تايلور توماسي وتشايس هيل

إعداد هاربر بازار العربية / Oct 20 2015 / 04:00 AM

تايلور توماسي هيل المديرة الفنية لدى مودا أوبيراندي تتذكر عرسها في دالاس من حبيب المدرسة تشايس

تايلور توماسي وتشايس هيل
انطلق العروسان في ساعات الفجر الأولى في سيارة أجرة قديمة من الثلاثينيات
تايلور توماسي وتشايس هيل
تقول توماسي هيل: "اشتريت حذائي قبل أن أعثر على الفستان، قبل أشهر عديدة. كان ثمنه باهظاً جداً ولست نادمة على ذلك. أنتعل هذا الحذاء لأي عرس أحضره تقريباً كجالب حظ ولأنّني أستطيع أن أرقص طيلة الليل فيه"
تايلور توماسي وتشايس هيل
العروسان يرقصان تحت بتلات الورود
تايلور توماسي وتشايس هيل
تقول توماسي هيل: "بعد العشاء، غيرت فستاني لأرتدي فستاناً من تصميم ألكسندر مكوين ذكرني بفستان زفاف كارولاين بيسيت كينيدي- فهو بسيط ومثير في الوقت عينه، يعانق الجسم وظهره مفتوح"
تايلور توماسي وتشايس هيل
كعكة الزفاف المغطاة بأزهار الفاوانيا من Le Gateau Cakery في دالاس
تايلور توماسي وتشايس هيل
تصميم الحديقة كان مذهلاً في الغسق. تقول العروس: "اخترت أن تكون الزهور على الطاولات متباعدة لأنّ حفل الاستقبال أقيم في حديقة حميمة. كانت خضراء ونضرة ولم نكن بحاجة إلى الكثير من الزهور"
تايلور توماسي وتشايس هيل
العروس وقعت في الحب لحظة رأت فستانها. تقول: "كان فستان عرسي جميلاً ذا ياقة على شكل الحرف V ولونه رمادي فاتح. زرت متجر J.Mendel... وكان أول فستان جرّبته هو ذاك الذي ارتديته في عرسي"
تايلور توماسي وتشايس هيل
اختارت توماسي هيل الأناقة البسيطة لباقة الزهور التي حملتها. تقول: "اخترت أزهار الفاوانيا والحوذان البيضاء والوردية، فأنا أحب الزهور الكبيرة ولطالما كنت معجبة بطبقات هذين النوعين الناعمة"

تقول توماسي هيل المقيمة في نيويورك: "لقد أردت أن يكون العرس رومانسياً وناعماً، وفي الوقت عينه بسيطاً جداً". وقد تألقت العروس بثوب زفافمن توقيع J. Mendelباللون الرمادي الفاتح الذياختارته من التجربة الأولى مباشرة، واصفة إياه بـ"المثالي".وبعد مراسم الزواج الرومانسية في الكنيسة، توجه الثنائي إلى الحفل الذي أقيم في حديقة Nasher Sculpture Center Garden في دالاس حيث غيرت توماسي هيل فستانها لترتدي ثوباً من تصميم ألكسندر مكوين في رقصتها الأولى مع عريسها على وقع أغنية Love a Little Strongerلدايموند ريو. وقالت: "لطالما اعتبرنا هذه الأغنية أغنيتنا... كان الأمر رومانسياً جداً ولطيفاً". وعن لحظتها المفضلة تقول: "أن أكون قرب أعز أصدقائي، لقد سهرنا واحتفلنا حتى ساعات الفجر وسأحتفظ دائماً بهذه الذكريات."