ناديا جوهر

ناديا جوهر, الأكثر أناقة, الأكثر أناقة 2018
26 سنة، مصرية

ناديا جوهر فنانة متخصصة بفنون الرسم والنحت والأعمال المركّبة (التنصيبة)، تشكل أعمالها بحثاً معمّقاً في الهوية المركبة والتغيرات الثقافية من خلال المجسمات والعادات واللغة. بدأت ناديا بإقامة المعارض على المستوى الدولي منذ أن تخرجت من الجامعة عام 2012 وينتابها حماس كبير كونها اختيرت من بين المشاركات في المعرض الجماعي الذي سيقام مارس المقبل في العاصمة البريطانية لندن، وهو أحد فعاليات مهرجان فنانات عربيات معاصرات ’AWAN‘. وتترقّب بسعادة غامرة وبشوق كبير معرضها الفردي الأول في غاليري SOIL Gallery في ولاية سياتل الأمريكية، والذي سيقام في يونيو القادم.
لا تتبّع ناديا أخبار الموضة كما أنها لا تنساق وراء اقتناء العلامات التجارية الفاخرة، فإذا ما حظيت بفرصة إحداث تغيير ما، فسيكون رغبتها في أن تتمكن من تغيير منظور الناس للأزياء بحيث يصبح أكثر عملية بصرف النظر عن اسم العلامة التجارية. ترى ناديا في الأزياء شكلاً من أشكال الفنون وطريقةً للتعبير عن تفردها فلطالما أحبّت تنسيق أزيائها بأسلوبها الخاص لتعبّر عن نفسها بطرق مختلفة وتُظهر إبداعها في كل مرة مع إطلالة صبيانية مفعمة بالأنوثة. هي أنثى تفضّل الملابس ذات الأحجام الضخمة والتصاميم الكبيرة وتضم خزانتها الكثير من القطع الأساسية إلى جانب العديد من التصاميم المرحة والجريئة أيضاً. تحب القمصان ذات الياقة والأكمام المنفوخة والكشاكش والسراويل الواسعة والأزياء الرسمية العملية والأطقم المكونة من قطعتين. لا تلتزم ناديا بأية قواعد عند تنسيق أزيائها ولا تضع أي تصورات مسبقة لإطلالتها النهائية قبل أن تتوجه إلى خزانة ملابسها. وتبتعد عن التسوق الإلكتروني برمته لأنها لا تحب شراء أي شيء دون أن تراه أو تجربه على أرض الواقع.
تتميز ناديا بتقديرها للمواهب وحبها لاكتشاف إبداعات مصممين جدد، فشراؤها لتصاميم من علامة ماركو وFarida Naguib مصممة سترات البليزر المبدعة ما هو إلا مثال على ذلك. أما على مستوى العلامات التجارية العالمية، فهي من عشاق سيمون روشا ومولي جودارد لما تمتاز به تصاميمهن من مظهر طفولي رقيق ينطوي على كثير من الجرأة والأنوثة. كما نالت إعجابها مؤخراً تصاميم المصممة Cecilie Bahnsen المولودة في كوبنهاغن.

BY

ناديا جوهر, الأكثر أناقة, الأكثر أناقة 2018