إيلي صعب يكشف الدمار الذي حل بمشغله بعد انفجار بيروت ويؤكد "علينا أن نمضي قدماً"

إعداد خلود أحمد / Aug 19 2020 / 10:17 AM

بعد مرور اسبوعين على انفجار بيروت، يتحدث المصمم اللبناني إيلي صعب للإعلام للمرة الأولى ويكشف تفاصيل الدمار الذي خلفه على مشغله.

إيلي صعب يكشف الدمار الذي حل بمشغله بعد انفجار بيروت ويؤكد "علينا أن نمضي قدماً"

نشرت صحيفة رويترز تفاصيل الدمار الذي حلّ بمشغل المصمم إيلي صعب بعد انفجار بيروت يوم 4 أغسطس، وصفه المصمم بقوله "رأيت ابني مغطّى بالدماء، ولم أتمكن من تصديق ذلك. ثم قلت حسناً، هو مصاب لكنه بخير، فإصابته تقتصر على جروح سطحية طالت رأسه وذراعيه". 

يقع مشغل إيلي صعب في وسط بيروت ويعمل فيه فريق مكون من 200 شخص، بمن فيهم ابنه الأكبر، إيلي صعب جونيور "على الرغم من أنها كانت دقائق معدودة ولكنني شعرت أنها أيام طوال. نحن جميعنا نعمل هنا تحت سقف واحد كعائلة". 

وبحسب ما كشف موقع رويترز، تدمر منزل المصمم اللبناني المعروف كلياً، إذ أنه يقع في منطقة الجميزة التراثية وهي ما تبعد مئات الكيلو مترات عن موقع الانفجار. 

وقال إيلي صعب الذي أسس علامته في الثمانينيات من قبل بيروت "هذه نكسة كبيرة ولكن علينا أن نكون مثل بيروت التي في كل مرة تذهل نفسها والعالم وتعود أفضل مما كانت". وأضاف في رسالة وجهها إلى الشعب اللبناني "علينا أن نمضي قدماً، فنحن كلبنانيين لم نعتد على الاستسلام. هناك ما هو قابل للإصلاح ولكن الخسارة الكبيرة هي خسارتنا للناس الذين لا يمكن أن يعودوا". 

كما أكد المصمم أنه سيعود وفريقه إلى المشغل غداً، 20 أغسطس حتى يواصلون العمل على مجموعته الجديدة التي ستعرض في أسبوع الموضة في باريس خلال شهر سبتمبر المقبل. 

وتضرر العديد من المصممين في بيروت بسبب الانفجار الذي هزّ مرفأ المدينه وأسفر عن مقتل مئات الأشخاص وإصابة آلاف آخرين، من ضمنهم المصمم إيلي صعب الذي خسر مبناه في العاصمة اللبنانية، ودبيع كيروز الذي تعرض لإصابة في الرأي جراء الانفجار الكارثي. 


شاهدوا حوار هاربرز بازار العربيّة مع إيلي صعب عن قصة نجاحه: 

اقرئي أيضاً: المصمم ربيع كيروز يكشف تعرضه لإصابة في الدماغ إثر تفجير بيروت