وتقتصر خياراتها على التصاميم الحريرية بألوان جميلة نابضة بالحياة.
تعشق باولا الفنون وتهتم بجمع التحف الفنية الثمينة ذات القيمة العالية وهو ما يفسّر أسلوبها الشخصي الأصيل وشغفها بالتصاميم الفخمة قديمة الطراز في تزيين منزلها وتنسيق ملابسها فهي تحب الحرير والديباج والمخمل، وألوان الأحجار الكريمة لتعيد ابتكاره بأسلوب عصري باستخدام خامات جديدة مثل النيوبرين. تهتم باولا بجمع الأزياء القديمة والمعاطف المخملية والآيكات والسوزاني والدّيباج. وبين تلك المساحات الجميلة من الأقمشة التراثية نرى جمالاً موازياً في مجموعة من الإكسسوارات متعددة الثقافات تشمل مجوهراتٍ أثرية من أقراط رومانية ويونانية وفينيقية، ومنحوتاتٍ صغيرة هندية وقطع موزاييك صغيرة الحجم مثل بروشات تحتوي على رسومات ورود حجرية. تحب أعمال الفنانين المعاصرين وفي مقدمتها: خاتم برونزي من صنع كلود لالان، وقلادة من تصميم جان كوكتو وخاتم فضي ضخم من تصميم زهى حديد.
ويبقى عشق باولا الأول اصطياد التحف من سوق Marché aux Puces في باريس أو من سوق Portobello في لندن أو من محلات شارع بوند وسوق Gray’s Antique Market للتحف بحثاً عن الكنوز الفريدة.
فإذا كانت باولا ستسدي نصيحة هي الأثمن على حدّ تعبيرها، ستكون بالمحافظة على الحس العالي واحترام الذات وأن يستخدم المرء ذكاءه العاطفي دوماً في اختيار الملابس بعناية حسب المناسبة وتبعاً لما هو مقبول حسب الأعراف.